printlogo


رقم الخبر: 129644تاریخ: 1397/7/19 00:00
الحلیب ومشتقاته درع واقٍ للقلب.. لکن تجنب الزبدة!




کشفت دراسة کندیة أن تناول الحلیب ومشتقاته کالجبن والزبادی بشکل معتدل یومیاً یسهم فی الوقایة من أمراض القلب والدورة الدمویة، فما هی الکمیة التی ینصح بها الأطباء یومیاً؟
منذ عقود تعد منتجات الألبان من الأرکان المهمة للتغذیة المتوازنة، لکن عدداً متزایداً من الخبراء یذهبون إلى أن الحلیب لیس صحیاً، بل وبعضهم یعتقد أنه مضر بالصحة. وکانت دراسة حدیثة قد توصلت إلى أن البروتینات واللاکتوز مخصصة لنمو العجول، ولیست للإنسان. وکانت حجة تدعم الذین یعارضون جعل الحلیب من المواد الغذائیة الأساسیة. غیر أن فریقاً آخر ممن یفضلون تناول الجبن واللبن ومشتقاته الأخرى یمکنهم الآن عدم الالتفات إلى مثل هذه الدراسات التی تتناقلها وسائل الإعلام بین الفینة والأخرى. فقد نصحت دراسة جدیدة بتناول منتجات الحلیب بشکل معتدل، إذ یساهم ذلک فی خفض مخاطر الإصابة بأمراض القلب، کما کشف باحثون من جامعة ماک ماستر الکندیة.
وبحسب موقع هایل براکسیس الألمانی، المعنی بالشؤون الطبیة، فإن القائمین على الدراسة أجروا اختبارات على نحو 135 ألف شخص من 21 بلداً حول العالم، بینها کندا والسوید والبرازیل وبنغلادیش وتنزانیا. وتوجب على المشارکین فیها تقدیم معطیات عن طبیعة تناولهم لمنتجات الألبان وکمیاتها.
ومن ثم عمل الباحثون على تصنیف المعطیات إلى ثلاثة أصناف: استهلاک عالی الوتیرة، ومتوسط ومنخفض الوتیرة للحلیب ومشتقاته. ووفق هذه المعطیات راقب الأطباء صحة المشارکین طوال تسع سنوات. وتوصلت الدراسة إلى أن الأشخاص الذین یتناولون یومیاً ثلاث وجبات الحلیب والجبن والزبادی، أنهم أقل إصابة بأمراض القلب والدورة الدمویة، مقارنة بأولئک الذین یتناولونها بشکل أقل. کما أنها تقلل معدلات الإصابة بالسکتات القلبیة.
احذر الزبادی!
کما أن خطر الوفاة بینهم جراء هذه الأمراض کان أقل بشکل واضح. ووجد الباحثون أن هذا التأثیر الإیجابی لا ینطبق على الزبدة، بحسب نتائج الدراسة التی نُشرت مؤخراً فی مجلة ‹The Lancelot› العلمیة. فی هذا السیاق تقول ماشید دیغان المشارکة فی الدراسة: «کمیة معتدلة من الحلیب تحمی القلب بدلاً من أن تضره»، لکنها تنصح بتجنب تناول أکثر من ثلاث وجبات یومیاً، لأن منتجات الحلیب تحتوی على الأحماض الدهنیة المشبعة، التی تُصیب بالسمنة وما ینتج عنها من أمراض خطیرة.
وبحسب الباحثین تعادل الوجبة الواحدة کوباً من الحلیب أو الزبادی بوزن 244 غراماً أو شریحة من الجبن بوزن 15 غراماً. وتم إجراء الدراسة بشکل رئیسی على أشخاص فی دول تتمتع بدخل متوسط ومنخفض، والتی تُستهلک فیها منتجات الحلیب بشکل أقل. وکذلک بالنسبة للأشخاص فی الدول التی یتمتع مواطنوها بدخل أعلى، یمکن أن تکون النتائج على قدر کبیر من الأهمیة، لأن الکثیر من الأشخاص یتجنبون مشتقات الحلیب بسبب سمعتها السیئة.


 


Page Generated in 0.0064 sec