printlogo


رقم الخبر: 129631تاریخ: 1397/7/19 00:00
الشرطة تحقق مع أسترالی «منحوس»!



أثار مواطن أسترالی من مدینة بارکس بولایة نیو ساوث ویلز اهتمام الشرطة، بعدما رافق اسمه ستة حرائق مختلفة.
وتفید 7 News بأن منزل، مایکل مکرای، الذی یعمل فی سیارة إسعاف، احترق ثلاث مرات، کما نشب حریقان فی مکان عمله، وفی إحدى المرات قضى حریق على سیارة الإسعاف تماما.
وبدأت هذه المشکلات عام 2001، عندما کان ماکری یعیش فی مدینة فوربس، حیث رمى أحدهم بزجاجة حارقة فی نافذة مبنى محطة الإسعاف التی یعمل فیها. وبعد أسبوع على هذا الحادث، أحرق أحدهم سیارته، وفی نفس اللیلة، اشتعلت النیران فی مبنى محطة الإسعاف. وبعد مضی بضعة أیام، أتت النار على بیت مکرای بالکامل.
ولم تستبعد الشرطة أن مکرای نفسه هو من یشعل النیران، خاصة أن لدیه دوافع للقیام بذلک، حیث رفضت الإدارة نقل عمله إلى مدینة بارکس. ولم تتمکن الشرطة من إثبات ضلوعه فی هذه الحرائق، خاصة، بعد إصابته بحروق وأضرار تثبت عکس ذلک.
وبعد احتراق مبنى محطة الإسعاف فی فوربس، انتقل مکرای إلى مدینة بارکس. وفی عام 2018، شبت النیران فی منزله هناک، ولکن تم إخمادها بسرعة. وبعد شهر اشتعل منزله ثانیة وأتت النیران علیه بالکامل.
وتعتقد الشرطة بأن الحریق کان متعمدا، لذلک استأنفت تحقیقاتها بشأن تورط مکرای فی حرائق فوربس.
 


Page Generated in 0.0062 sec