printlogo


رقم الخبر: 128979تاریخ: 1397/7/10 00:00
برلین تشنّ حملة اعتقالات ضد الیمینیین
انهیار صادرات الأسلحة الألمانیة إلى ترکیا

کشفت وزارة الاقتصاد فی ألمانیا أن صادرات الأسلحة الألمانیة إلى ترکیا تراجعت بشکل کبیر بعد تولی الحکومة الاتحادیة الجدیدة مقالید الأمور فی البلاد قبل ستة أشهر.
وردت وزارة الاقتصاد الألمانیة على استجواب من النائب البرلمانی بحزب الخضر المعارض أومید نوری بور أنه تم إصدار 16 إذن تصدیر أسلحة فقط بقیمة إجمالیة 1.065 ملیار دولار منذ 14 آذار/مارس الماضی.
یذکر أنه تم إصدار 34 إذن تصدیر أسلحة إلى ترکیا بقیمة حوالی 9.7 ملیون یورو خلال الفترة بین الأول من أول کانون الثانی/ینایر وحتى 13 آذار/مارس العام الجاری. وفی عام 2017  تم تنفیذ 138 صفقة تصدیر أسلحة ألمانیة إلى ترکیا بقیمة 34.2 ملیون یورو.
وکانت ترکیا ضمن أهم 20 مستورد للأسلحة الألمانیة فی عام 2016 بإجمالی 213  إذن تصدیر قیمتها 83.9 ملیون یورو. ولکن منذ محاولة الانقلاب العسکری الفاشلة فی أنقرة صیف عام 2016، تراجعت صادرات الأسلحة الألمانیة إلى ترکیا بقوة. کما أعلنت ألمانیا القبض على ستة أشخاص ینتمون للیمین المتطرف للاشتباه فی تشکیلهم لتنظیم إرهابی تحت اسم «ثورة کیمنتس»، کان یخطط لتنفیذ هجوم فی الثالث من تشرین الأول / أکتوبر الجاری، الموافق یوم الوحدة الألمانیة. وألقت السلطات الألمانیة یوم الاثنین (الأول من أکتوبر تشرین / الأول 2018) القبض على ستة رجال یشتبه فی تشکیلهم تنظیما إرهابیا یمینیا فی ولایتی سکسونیا وبافاریا. وأعلن الادعاء العام الألمانی فی مقره بمدینة کارلسروه أنه تم تفتیش عدد من المنازل والمبانی فی ولایة سکسونیا فی إطار الحملة.

 


دفن جماعی للضحایا وارتفاع عدد قتلى التسونامی بأندونیسیا


ارتفعت حصیلة الزلزال وأمواج البحر العاتیة، التسونامی، التی ضرت أندونیسیا إلى 832 قتیلا، فی حین یعانی سکان جزیرة سولاویسی من صعوبة فی إیجاد الطعام، فیما شرعت السلطات فی دفن جماعی للضحایا لمنع انتشار الأوبئة.
بعد الزلزال والتسونامی اللذین ضربا أندونیسیا شوهد عدد من الناجین وهم یبحثون فی المشارح عن أقرباء لهم، فی حین تواصل السلطات جهودها لانتشال مزید من الأحیاء أو تقییم حجم الدمار فی مدینة بالو. وقال المتحدث باسم وکالة إدارة الکوارث إن «أعداد القتلى ستواصل الارتفاع»، وتابع «الیوم سنبدأ الدفن الجماعی للضحایا». وأعلن نائب الرئیس الإندونیسی یوسف کالا أن الحصیلة النهائیة قد ترتفع إلى «آلاف» الضحایا نظرا لتعذّر الوصول إلى مناطق عدة متضررة. وتناهز الحصیلة الجدیدة التی أعلنتها الیوم الأحد (30 سبتمبر/أیلول 2018) الوکالة الوطنیة لإدارة الکوارث أکثر من 800 شخص أی ضعف الحصیلة السابقة التی کانت تشیر إلى سقوط 420 قتیلا. وزار الرئیس الإندونیسی جوکو ویدودو المنطقة بعد ظهر الأحد للاطّلاع على حجم الدمار، وطالب بالعمل «لیلا نهارا» لانتشال من یمکن إنقاذهم من تحت الأنقاض.


 

 


Page Generated in 0.0049 sec