printlogo


رقم الخبر: 128975تاریخ: 1397/7/10 00:00
رئیس لجنة الأمن القومی البرلمانیة:
الإتفاق النووی أحد أهم الانجازات الدبلوماسیة على الصعید الدولی
العالم أمام شخصیة فی امیرکا تنتهک المعاهدات الدولیة بإمتیاز وتفتعل المشاکل بین ایران والدول الاوروبیة

قال رئیس لجنة الأمن القومی والسیاسة الخارجیة لمجلس الشورى الإسلامی «حشمت الله فلاحت بیشه»، أمس الإثنین: إن الإتفاق النووی أهم منجز للدبلوماسیین فی عالم الیوم فی مجال الحد من إنتشار الأسلحة النوویة، قائلاً: بان الإتفاق نفّذ بصورة جیدة فی البدایة.
وخلال إجتماع مشترک لأعضاء اللجنة وسفراء الدول الأوروبیة لدى طهران أضاف فلاحت بیشَه بأنّ إیران والدول الاعضاء فی الإتحاد الأوروبی تمرّ بظروف تتطلب منهما المشارکة فی إتخاذ المواقف حیال القضایا  لدولیة.      

وأضاف فلاحت بیشه بأنّ نزاهة البرنامج النووی الإیرانی کانت واضحة منذ البدایة إلّا أنّ مزاعم أثیرت لذلک بدأنا اولى التوجهات الدبلوماسیة مع الترویکا الأوروبیة، وهذا یظهر ان باب المحادثات کان مفتوحا بین إیران وأوروبا وانتهت هذه الظروف الى الإتفاق النووی.
وإعتبر رئیس لجنة الأمن القومی والسیاسة الخارجیة البرلمانیة الإتفاق النووی أهم منجز دبلوماسی عالمی خلَق ظروفاً جدیدة بعد انسحاب الولایات المتحدة منه مؤکداً على أنّ إیران والدول الأوروبیة مازالت ملتزمة بهذا الإتفاق وتسعى الى عدم إنهیاره لکونه یخدم السلام الدولی.
وخاطب فلاحت بیشه سفراء الدول الأوروبیة قائلاً: إننا کنواب مجلس الشورى الإسلامی وأنتم باعتبارکم ممثلین عن الإتحاد الأوروبی أمامنا جمیعاً مسؤولیة خطیرة فی ظلّ الظروف الراهنة وعلینا أن نقرّب من وجهات نظرنا ومواقفنا.
وتابع فلاحت بیشه قائلاً: لولا إیران لکانت داعش الیوم على مشارف حدود أوروبا عازیاً إنهیار هذه الجماعة الى التضحیات الإیرانیة الصادّة لموجة الإرهاب التی کادت تتوسع وتنتشر رقعتها.
ولفت رئیس لجنة الأمن القومی والسیاسة الخارجیة التابعة لمجلس الشورى الإسلامی الى العلاقات بین إیران والإتحاد الأوروبی فی قضایا مکافحة تهریب المخدرات وتهریب البشر وإدارة قضایا اللاجئین.
ودعا النائب فلاحت بیشه الى تعزیز العلاقات بین إیران وأوروبا بحیث لاتترک الظروف الراهنة أثراً سلبیاً علیها.
وعبّر فلاحت بیشه عن إعتقاده بأنّ العالم یواجه شخصیة فی الولایات المتحدة تنتهک المعاهدات الدولیة بإمتیاز وتفتعل المشاکل بین إیران والدول الأوروبیة.
یُذکر بأنّ 15 سفیراً للدول الأوروبیة شارکوا فی هذا الإجتماع الذی اُقیم أمس الإثنین فی مجلس الشورى الإسلامی بطهران ترأست النمسا فیه الجانب الأوروبی.                                      


Page Generated in 0.0051 sec