printlogo


رقم الخبر: 128942تاریخ: 1397/7/10 00:00
کبار أوروبا یسعون لنفض الغبار عن ألوانهم بدوری الأبطال


تبدأ الجولة الثانیة من بطولة دوری الأبطال فی وجود الطامحین الکبار أمثال ریال مدرید أو برشلونة أو بایرن میونخ، ووجود مانشستر سیتی أیضا الذی سیسعى لتدارک النتیجة السلبیة التی حققها فی الجولة الماضیة بعد خسارته أمام لیون الفرنسی (0-3).
وبدأ حامل اللقب، الفریق الملکی، البطولة بفوز کبیر فی مباراة رائعة أمام روما (3-0)، ومن ثم بدأ مستواه فی الهبوط وبالتحدید فی آخر 3 مباریات خاضها بالدوری الإسبانی (اللیجا) حیث فقد خمسة نقاط بعد خسارته أولا أمام إشبیلیة (0-3) ثم التعادل سلبیا فی مباراة الدیربی أمام أتلتیکو مدرید.
ویسافر المیرینجی هذا الأسبوع إلى موسکو باحثا عن استعادة مستواه أمام منافسه (سسکا موسکو) أقل منه نظریا، ولکنه من الناحیة المنطقیة لا یتخلى عن تحقیق المفاجآت وکان ذلک بعد تعادله أمام فیکتوریا بلزن التشیکی فی الجولة الماضیة.
وبالفعل قد أعلن الفریق الروسی تحت قیادة مدربه، فیکتور جونتشارینکو، الحرب التی سیشنها على ملعب (لوجنیکی) والتی سیدخلها ریال مدرید بدون قائده سیرجیو راموس وأیضا المهاجم الویلزی جاریث بیل، الذی کان أحد أفضل اللاعبین فی بدایة الموسم، بجانب غیاب کل من البرازیلی مارسیلو وإیسکو ألارکون للإصابة.
طموح الفوز
وعلى جانب آخر، یدخل الفریق الکتالونی، الذی لم یحصد سوى نقطتین فی آخر ثلاث مباریات له باللیجا بعد التعادل أمام کل من جیرونا وأتلتیک بلباو والخسارة أمام لیجانیس، ملعب (ویمبلی) الذی فاز فیه بأولى بطولاته الأوروبیة، وهو کله طموح بالانتصار على توتنهام الذی یقوده المدرب الأرجنتینی ماوریسیو بوکیتینو.
ویعد الفریق اللندنی هو المنافس الرئیسی للبارسا فی المجموعة الثانیة، على الرغم من خسارته فی الجولة الأولى أمام إنتر میلان، الذی سیواجه بی إس فی آیندهوفن الهولندی، أولى ضحایا لیونیل میسی ورفاقه.
وبعد تحقیقه للفوز الأول فی اللیجا مؤخرا، یسعى فالنسیا لأن یکون هذا الفوز الذی حققه هو نقطة تحول له فی دوری الأبطال عندما یواجه مانشستر یونایتد الإنجلیزی على ملعب (أولد ترافورد)، وخصوصا بعد خسارته فی الجولة الماضیة أمام یوفنتوس الإیطالی على ملعب (المستایا).
موقعة سهلة
وفی المباراة الأخرى بالمجموعة الثامنة، سیخوض فریق «السیدة العجوز» مباراة سهلة للغایة على الورق أمام فریق یانج بویز السویسری، التی سیغیب عنها البرتغالی کریستیانو رونالدو بعد طرده فی مباراة فالنسیا.
وسیحاول بایرن میونیخ الذی خسر أمام هرتا برلین فی الدوری الألمانی وفقد الصدارة لصالح بوروسیا دورتموند- الانتقام، وتحقیق انتصاره الثانی فی دوری الأبطال أمام أیاکس فی مباراة ذات نکهة تاریخیة.
وستبدأ لقاءات هذه الجولة یوم الثلاثاء المقبل فی تمام الـ18:55 بالتوقیت المحلی بمباراة بین هوفنهایم الألمانی والمان سیتی تحت قیادة المدرب الإسبانی بیب جواردیولا، والذی یتعین علیه تحقیق نتیجة إیجابیة بعد الخسارة التی تلقاها أمام لیون الفرنسی فی الجولة الأولى.
وسیتوجب على الروخیبلانکوس فرض سیطرتهم وقوتهم على ملعب (واندا متروبولیتانو) عندما یواجهون فریق کلوب بروج، الذی یهیمن على الدوری البلجیکی بقبضته الحدیدیة.
وفی نفس المجموعة سیحاول بروسیا دورتموند تحقیق الانتصار الثانی له على حساب موناکو الفرنسی، الذی لم یبدأ هذا الموسم بالأداء المتوقع منه.
وسیستضیف نابولی، الذی یعانى من مرارة الهزیمة أمام البیانکونیری فی (السیری آ)، وصیف البطولة الأخیرة لیفربول، الذی قدم مباراة قویة للغایة أمام غریمه تشیلسی فی الدوری الإنجلیزی الممتاز انتهت بالتعادل بهدف لمثله.

 


Page Generated in 0.0052 sec