printlogo


رقم الخبر: 128934تاریخ: 1397/7/10 00:00
باحثان ایرانیان ینجحان فی تحویل الحدید الخردة الى جسیمات نانویة مفیدة




نجح باحثان ایرانیان فی جامعة اصفهان التکنولوجیة فی تحویل حدید الخردة الى جسیمات نانویة مغناطیسیة ذات قیمة عالیة باستخدام نوع خاص من البکتیریا.
وفی هذا السیاق أشار الباحث محمد رؤوف حسینی إلى تجمیع الجسیمات النانویة، والتوزیع الواسع للأبعاد وعدم الاستقرار کأحد أهم عیوب أسالیب الإنتاج الکیمیائی للمواد النانویة، مضیفًا أن الإنتاج الحیوی للجسیمات النانویة، إلى جانب المواصفات الإیجابیة، یحمل بعض السلبیات، مثل الکفاءة الواطئة والسرعة المنخفضة. وقد أدى ذلک إلى استحالة الإنتاج الحیوی للجسیمات النانویة على نطاق صناعی. فی هذا المشروع، تم اقتراح طریقة، على الرغم من استخدام الطریقة البیولوجیة لإنتاج الجسیمات النانویة المغناطیسیة، لکنّها تتمیز بسرعة وکفاءة عالیة.
وأضاف أن استخدام الحدید الخردة کمادة خام، ومن جهة أخرى، عدم استخدام المواد الکیمیائیة المکلفة والملوثة فی العملیة البیولوجیة المبتکرة، جعل هذا الاقتراح منخفض الکلفة فی کل الأحوال.
وتابع حسینی: إن المغناطیسیة نفسها لها خاصیة حدیدیة مغنطیسیة، ولکن عندما یتقلص حجم جزیئها ویتجه نحو المقیاس النانوی، تظهر خواصه الفائقة المغنطیسیة superparamagnetic ؛ هذه الخاصیة تتسبب فی ظهور العناصر المغنطیسیة للمادة فی جزء من الثانیة بوجود مجال مغناطیسی خارجی موجّه، وبعد قطع الحقل الخارجی، ستعود الى طبیعتها السابقة بأسرع وقت ممکن. ونوه الى ان هذه الخاصیة، التی تستخدم فی العدید من التطبیقات فی مجال الطب وغیره، لوحظت فقط فی هذا النوع من الجسیمات النانویة، موضحا، انه لذلک، فمن المهم التحکم فی أبعاد الجسیمات النانویة المنتجة للحفاظ على هذه الخاصیة.
وفی الخطة الحالیة، یتم التحکم فی أبعاد الجزیئات المصنعة بواسطة العوامل النشطة السطحیة الخضراء بواسطة البکتریا المحللة للیوریا.
ووفقا للباحث، یتم استخدام طریقة حیود الأشعة السینیة (XRD) لتحدید المراحل واستخدام طریقة Ritveld لقیاسها کمیا.
ویتم قیاس الخواص المغناطیسیة للجسیمات النانویة بواسطة VSM ورسم أبعادها بواسطة تحلیل DLS. واستخدمت نتائج اختبار FT-IR لتحدید نوع وطریقة ربط العوامل النشطة على السطح الأخضر على أسطح الجسیمات، بالإضافة إلى ذلک، أجریت دراسة على شکل مورفولوجیا الجسیمات بواسطة مجهر إلکترونی مرسل.
وأشار إلى أن النتائج تشیر إلى جسیمات نانویة ذات مغنطیسیة 130g/emu وأبعاد تقل عن 100 نانومتر تم تصنیعها وفی الوقت نفسه، انخفض وقت التصنیع من شهر واحد إلى بضع دقائق.
وأدى الاستخدام الواسع للجسیمات النانویة المغناطیسیة فی مختلف الصناعات، بما فی ذلک تصنیع معدات تخزین المعلومات وأجهزة الاستشعار والاستخدامات الطبیة، مثل التصویر بالرنین المغناطیسی، إلى اجراء العدید من الدراسات فی مجال الإنتاج والتحکم فی الأبعاد والبنیة والخصائص لهذه المواد. یشار الى ان محمد رؤوف حسینی - عضو هیئة التدریس ومجید دانشور، وهو طالب دراسات علیا فی جامعة أصفهان التکنولوجیة، أجریا هذا البحث بصورة مشترکة. ونشرت النتائج فی مجلة Journal of Hazardous Materials، بمُعامل 6.434 (المجلد 357، 2018، الصفحات 393 إلى 400).
 


Page Generated in 0.0055 sec