printlogo


رقم الخبر: 128933تاریخ: 1397/7/10 00:00
مسرحیة نتنیاهو والإخراج الضعیف


بضع ثوان من فیدیو معد مسبقا بطریقة هزلیة، کلمات مقتضبة وسریعة وصور، فتحت مرحلة جدیدة من الحرب النفسیة بین المقاومة والکیان الاسرائیلی، من على منبر المنظمة التی تدیرها الولایات المتحدة الامریکیة، حاول نتنیاهو التغطیة بدخان الکذب الموصوف على الهاویة السیاسیة التی وصل الیها فی داخل الکیان المحتل.
مسرحیة هزلیة لا جدید للکذب فیها، والهدف منها تسجیل نقاط فی الجبهة الداخلیة الصهیونیة، التی تلاحقه وزوجته بتهم الفساد، ما یهدد مستقبله السیاسی، ومحاولة ساذجة للتأثیر على دول العالم الکبرى « ان کانت کبرى بالفعل» وعلى القرار الامریکی، وسعی حثیث لصب الزیت على النار فیما یتعلق بالوضع فی المنطقة، وخلاصة القول هی ان معادلة الردع النفسی التی حققتها المقاومة، لن یکسرها هذا النتنیاهو بمسرحیته، وزد علیه معادلة الردع العسکریة بعد الـ S300 لن تکون کما قبلها فی المنطقة.
اذن بهدوء واختصار.. یحاول من خلالها کسر قواعد الاشتباک النفسی التی تتفوق فیها المقاومة، مترافقة مع حملة دعائیة فی هذا الشأن، سانده فیها الناطق باسم جیش العدو، ضمن حملة اثبتت فشلها، منذ ان نزل نتنیاهو عن منبر الافلاس السیاسی فی الامم المتحدة، وهذا یذکرنا بالحملة التی شنها سابقا على ایران، فی محاولة لاستجرار عطف دول الخلیج الفارسی ضد الجمهوریة الاسلامیة، وظهر بوثائق سخرت منها الوکالة الدولیة للطاقة الذریة، قبل المجتمع الدولی.
ان الدعایة الصهیونیة، والمسرحیة لم تبدأ منذ خطاب نتنیاهو فی الامم المتحدة، بل بدأت منذ انتصار عام 2000، واستمرت بوتیرة مرتفعة بعد انتصار 2006، وفی کل مرة یرتفع عدد القرى التی یوجد فیها بنى تحتیة للمقاومة بشکل مضحک، فی حرب مستمرة على المستوى النفسی، للتأثیر على الرأی العام اللبنانی، وجر وسائل الاعلام فی لبنان للدخول فی هذه القضیة، ضمن اعتبارات کثیرة، الا ان کل ذلک هو ضمن حسابات المقاومة وقادتها، التی ترى فی ذلک مستنقعا اسرائیلیا، لا یستحق حتى الرد، وتبعد نفسها وقواعدها عن تلک الاشواک، التی تحاول دوائر الاستخبارات فی الکیان، زرعها بینها وبین بیئتها.
من ناحیة أخرى،  ویعتقد العقل الاستخباراتی فی کیان العدو ان اللعب ضمن نظریة الاستفزاز لکشف الاوراق، سیحقق نتیجة، وما لا یعرفه العدو، ان المحاولة للوصول الى المعلومات بهذه الطریقة، باتت اسلوب الهواة فی عالم المعلومات، والمقاومة فی ظروف اعقد من ذلک، لم تخضع لرغبة الاسرائیلی بالکشف عن ای شیء یریده، ونذکره بالاسرى فی عملیة الوعد الصادق، وکیف استطاع رجال المقاومة، اتقان الحرب النفسیة وحرب المعلومات، بالاضافة الى ذلک، فلیعلم الجمیع ان المقاومة لن تنجر الى لعبة النفی والنفی المضاد بل الامر عائد الى المقاومة لتثبت او تنفی حسب ظروف عملها وما تقرره من خیارات تراها مناسبة. لکن ما یثیر الدهشة لدى الجمیع، ان هذا النتیاهو، لم یخجل على نفسه ان یرفع فی الامم المتحدة، خرائط وصور، یخجل الهواة على مواقع التواصل الاجتماعی نشرها؟؟ فهذا الکلام الفارغ، والمسرحیة الهزلیة، والخرائط والصور المضحکة، لن تصنع الا المزید من الهزیمة النفسیة، والفشل السیاسی، لمجرم سیواجه العقاب بتهم الفساد، ولن یرحمه التاریخ .
حسین مرتضى
 


Page Generated in 0.0073 sec