printlogo


رقم الخبر: 128928تاریخ: 1397/7/10 00:00
کیف یفکر العدو؟
تصاعد معرکة تعیین قائد جیش الاحتلال بین نتنیاهو ولیبرمان




طفت على السطح خلال الأیام الأخیرة، خلافات واضحة متصاعدة بین وزیر الحرب الإسرائیلی أفیغدور لیبرمان ورئیس الوزراء الإسرائیلی بنیامین نتنیاهو، حول اختیار رئیس هیئة أرکان الجیش الجدید.
وکشفت صحیفة «معاریف» العبریة، فی تقریر لها أعده الصحفی الإسرائیلی المعروف بن کاسبیت، أن «الخلافات الدرامیة بین لیبرمان ونتنیاهو تقف خلف تأجل تعیین رئیس هیئة الأرکان الجدید رقم 22، بدلا من الرئیس الحالی غادی أیزنکوت”.
وأوضحت الصحیفة أن رئیس الوزراء الإسرائیلی یرید تعیین المیجر جنرال إیال زامیر، أما وزیر حربه لیبرمان فما زال یناقش اختیار واحد من بین مرشحین اثنین، هما الجنرال أفیف کوشافی والجنرال نیتسان ألون.
وفی رده على سؤال للخبیر الأمنی الإسرائیلی فی صحیفة «معاریف» یوسی میلمان الأربعاء الماضی بشأن اختیار رئیس الأرکان الجدید، قال نتنیاهو: «إننا لم نقرر بعد من سیکون رئیس هیئة الأرکان المقبل”.
فی حین قال لیبرمان، فی مقابلة مع صحیفة «یدیعوت أحرنوت» العبریة: «قررت من الذی سأوصی به لهذا المنصب»، وهنا یظهر وفق «معاریف» الخلاف بین لیبرمان ونتنیاهو.
وأضافت: «هناک مجموعة کبیرة من الدماء الفاسدة والمیاه الموحلة التی ترفض الذوبان، وفی هذه اللحظة، ما یؤخر تعیین رئیس هیئة الأرکان أن نتنیاهو لدیه مرشحه الخاص لهذا المنصب، وهو أمر لا یوصی به وزیر الدفاع”.
وأکدت «معاریف» أن «نتنیاهو وزوجته سارة یریدان اللواء إیال زامیر؛ الذی خدم حتى وقت قریب کقائد للقیادة الجنوبیة، والأهم من ذلک أنه شغل سابقا منصب السکرتیر العسکری لنتنیاهو وهو ما یعکس بشکل واضح مدى تأثیر تدخل سارة نتنیاهو فی تعیین رئیس هیئة الأرکان الجدید”.
وحول استبعاد إمکانیة تنازل لیبرمان لنتنیاهو، قالت الصحیفة: «أی شخص یعرف لیبرمان یعرف أن کل شیء ممکن معه، ربما یضطر إلى المقامرة»، مرجحة أن یفرض لیبرمان اختیاره و»یعین فی النهایة الجنرال نیتسان ألون»، الذی سبق وأن کلفه لیبرمان بملف إیران «عقب نجاحه فی رئاسة فرع العملیات بالجیش الإسرائیلی”.
والأمر الأهم وفق الصحیفة، أن «لیبرمان یبحث عن التغییر، ویرید روحا جدیدة، کما أنه یرى فی نیتسان ألون وإیال زامیر استمرارا للواقع الحالی الذی تبلور فی هیئة الأرکان العامة خلال السنوات الأخیرة”.
واعتبرت أن «ألون وزامیر یمثلان الروح الجدیدة والجیل الجدید»، مؤکدة أن «مواجهة درامیة بین نتنیاهو ولیبرمان بدأت الآن حول هذه المسألة الحرجة، ومن الصعب الرهان کیف ستنتهی”.
وذکرت أن هناک «مقامرة واحدة مؤکدة، وهی أنه لا توجد قوة فی العالم ستقنع لیبرمان بالاستسلام لنتنیاهو»، منوهة أن «هوس نتنیاهو فی القضایا الأمنیة یزداد؛ إلا إذا عین رئیس هیئة الأرکان الجید، وعندها ستکون نهایة سلطة لیبرمان”.
وختمت بالقول انه لن یحدث طالما أن وزیر الحرب لیبرمان، «موضحة أن هناک خیارا ثالثا فی حال تصاعد الخلاف بین نتنیاهو ولیبرمان، بأن یتم تمدید فترة ولایة رئیس هیئة الأرکان الحالی؛ وهنا من الممکن؟ نعم، ومن المعقول؟ لا».


 


Page Generated in 0.0060 sec