printlogo


رقم الخبر: 128904تاریخ: 1397/7/10 00:00
وزیر خارجیة البحرین یعلق على لقائه بنظیره السوری
السلطات البحرینیة جرّدت 743 مواطناً من الجنسیة خلال 6 أعوام



المنامة ـ وکالات: کشفت منظمة «سلام» للدیمقراطیة وحقوق الإنسان، الاثنین، عن قیام السلطات البحرینیة بسحب الجنسیة من 743 مواطناً منذ عام 2012.
وذکرت المنظمة فی بیان نشرته عبر موقعها الإلکترونی باللغة الإنجلیزیة، أن المحاکم فی البحرین أصدرت، یوم الجمعة الماضی، أحکاماً بإسقاط جنسیة مواطنین.
وقالت المنظمة: «7 نوفمبر 2012، کان هو الیوم الذی ظهر فیه تجرید المواطن البحرینی من جنسیته، وبرز کأکثر الطرق إثارة للقلق فی محاولة إسکات رأی المعارضة فی البحرین».
وکانت المنظمة قد أطلقت، فی 23 فبرایر 2018، الموقع الإلکترونی «أنا بحرینی»، وذلک بمساندة عدد من المنظمات الحقوقیة والمنصات الإعلامیة ومراکز الأبحاث؛ بهدف رصد الانتهاکات الحقوقیة بحق الناشطین والمواطنین فی البحرین.
وفی سیاق آخر علق وزیر الخارجیة البحرینی الشیخ خالد بن أحمد آل خلیفة، على لقائه نظیره السوری ولید المعلم على هامش اجتماعات الجمعیة العامة للأمم المتحدة.
وقال آل خلیفة فی لقاء خاص مع «قناة العربیة»، إن هذا اللقاء لم یرتب له مسبقا، مؤکدا أن لقاءه مع المعلم کان ضمن الحراک العربی لحل الأزمة السوریة.
وأضاف وزیر خارجیة البحرین أن الأراضی السوریة یجب أن تعود إلى سیطرة الحکومة، مشیرا إلى أن أی جهد لإعادة اللاجئین السوریین إلى وطنهم مطلوب ویجب ألا یعترض علیه أحد. کما أکد آل خلیفة استمرار عمل مجلس التعاون الخلیجی رغم الخلاف القائم بین دول الخلیج الفارسی وقطر.

 


«الشباب» الصومالیة تتبنى مسؤولیة تفجیر انتحاری وسط مقدیشو


مقدیشو ـ وکالات: تبنت حرکة «الشباب» الصومالیة، مسؤولیة هجوم انتحاری استهدف رتلا عسکریا إیطالیا وسط العاصمة الصومالیة مقدیشو.
وقالت الحرکة فی بیان إن مسلحیها «نفذوا عملیة انتحاریة بسیارة مفخخة، استهدفت موکبا عسکریا یقل ضباطا من الاتحاد الأوروبی، أثناء مروره بالقرب من کلیة جالى سیاد العسکریة بحی هدن، وسط العاصمة مقدیشو».
وکانت الأناضول قد ذکرت نقلا عن مصدر مقرب من وزارة الدفاع الصومالیة، أن الهجوم وقع عندما کان الوفد الأوروبی بطریقه إلى مرکز حلنی العسکری، عائدا من مقر وزارة الدفاع الصومالیة بعد أن أجرى اجتماعات فیها.
ووفقا لشهود عیان، فقد کان التفجیر قویا، حیث شوهدت ألسنة لهب تندلع من إحدى السیارات العسکریة فی الموکب.
وتشهد مختلف مناطق الصومال، بین الحین والآخر، حوادث عنف تتبناها حرکة «الشباب» ضد الجیش والمؤسسات الحکومیة.
 


Page Generated in 0.0068 sec