printlogo


رقم الخبر: 127948تاریخ: 1397/6/26 00:00
فی الذکرى 36 لمذبحة صبرا وشاتیلا.. حماس: ستبقى لعنة على جبین الصهاینة والمتواطئین
مقتل مستوطن صهیونی وإصابة آخر فی عملیة طعن قرب بیت لحم
عباس یقرر التوجه إلى محکمتی العدل والجنائیة الدولیتین ضد القرارات الأمیرکیة والصهیونیة

القدس المحتلة ـ وکالات: أفاد مصدر محلی بإصابة شاب فلسطینی برصاص الاحتلال الإسرائیلی، الأحد، عند مفترق مستوطنة عتسیون جنوب بیت لحم.
وسائل إعلام إسرائیلیة بررت سبب استهداف الشاب الفلسطینی بأنه قام بتنفیذ عملیة طعن ضد مستوطن الذی قتل فی عملیة الطعن. لجان المقاومة الفلسطینیة أشارت من جهتها إلى أن عملیة الطعن جاءت تأکیداً على «استمراریة شعبنا بتمسکه بخیار المقاومة فی مواجهة الاستیطان والتهوید للأرض الفلسطینیة».
وذکرت وسائل إعلامیة محلیة أن منفذ عملیة الطعن هو الشاب خلیل یوسف علی جبارین (17 عاماً) من جنوب الخلیل، ووصفت جراحه بالمتوسطة، مشیرة إلى أنه تمّ اعتقاله من قبل قوات الاحتلال.
حرکة الأحرار الفلسطینیة بارکت عملیة الطعن البطولیة التی نفذها البطل خلیل مخامرة من مدینة یطا فی الخلیل، مؤکدةً أن «هذه العملیة هی رسالة شعبنا فی کل مکان بأن المقاومة خیاره فی مواجهة الاحتلال ومخططاته وإسقاط المؤامرات التی تحاک ضد قضیته وتصفیة حقوقه». وشددت الحرکة على أن هذه العملیة هی تأکید بأن روح المقاومة باقیة ومتجذرة فی نفوس أبناء شعبنا وأن کل محاولات استئصالها ستبوء بالفشل.
بدورها، بارکت حرکة المجاهدین عملیة الطعن والتی «تؤکد على صوابیة نهج المقاومة فی دحر الاحتلال عن کافة أراضینا المحتلة» على حد تعبیرها. من جهتها، أشادت حرکة الجهاد الاسلامی فی فلسطین بعملیة الطعن، مضیفةً أن «هذه العملیة هی رد فعل طبیعی على ما یرتکبه الارهاب الصهیونی من عدوان وجرائم بحق شعبنا وارضنا ومقدساتنا».
وفی سیاق منفصل، دعت القوى الوطنیة والإسلامیة فی محافظة رام الله والبیرة إلى اعتبارِ الأسبوع الحالی «أسبوع الحسم» مع تصاعد إجراءات الاحتلال الإسرائیلی فی قریة الخان الأحمر. القوى الوطنیة دعت أیضاً فی بیان لها إلى تکثیف الحضور الیومی وعلى مدار الساعة والمبیت فی الخان الأحمر لإفشال محاولات الاحتلال تنفیذ عملیات الهدم.  کما طالبت باعتبار یوم الثلاثاء المقبل «یوم نصرة وإسناد شعبی لجبل الریسان» غرب رام الله لإفشال مشروع الاستیطان الاستعماری والدفاع عنه. أما فی قطاع غزة، فقد أعلنت الهیئة الوطنیة لکسر الحصار عن انطلاق المسیر البحری الثامن الإثنین.
وقالت الهیئة فی مؤتمر صحفی لها إن المسیر سینطلق عند الساعة الرابعة عصراً من شمال منطقة الواحة شمال القطاع.
من جانب آخر، بمناسبة الذکرى الـ36 للمجزرة التی حصلت فی 16 أیلول/ سبتمبر عام 1982، قالت حرکة حماس فی بیان لها «تمر الیوم الذکرى الـ36 لمجزرة صبرا وشاتیلا، التی ارتکبها جیش الاحتلال الصهیونی بأوامر السفَّاح آرییل شارون، بهدف تصفیة القضیة الفلسطینیة، وردع الشعب الفلسطینی من خلال المجازر، ظنّاً منه أنه یمکنه إرهاب شعبنا، وکسر عزیمته، وإجباره على الاستسلام لإرادة المحتل الغاصب. لکن شارون بعد 23 عاماً أجبر على الاندحار عن غزة تحت ضربات المقاومة، بینما کان یقول مصیر نتساریم مثل مصیر تل أبیب، لکن إرادة المقاومة من أحفاد شهداء صبرا وشاتیلا شاءت غیر ذلک بمشیئة الله، فأصبحت نتساریم أثراً بعد عین».
التتمة فی الصفحة 11


Page Generated in 0.0057 sec