printlogo


رقم الخبر: 127925تاریخ: 1397/6/26 00:00
رغم الضغوط الأمیرکیة..
الإتحاد الأوروبی یسعى لاستمرار التعاون مع إیران فی قطاعات مهمة کالنفط



 مسؤول ترکی یقترح تأسیس بنک مشترک لتطویر العلاقات التجاریة مع طهران

یسعى الإتحاد الأوروبی فی العثور على آلیات مناسبة لاستمرار التعاون المالی والتجاری مع ایران لاسیما النفطی رغم الضغوط الأمیرکیة، کما أوردت صحیفة (فایننشیال تایمز) البریطانیة.
وذکرت الصحیفة، أمس الأحد، ان الحکومات الأوروبیة تتفاوض لصیاغة آلیة للتبادل المالی تمکن الشرکات الأوروبیة من استمرار التعاون مع ایران. وتسعى فرنسا وألمانیا وبریطانیا مع مسؤولی الاتحاد الأوروبی للعثور على آلیات مالیة قبل حلول شهر تشرین الثانی/ نوفمبر موعد المرحلة الثانیة من الحظر الأمیرکی على ایران.
وقال دبلوماسیون مطلعون: ان هدف السیاسیین الأوروبیین المساعدة فی الحفاظ على المصالح التجاریة الناتجة عن الاتفاق النووی التی أدت الى التوقیع علیه فی عام 2015. وأفاد المتحدث باسم وزیر المالیة الفرنسی فی هذا المجال: ان قراراً سیاسیاً لم یتخذ بعد لإیجاد تسهیلات مالیة مستقلة، إلا أن هناک سرعة فی هذا الموضوع.
وفی السیاق، إقترح رئیس مجلس العلاقات التجاریة الترکیة-الایرانیة، أمید کیلر، تأسیس بنک مشترک لإنجاز المعاملات والتجارة بین البلدین لتطویر العلاقات السیاسیة والاقتصادیة والإتفاق على التجارة بالعملة الوطنیة.
وفی مقال کتبه فی صحیفة (دنیا)، أشار کیلر الى المحادثات التی جرت أخیراً فی طهران خلال اجتماع القمة الثلاثیة بین ایران وروسیا وترکیا، واعتبر تأسیس بنک مشترک بأنه یشکل حلقة مکملة للعلاقات الایرانیة-الترکیة، وقال: انه على هامش الاجتماع أکد محافظ البنک المرکزی الایرانی أیضاً على إنجاز المعاملات بالعملة الوطنیة وحذف الدولار من التبادل التجاری بین الدول الثلاث.
وأشار کیلر الى ترحیب المستثمرین والتجار ورجال الأعمال والمصدرین والمستوردین الأتراک لمقترح تأسیس بنک مشترک وکذلک التجارة بالعملة الوطنیة بین البلدین، وقال: ان ایران وترکیا تربطهما علاقات عریقة ومنها التجاریة تعود لمئات الأعوام وان فرض الحظر على ایران یؤثر على ترکیا أکثر من أی
دولة أخرى.
 


Page Generated in 0.0056 sec