printlogo


رقم الخبر: 127919تاریخ: 1397/6/26 00:00
آثار بعلبک.. مصدر إلهام لتشکیلیین من أنحاء العالم


وسط الآثار العریقة وأطلال الحضارات السابقة فی بعلبک، أبدع فنانون من 13 دولة عربیة وأجنبیة أعمالاً نحتیة ولوحات تشکیلیة شکلت نواة أول سمبوزیوم دولی للنحت والرسم تحتضنه المدینة.
وبعد أن تجول الفنانون الذی یقدر عددهم بنحو العشرین بین معبد باخوس وهیاکل جوبیتر الأثریین، قدموا خلاصة تأملاتهم ورؤاهم فی أعمال ستبقى بالمدینة بینما یسافرون هم إلى بلدانهم للحکی عن جمال وعراقة بعلبک.
وضم السمبوزیوم الذی احتضنته المدینة منذ 24 آب/أغسطس الماضی فنانین من لبنان وسوریا ومصر وتونس والجزائر وفلسطین والصین وفرنسا وإیطالیا وأرمینیا وجورجیا والمکسیک وإیران.
وقالت رئیسة جمعیة الفنانین اللبنانیین للرسم والنحت دیما رعد إنه «بالنسبة لهم بعلبک کانت تحدیاً کبیراً للنحاتین إنهم بمدینة بعلبک، بهذه العظمة، یقدروا یعطوا جزءا بسیطا من عظمة القلعة أو النحت اللی فیها».
ونظمت جمعیة الفنانین اللبنانیین للرسم هذا السمبوزیوم بالتعاون مع اتحاد بلدیات بعلبک.
وقال إدوار شهدا أحد الفنانین المشارکین فی السمبوزیوم إن «الملتقى مهم جدا، یسمح بان تلتقی مع فنانین من مختلف أنحاء العالم، لتخلق حوارات، لتتطلع على تجارب جدیدة. من ناحیة ثانیة المدینة هی مهمة، مدینة بعلبک مدینة الشمس، فهی توحی بأفکار وتنقل تاریخ، فأنت ما بدک تتجاهل هذا المکان».


Page Generated in 0.0055 sec