printlogo


رقم الخبر: 127909تاریخ: 1397/6/26 00:00
وجوه على الرصیف الأسوأ فی الصراع ضد سوریا


الکل فی العالم من السیاسیین أصبح یمارس الکذب وبالوثائق، والحقیقة أمامه واضحة وحجّة علیه.. أفلاطون قال»سقراط عزیز علیَّ لکن الحقیقة أعزّ منه»، وهؤلاء قالوا الحقیقة غیر مُمکنة فی الادّعاء الکیمیاوی ضد سوریا لکن  ترامب أعزّ منها.
واضح أن السعودیة فقدت مصداقیتها السیاسیة والدینیة، انطلاقاً من حربها الإجرامیة على الیمن، ومن ممارستها للکذب فی حق القتلى الیمنیین، فقدت کل مبرّرات ادّعائها بأنها تمثّل العالم السنّی بعد أن تکشّفت جرائم القتل، وجرائم الرشوة التی مارستها فی حق الشعب المالیزی مع الوزیر المعزول نجیب عبد الرزاق، وضد  الشعب  الباکستانی مع نوّاز شریف، ومن ورائها  شراء الذِمَم.
إن حربها ضد الیمن هی حرب مصالح سعودیة إماراتیة جغرافیاً، ولأمیرکا وإسرائیل سیاسیاً، وهی حرب لا یمکن لأیّ طرف خارجی النجاح فیها حتى ولو تدخّلت أمیرکا بجیوشها.
لکن المأساة السعودیة هی فی الموقف الخطأ من إیران، إیران هی القوّة الصاعدة فی المنطقة وتخشاها مستقبلاً من أمورٍ عدّة.. لا داعی لذکرها الیوم، ولذلک هی تبکی صباح مساء من إیران وتشکوها بالرشوة إلى الغرب وقد یأتی الوقت إذا سقط أمیر فی حفرة فی الطریق العام تقول إن ذلک تم بفعل إیران إن لم تقل بصواریخها المرسلّة من الیمن وهم یعلمون - إن لم یکونوا بمخابراتهم  فبالمخابرات التی تستخدمهم (أمیرکا) - إن إیران خرجت من الجُحر المغلَق علمیاً إلى الأفق التکنولوجی العالمی وصارت قوّة إقلیمیة ضاربة، وهذا ما أکدّه الأمین العام السابق لحلف «الناتو» فی قوله «لدى إیران من الصواریخ المتوسّطة ضعف ما یملکه  حلف الناتو»، والمؤلم  إن التاریخ صار فی نظر فاقدیه مجرّد  خُرافات ولا تقبل الروایة فیه إلا إذا «تتلاعب بأحرف الأسماء.. فتضع سلمان سیّافاً فی بلاط الملک سلیمان..» مؤلم حقاً  ما وصل إلیه  العالم الیوم.
الکل فی العالم من السیاسیین أصبح یمارس الکذب وبالوثائق، والحقیقة أمامه واضحة وحجّة علیه.. أفلاطون قال: «سقراط عزیز علیَّ لکن الحقیقة أعزّ منه»، وهؤلاء قالوا الحقیقة غیر مُمکنة فی الادّعاء الکیمیاوی ضد سوریا لکن  ترامب أعزّ منها.. سوریا صارت هی التراجیدیة الأکثر حضوراً فی ثقافة الکبت السیاسی والأجهزة الأمنیة .. لم یسلم من هذا الکذب حتى الذین یدّعون باستمرار أنهم حُماة الإسلام والداعون إلیه، الطیِّب أردوغان صار جلاّداً لکل ما یتّصل بالإسلام من أجل ألا یخرج من سوریا إلا وقد اقتطع منها جزءاً یعتبره العُمق الاستراتیجی لترکیا!! بل ذهب به الخیال والکذب إلى الادّعاء بأنه سیصلّی فاتحاً فی مسجد الأمویین.
السعودیة  ورّثت الحرمین الشریفین لأبناء سعود وأزاحت کل الآثار الإسلامیة من حولهما وترکت الآثار الیهودیة بما فیها أحد المعابد، وصارت  تقتل باسم الإسلام فی الیمن وفی غیره بوحشیة وذلک ما لم یحدث حتى فی العصور الأولى لوجود الإنسان على الأرض. أرض الیمن صارت بتعبیر الشاعر الانکلیزی ألیوت «الأرض الیباب»، ثم تقول ثقافة الجهل لدى التحالف ومن دون حیاء أو خجل على لسان الناطق باسمه أنها تقتل أطفال الیمن «وفقاً  لمعاییر الناتو»!! والکذب نفسه والخطایا یمارسها  بومبیو  إذ «یؤکّد للکونغرس التزام السعودیة والإمارات بحمایة المدنیین فی الیمن»!! مما دفع  السیناتور الأمیرکیة إلیزابیث وارن  إلى القول إنها «عبارة عن تأیید وتحسین سمعة السعودیة فی أمیرکا» وماذا  بالسعودیة من مضحکات بتعبیر المتنبی، کل معارض شریف یدافع عما بقی من تاریخ الإسلام فی أرض نجد والحجاز یسجن ثم یقتل، وکل عالم غیر منافق یختطف، ثم «یُقتَل  تعزیراً» وکل  صاحب مال لا یقدّم الجزیة لمحمّد بن سلمان یُسجَن وفی مکان مجهول.. تقول مصادر علیمة «إن المحکمة الجزائیة المُتخصّصة، قد عقدت جلسات محاکمة سرّیة حتى الآن لـ 15 معتقل رأی، بینهم مشایخ وأکادیمیون وإعلامیون وناشطون، مشیراً إلى أن الاعتقال کان «بتهم زائِفة».
وأضاف أن النیابة طالبت بعقوبات مشدّدة ضدّهم من بینها «القتل تعزیراً» لبعضهم و«السجن لأکثر من 20 سنة» لآخرین . وتعتقل السعودیة ما یُناهز 100 شخصیة، وتتکتّم على الاعتقالات وأسبابها، بَیْدَ أن معلومات مُسرّبة تفید بتعرّض العدید من المعتقلین لانتهاکات خطیرة. المئات منهم الآن فی الظلمات، ویقال إن أمّه لم تفلت من هذا السلوک الهجین، یقول باراک أوباما فی آخر زیارة له للسعودیة «إن سلمان بن عبد العزیز قال له وهو یودّعه إن زوجتی  فی أمیرکا تعالج وحین أزورها أزورکم»،  فبهت أوباما لأنه یعرف أن زوجته لیست فی أمیرکا ولم یخبره طبعاً إشفاقاً علیه لأنه تعبان.. إنها  محجوزة فی قصر فی أحد المزارع بالسعودیة لأنها رفضت تعیین محمّد بن سلمان ولیاً للعهد، بل إن مدیر مخابراته السابق ترکی الفیصل لما سئل فی لقاء صحفی عن المُتطرّفین الذین أُرسِلوا إلى أفغانستان بأنهم نقلوا من السعودیة أجاب کذباً بأنه لا یعرف هذا الأمر، مع إن أجهزته الأمنیة هی التی کانت تنسّق مع المخابرات الأمیرکیة على تدریبهم ونقلهم من مکان فی السعودیة إلى أفغانستان، وهذا معروف ومؤکّد ومنشور فی کتب. ولکن مَن یتحمّل وِزر هذا الکذب المتواصل؟
کل المؤسّسات الاستخباراتیة والإعلامیة  تعلم أن سوریا لم تستعمل غاز السارین، وأن روسیا بأقمارها الاصطناعیة ومخابراتها المنتشرة فی القارات الخمس تقول أیضاً إن العملیة  مُفبرَکة وتظهر الدلیل. القضیة کلها أن الکل منهم مساهم فی صناعة الإرهاب وأن الکل أیضاً له أهداف کبرى من الإرهاب، رغم  أن الکل  خسر الرهان وأن الکل یقول میزانیة «تفقیس» الإرهاب أدّت إلى ما یشبه الإفلاس الاقتصادی بعد الإفلاس الأخلاقی  والإنسانی.
فی سنة  1995أیام المحنة فی الجزائر والتی موّلها بعض أثریاء السعودیة کما أکّدت برقیة سرّیة لوکالة المخابرات الأمیرکیة أرسلت لهیلاری کلینتون من لیبیا قال الرئیس الجزائری الیمینی زروال: «نحن فی الجزائر دخلنا نفق الحرب الداخلیة ونرى الآن المخرج، لا خوف علینا، وإنما الخوف کله على دول  عربیة تسخر منا وتضحک  منا، ستدخل  قریباً هذا النفق والله أعلم بخروجها منه، وحین تدخل نفق الدماء ساعتها نحن لن نضحک ولن نسخر منها  لأننا نعرف ثمن الدماء».
وإذا تساءلنا بالمنطق السیاسی والأخلاقی لمدى هذا الخراب یا أردوغان ویا عرب الخلیج (الفارسی)؟ یُجیب أردوغان «بشّار یجب أن یرحل» وکأن سوریا مازالت جزءاً من الإمبراطوریة العثمانیة، ومؤکّد أنه فی بدایة الحرب لا یتکلّم باسمه واسم ترکیا بل باسم «الناتو» والولایات المتحدة الأمیرکیة، ولما فشل الجمیع انقلبوا علیه وصار یمد یده للصین وروسیا کالمغلوب فی الحرب، أو لأنه مهزوم هزیمة شبیهة بهزیمة نابلیون والذی مات فی منفاه فی هیلانة تحت أنظار أعدائه. ربما یکون قد سجّل التاریخ  بالدم  تقلّبات أردوغان لأکثر من ستین مرة بین کلمة «یرحل بشّار» ولا یرحل «بین لا أطماع لترکیا فی سوریا» وترى أحقیّتها فی شریط حدودی من أرض سوریا لها کـ «جیو استراتیجی» وعلى عمق ثلاثین کلم، ثم لماذا یؤسّس جیشاً من المرتزقة ویحتل به عفرین وغیرها ویحاول الآن  تأسیس دویلة لهم وجیش تحت مصطلح خبیث «الجیش الحر» وقادته فی ترکیا یتاجرون بدماء الشعب السوری.
لقد صار أردوغان بحق الرجل  صاحب الوجهین ولم تعد أیة صفة فی السیاسیة یمکن أن یوصف بها دولیاً ولا آیة صفة لها صلة بالإسلام الذی یخادع به الجمیع، فقد تم سحب تمثاله من ساحة ألمانیة بشکلٍ مهین، کما  أضحى أضحوکة  حتى وسط شعبه، بل ذهب به الإجرام  إلى الاستعانة بالغرب کله  ضد سوریا وطالبه بتحمّل مسؤولیته حیال هجوم إدلب، لأن کلفة المواقف السلبیة ستکون باهظة، و«لا یمکن ترک الشعب السوری لرحمة الأسد»، حسب تعبیره. وزعم أردوغان أن «المتمرّدین المعتدلین لعبوا دوراً هاماً فی مکافحة ترکیا للإرهاب شمالی سوریا» و«سیکون دعمهم مهماً فی إدلب». والسؤال هل من یجلب الإرهاب من أکثر من 80 دولة  یحارب الإرهاب؟ إن قلب الحقائق بمثل هذا الاستخفاف بالعقل البشری أمر فی مُنتهى الانحطاط  السیاسی فضلاً عن الأخلاقی.
لقد  بایعت السعودیة دونالد ترامب وبحضور الإمام السدیس وقدّمت له الجزیة  بـ 500 ملیار دولار فی رحلة غباء نحو الانزلاق بالدین إلى ما یشبه الوثنیة فی «اللات، والعزى، ومناه»، قصد الارتباط  بشخصٍ یوصف فی المؤسّسات الرسمیة والإعلامیة والفکریة لبلده بأنه الأسوأ فی تاریخ رؤساء أمیرکا. إن الذی یقول عن مستشاره للأمن القومی «مکماستر»  کما یقول الصحفی وودورد «وقد ظهر فی المقابلة مع ترامب فی زیّه العسکری.. یقال إن ترامب سأل قائلاً من کان هذا الرجل؟. لقد کتب کتاباً ألیس کذلک؟ یقول أشیاء سیّئة عن الناس.. کان یرتدی مثل بائع الجعة.. والرئیس بمثل هذا التفکیر أکید سیُعزل مثل  نیکسون أو یُقتل مثل کینیدی».
محمّد لواتی

 


Page Generated in 0.0057 sec