printlogo


رقم الخبر: 127908تاریخ: 1397/6/26 00:00
الحدیدة عصیة على الغزاة.. مقتلة جدیدة للمرتزقة



فی الأسلوب الدعائی نفسه لحملة تحالف العدوان على مطار الحدیدة قبل مدة انطلقت حملة مشابهة باتجاه کیلو 16، وما لم یحققه المرتزقة على الأرض صنعه إعلام السعودیة والإمارات قبل أن ینهی المهزلة قرقاش بتصریح لا یعدو عن کونه أمنیة أخیرة لن تتحقق فی کل الأحوال للخروج من المستنقع الیمنی.
وما شهده محور الساحل الغربی من تصعید عسکری الأربعاء لم یکن مفاجئا ولا استثنائیا بالنسبة إلى الجیش واللجان الشعبیة ذلک أن المعارک العنیفة لم تتوقف منذ أن أطلقت واشنطن العنان لقوى العرض والطلب الخلیجیة لإخضاع الیمن وإحکام السیطرة على سواحله وموانئه الاستراتیجیة.
وباتجاه کیلو16، دفع تحالف العدوان بثلاثة ألویة عسکریة غالبیة قادتها وأفرادها من عناصر «القاعدة» و«داعش»، متبنیا استراتیجیة الأرض المحروقة لتحقیق مکسب میدانی واختراق تحصینات الجیش واللجان الشعبیة.
وبالأسلوب الدعائی نفسه لحملة المطار استبقت الماکینة الإعلامیة للعدو نتائج الحملة العسکریة الأخیرة قبل أن ینقشع غبار المواجهات عن مقتلة حقیقیة للعشرات من المرتزقة بینهم قیادات تکفیریة فی مقدمتهم المدعو عدنان الحکمی الیافعی رئیس عملیات ما یسمى اللواء الثالث «عمالقة» ومحرقة متجددة لأعداد کبیرة من الآلیات والمدرعات أمریکیة الصنع.
هذه الخسائر فنّدتها وزارة الدفاع، مُبیّنةً، فی بیان نشرته وکالة «سبأ» الرسمیة تدمیر ثمان مدرعات من طراز أشکوش وأربع آلیات «أطقم عسکریة» إضافة إلى مقتل وجرح أعداد کبیرة من المرتزقة بینهم نحو 45 من لواء المدعو اللحجی.
وأکد بیان الدفاع «کسر الزحف الواسع الذی سانده طیران العدوان بأکثر من 50 غارة» أدت إلى سقوط 30 ضحیة بینهم نساء وأطفال إثر استهداف فرزة صنعاء وأماکن أخرى قریبة من ساحة المواجهة. 
ومتأثرا بعملیات التضخیم والتهویل المعتادة اعتلى وزیر «التغرید» الإماراتی، أنور قرقاش، وزیر الدولة الإماراتی للشؤون الخارجیة کعادته منبر الفذلکة و«الفهلوة» زاعما بأن الحدیدة هی التغییر المطلوب لإیجاد حل سیاسی فی الیمن.
أضغاث أحلام تراود بائسا جاهلا لتاریخ الیمن وبأس أبنائه وأوهام یعیشها تحالف العدوان المترنح على سجل من الإخفاقات والهزائم الممتدة من الشمال إلى الشرق والجنوب فی ظل متغیرات ومعطیات میدانیة ترجح کفة الجیش واللجان الشعبیة فی حسم معارک الساحل الغربی واذلال الغزاة واهلاک مرتزقتهم.
ومستفیدا من الغطاء الأمریکی ومواقفها المتماهیة لیس آخرها ادعاءات وشهادات وزیر الحرب جیمس ماتیس أمام الکونغرس بأن الریاض وأبو ظبی تتخذان إجراءات ملموسة لخفض الخطر على المدنیین والبنیة التحتیة المدنیة فی الیمن، یصر تحالف العدوان على ارتکاب المزید من الجرائم بالتوازی مع محاولته تحقیق إنجاز میدانی فی الساحل الغربی یحفظ ماء وجه المهروق ویعید إلى قواته شیئا من هیبتها المفقودة.
ووفق الخطط المرسومة لها تستمر عملیات عسکریة للجیش واللجان بدا معها ان الساحل الغربی لن یکون إلا مصیدة دامیة لتشکیلات العدوان وعلى وقعها لن یجد تحالف الإجرام من وسیلة لتبریر تعثره وانکشاف حملاته التضلیلیة سوى ادعاء الحرص على أرواح المدنیین رغم ما یرتکب بحقهم من جرائم إبادة جماعیة وان غدا لناظره قریب.
اسماعیل المحاقری
 


Page Generated in 0.0057 sec