printlogo


رقم الخبر: 127902تاریخ: 1397/6/26 00:00
مرکز أبحاث مجلس العلاقات الخارجیة الاوروبی:
بوسع اوروبا وایران تأسیس صندوق طبی




أعلن مرکز بحوث مجلس العلاقات الخارجیة الاوروبی إنّ بإمکان ایران واوروبا تأسیس صندوق طبی لنقل الأدویة والأجهزة الطبیة الى ایران لعدم حاجة مثل هذه العملیة التصدیریة الى معاملات مصرفیة.
وصف المرکز فی مذکره هذا العمل الانسانی بأنه غیر معرض لإمکانیة فرض حظر من جانب واشنطن ضد الشرکات الاوروبیة.
وکتب «إلی غرانمایه» وهو من کبار أعضائه وجیمز میلر من مدراء فریق آکسفورد للتنمیة الدولیة فی مذکرة حملت عنوان «ایران، ملفٌ لتجارة السلع الانسانیة»: إنّ الحظر الأمریکی الجدید سیعرّض صحة الکثیر من الایرانیین للخطر ویتسنى للدول الاوروبیة إتخاذ إجراءات واتباع خطوات قویة عملیة تثبت التزامها ببنود الإتفاق النووی.
وأفادت المذکرة الصادرة عن مرکز أبحاث مجلس العلاقات الخارجیة الاوروبی الذی تأسس على ید مارک لیونارد البریطانی عام 2007 بأنّ زیادة الحظر على ایران زاد من أزمة عملیات العنایة الصحیة الخاصة کما صدرت تقاریر کثیرة عن شحة أدویة ذات طابع مصیری وحیاتی للمتلقین لها.
وتوقَّع هذا المرکز بأن تزداد هذه الأزمة الطبیة خلال شهر نوفمبر أی بعد بدء حظر تصدیر النفط الایرانی الذی سیکون المواطنون العادیون ضحیته.
وکان المقرّر الخاص للامم المتحدة لحقوق الانسان حذّر أخیراً من انتهاک الولایات المتحدة لحقوق الانسان الایرانی بسبب حظرها المفروض.
علماً بأنّ الحکومة الأمریکة تزعم کذباً بأنها داعمةً للشعب الایرانی وکرّرت مراراً بأنّ هذا الحظر لن یترک تأثیراً سلبیاً على المواطن الایرانی العادی.
 


Page Generated in 0.0052 sec