printlogo


رقم الخبر: 127673تاریخ: 1397/6/22 00:00
وماتیس یستبعد نجاح التحالف العسکری بین روسیا والصین
موسکو مستعدة لاستخدام أسلحة نوویة ضد الناتو إذا هاجمها فی البلطیق

فی تصریح مثیر للجدل لم تؤکد صحته روسیا، زعم مؤلف کتاب «الرعب. ترامب فی البیت الأبیض» الصحفی «بوب وودوارد» أن موسکو حذّرت واشنطن من أنها مستعدة لاستخدام أسلحة نوویة تکتیکیة ضد الناتو، إذا استخدم الحلف القوة العسکریة ضد روسیا فی منطقة البلطیق.
ولم یکشف مؤلف الکتاب، بوب وودوارد، وهو صحفی أمریکی مخضرم وعضو فی هیئة تحریر صحیفة «واشنطن بوست»، المصادر التی استقى منها معلوماته، لکنه ادعى أن الحکومة الروسیة أرسلت التحذیر المذکور إلى الإدارة الأمریکیة الحالیة، وأن التحذیر أرسل مباشرة إلى وزیر الدفاع الأمریکی جیمس ماتیس، الجنرال الذی عمل فی سلاح البحریة الأمریکیة 41 عاما. وکتب هذا الصحفی بالخصوص أن «روسیا حذرت بشکل خاص ماتیس من أنها لن تتردد فی استخدام الأسلحة النوویة التکتیکیة ضد حلف الناتو إذا اندلعت الحرب فی دول البلطیق. وماتیس بموافقة رئیس هیئة الأرکان الأمریکیة المشترکة الجنرال جوزیف دانفورد بدأ (بعد ذلک) یقول إن روسیا تمثل تهدیدا وجودیا للولایات المتحدة».
فی قسم آخر من الکتاب، یروی وودوارد کیف أقنعت حاشیة الرئیس الأمریکی، بمن فیهم ماتیس ودنفورد، الرئیس دونالد ترامب فی اجتماع غیر رسمی یوم 8 فبرایر 2017 فی البیت الأبیض، بضرورة الحفاظ على منظمة حلف شمال الأطلسی(الناتو). حیث قال ماتیس فی ذلک الوقت «لو لم یکن حلف شمال الأطلسی قائما لتعین إیجاده. لن تتمکن روسیا تحت أی ظرف من الظروف من الانتصار فی الحرب إذا وجهت التحدی إلى حلف شمال الأطلسی».
الرئیس الأمریکی، الذی انتقد بشدة الأوروبیین لتخصیصهم أموالا أقل من الولایات المتحدة للدفاع، أنصت فی النهایة إلى حجج المساعدین، وأخبر ماتیس أنه یتفق مع فکرة الحفاظ على حلف شمال الأطلسی.. وقال ترامب لوزیر دفاعه: «مع ذلک، فأنت تصبح جامع إیجارات»، فی إشارة إلى مطالبة حلفاء أمریکا فیما وراء الأطلسی بزیادة الإنفاق على الاحتیاجات العسکریة. وکان هذا الصحفی الأمریکی المخضرم قد اشتهر بعد أن أحرز نجاحا، مع مراسل آخر لصحیفة «واشنطن بوست» هو کارل بیرنشتاین، فیما یعرف بفضیحة «ووترغیت» التی توجت عام 1974 باستقالة الرئیس الأمریکی ریتشارد نیکسون تحت تهدید الإقالة. یشار الى أن روسیا لم تعلن على الملأ أنها مستعدة للمبادرة باستخدام السلاح النووی التکتیکی، علاوة على ذلک، وزیر الخارجیة الروسی سیرغی لافروف  کان قد أعرب فی مؤتمر نزع السلاح فی جنیف عن أسفه لتحضیر الولایات المتحدة القوات المسلحة لأوروبا لاستخدام الأسلحة النوویة التکتیکیة ضد روسیا.
فی سیاق آخر أعرب وزیر الدفاع الأمریکی جیمس ماتیس، یوم الاربعاء، عن اعتقاده بأن روسیا والصین لیس لدیهما فی الجانب العسکری الکثیر الذی یجمعهما على المدى الطویل.
ماتیس فی معرض إجابته على سؤال عما إذا کان قلقا أم لا من احتمال تشکیل تحالف عسکری بین روسیا والصین على خلفیة مشارکة العسکریین الصینیین فی مناورات «الشرق» بروسیا، أجاب قائلا: «أعتقد أن هاتین الدولتین تعملان فی إطار مصالحهما الخاصة، لکن على المدى  البعید لا أرى ما یمکن أن یوحدهما».
یذکر أن مناورات «الشرق - 2018»  الواسعة النطاق، تجری فی الفترة ما بین 11 - 17 سبتمبر تحت قیادة وزیر الدفاع الجنرال سیرغی شویغو على الأرض وفی المیاه البحریة للشرق الأقصى الروسی، وکذلک فی المناطق المجاورة للمحیط الهادئ، بمشارکة نحو 300 ألف عسکری، وأکثر من ألف طائرة ومروحیة وطائرة من دون طیار، وما یقرب من 36 ألف دبابة وناقلة جنود مدرعة، وآلیات أخرى، وما یصل إلى 80 سفینة حربیة وسفینة إسناد.


Page Generated in 0.0053 sec