printlogo


رقم الخبر: 127652تاریخ: 1397/6/22 00:00
موسکو: یمکن تأجیل محاربة التنظیمات الإرهابیة فی إدلب ولکن یجب حل هذه القضیة
أوامر للخوذ البیضاء بنقل مواد کیمیائیة إلى قلعة المضیق وکفرنبوده

دمشق ـ وکالات: أفاد مصدر من جسر الشغور بصدور أوامر خارجیة للخوذ البیضاء بنقل مواد کیمیائیة إلى قلعة المضیق وکفرنبوده بریف حماه.
وتحدث هذا المصدر عن تصویر 10 فیدیوهات لمسرحیة الکیمیائی سیتم إرسال 2 منها الى الأمم المتحدة، کاشفةً تأجیل اجتماع کان مقرراً الثلاثاء لنشر مقاطع الفیدیو بشأن المسرحیة المذکورة. وکانت وزارة الدفاع الروسیة عن بدء تصویر محاکاة «هجوم کیمیائی» فی مدینة جسر الشغور بمحافظة إدلب السوریة بمشارکة عناصر إرهابیة، لتحمیل حکومة دمشق مسؤولیته.
وأعلن مرکز المصالحة بین الأطراف المتحاربة فی سوریا التابع لوزارة الدفاع الروسیة فی بیان صحفی: «حسب معطیات وردت من سکان محافظة إدلب، یجری فی مدینة جسر الشغور الآن تصویر مشاهد استفزاز مفبرک یحاکی استخدام الجیش السوری لـ»السلاح الکیمیائی» ضد المدنیین». ومنذ یومین أفاد مصدر فی جسر الشغور بهروب قیادی من جبهة النصرة من جسر الشغور الى ترکیا یشرف على تعدیل صواریخ تحمل موادّ کیمیائیة.
وبحسب المصدر فإن القیادی هرب بعد تعطیله منظومة إطلاق صواریخ سامة لا تزال فی قریة حلوز بریف جسر الشغور بریف إدلب. وقد جرى تعدیل هذه الصواریخ بحیث تحمل موادّ سامة تقتل من یستنشقها.
من جانب آخر أعلن المبعوث الخاص للرئیس الروسی إلى سوریا ألکسندر لافرینتییف أن القتال ضد التنظیمات الإرهابیة فی إدلب یمکن


التتمة فی الصفحة  11


Page Generated in 0.0050 sec