printlogo


رقم الخبر: 127638تاریخ: 1397/6/22 00:00
«الیونسکو» تدعو لإعادة إعمار الموصل ومعالمها الأثریة



دعت منظمة الأمم المتحدة للتربیة والثقافة والعلوم (الیونسکو) المجتمع الدولی إلى تقدیم الدعم اللازم لإعادة إعمار الموصل العراقیة التی تعرضت للدمار جراء الحرب، والتی تضم العدید من المعالم الأثریة المهمة.
تضم مدینة الموصل جامع النوری الکبیر ومئذنته، ومکتبة جامعة الموصل، ومرقد النبی یونس.
وجامع النوری الکبیر من مساجد العراق التاریخیة، ویقع فی الجانب الغربی للموصل، وقد بناه نور الدین زنکی فی القرن السادس الهجری، أی أن عمره یناهز تسعة قرون.
ویُعتبر الجامع ثانی جامع یُبنى فی الموصل بعد الجامع الأموی، وأعید إعماره عدة مرات کانت آخرها عام 1944.
وکان الجامع یشتهر بمنارته المحدَّبة نحو الشرق، وکانت الجزء الوحید المتبقی فی مکانه من البناء الأصلی، وعادة ما تقرن کلمة الحدباء مع الموصل، وتعد المنارة أحد أبرز آثارها.
ودُمّر جامع النوری ومنارته الحدباء فی 21 یونیو/حزیران 2017 جراء نسفها بمواد متفجرة.
وعقدت الیونسکو المؤتمر حول الموصل بالشراکة مع الحکومة العراقیة فی العاصمة الفرنسیة باریس، تحت عنوان «إحیاء روح الموصل».
وحضر المؤتمرَ خبراء فی التراث من عدة دول، شارکوا خبراتهم بشأن تاریخ المدینة مع تقدیم صورة عن الوضع الحالی.
وقالت المدیرة العامة للیونسکو أودری أزولای إن الأحداث التی وقعت فی الموصل تهم الإنسانیة جمعاء، وإعادة المدینة إلى ما کانت علیه فی السابق کنقطة التقاء للعدید من الثقافات والحضارات؛ مسؤولیة الجمیع.
وأشارت إلى أنهم تحرکوا من أجل إعادة إعمار أهم معالم المدینة وفی مقدمتها جامع النوری الکبیر، مبینة أن هدف الیونسکو من خلال إعادة إعمار الموصل هذا العام لفتُ الانتباه إلى الجانب الإنسانی فی المدینة أیضاً. من جانبه قال قیس رشید نائب وزیر الثقافة العراقی إن أکثر من خمسة آلاف مبنى تم تدمیره، بینها عدد کبیر من المساجد والکنائس والکُنس فی الموصل.




 


Page Generated in 0.0072 sec