printlogo


رقم الخبر: 127637تاریخ: 1397/6/22 00:00
قریة (سنک تراشان) وسط بحر من الغیوم
خرّم آباد طبیعة خلابة وتأریخ عریق

تقع قریة (سنک تراشان) على اطراف مدینة خرم آباد فی منطقة شلالات (نوجیان) و(وارک) واشتهرت باسم (ماسولة لرستان)، لکونها مبنیة على شکل مدرجات تحیط بها مناطق طبیعیة خلابة یؤمها معظم الفترات الکثیر من السائحین.
الوادی الواقع اسفل القریة یمتلئ بالغیوم بعد کل مرة تهطل فیها الأمطار، حیث یصبح المنظر لا مثیل له ویبدو وکأن هناک بحر من الغیوم الکثیفة.
القریة لها مکانة فی الأوساط العالمیة نظراً لأحتوائها على مساحة اثریة اکتشفت فی العام 2003 تحتوی على بقایا من العصر الحدیدی أثارت تعجب علماء الآثار. وهذه البقایا یوجد بعضها الآن فی متحف قلعة فلک الافلاک فی خرم آباد.
هذا ولقد تعتبر مدینة خرّم آباد هی مرکز محافظة لرستان وتقع بین سلسلة جبال زاکروس والقاصی والدانی یعرف حق المعرفة أنها درة طبیعیة زاخرة بالآثار التی تضرب بجذورها فی مختلف العصور، ومن أبرز معالمها الأثریة: قلعة فلک الأفلاک، متحف الشعوب، «کرداب سنکی»، «سنک نبشته»، منارة الطابوق، الجسر الصفوی، جسر شابوری، نزل المیرزا سید رضا، غار دوشه، ینابیع مخمل کوه، دار آخوند ابو، مقبرة بابا طاهر، حمام کب نشان.
وتعتبر محافظة لرستان هی واحدة من أجمل المحافظات فی إیران وما یمیزها أن الفصول الأربعة تتجلى فیها بکل ما للکلمة من معنى ومناظرها الخلابة تسحر ناظری کل من یقصدها ناهیک عن أنها ذات تراث عریق وماض رافل بالأصالة والحضارة.
تبلغ مساحة هذه المحافظة 30 ألف کیلومتر تقریباً وتقع جنوب غربی إیران وإضافة إلى طبیعتها الغناء وتأریخها التلید. تلک الجبال الشاهقة التی تعانق السحاب والتی تنحدر منها الشلالات الزاخرة بالمیاه لتجری فی أودیة هی الغایة فی الجمال، کما أن سهولها هی الجنان بعینها وأنهارها الجمیلة الممتدة فی جمیع أکنافها تعلوها جسور جدیدة وأثریة وتحیط بها غابات البلوط الخضراء التی لا نظیر لها فی العالم مما جعل هذه المحافظة قبلة للسائحین ومحبی الطبیعة.

 


Page Generated in 0.0067 sec