printlogo


رقم الخبر: 127630تاریخ: 1397/6/22 00:00
مصیر إدلب: الکرة الآن فی ملعب ترکیا


استضافت طهران قمة قادة روسیا وترکیا وإیران فی صیغة أستانا للتسویة السوریة. الوضع فی إدلب، کان الموضوع الرئیس فی الاجتماع. إدلب، آخر حصن للمسلحین والإرهابیین الذین یعارضون الحکومة السوریة. تجدر الإشارة إلى أن کثیرین أعربوا عن مخاوفهم،  قبل انعقاد القمة بفترة طویلة، من أن تصبح الاختلافات حول إدلب، التی تتمتع فیها ترکیا بمواقع قویة، بدایة نهایة لصیغة أستانا، التی تعمل بنجاح منذ ینایر 2017. لکن انسحاب ترکیا من ثلاثیة أستانا لم یتم.
سیتعین على ترکیا، التی تعهدت بالحفاظ على روح أستانا فی حل مشکلة إدلب، تعزیز عملها مع الجماعات التی تقع تحت سیطرتها فی هذه المحافظة، والمساعدة فی ضمان تسلیم الإرهابیین، بما فی ذلک عشرات آلاف الأجانب، أسلحتهم أو مغادرة المنطقة.
لدى أردوغان إغراء قوی للبقاء فی إدلب لأطول فترة ممکنة. بالکلمات، یعلن حرصه على مبدأ وحدة أراضی سوریا، أمّا فی الواقع، فقد أنشأت ترکیا نوعاً من المحمیة فی الشمال الغربی من البلد المجاور، على مقربة جغرافیة من المحمیة الأمریکیة على الضفة الشرقیة لنهر الفرات.
یسمح الوقت والموارد لأردوغان بلعب مثل هذه اللعبة لبعض الوقت. ومع ذلک، فهی محدودة لعدة عوامل.
عشیة قمة طهران، کانت هناک تقاریر تفید بأن القوات العسکریة الروسیة والترکیة، خلال المشاورات التی استمرت خمسة أیام، أحرزت تقدما فی تنسیق أعمالها فی إدلب. یجبر الوضع الجیوسیاسی ترکیا على التحرک الآن فی إطار أستانا وتنسیق خطواتها مع موسکو وطهران. ومن المتعذر توقع أی تغیرات حادة فی المسار الحالی لأنقرة على المدى القصیر. بلغة کرة القدم، الکرة الآن فی الملعب الترکی. تطور الأحداث فی إدلب وفی المنطقة عموما یتعلق بموقف أنقرة.
رونالد بیجاموف





 


Page Generated in 0.0059 sec