printlogo


رقم الخبر: 125371تاریخ: 1397/5/22 00:00
مسؤول یؤکد: سوق الصرف یتجه نحو التوازن
المرکزی الإیرانی: السلع الأساسیة والأدویة تستورد بسعر الصرف الرسمی

طمأن البنک المرکزی الایرانی، فی بیان، المواطنین بأن جمیع طلبیات السلع الأساسیة والأدویة یتم تلبیتها وفق سعر الصرف الرسمی 42 ألف ریال للدولار الأمیرکی الواحد ولیس هنالک أی قلق بهذا الشأن.
وجاء فی جانب من بیان البنک المرکزی مساء السبت، انه ومع تنفیذ الحزمة الاقتصادیة الجدیدة، فقد سمح لبیع وشراء العملة الأجنبیة بحریة من قبل المستوردین والمصدرین ومکاتب الصیرفة بالسعر الذی یتم الإتفاق علیه فی السوق وان السوق الثانویة التی تعد سوق بیع العملة الأجنبیة بکمیات کبیرة ومکاناً لتوفیر العملة الأجنبیة للسلع التی تحتاجها البلاد عدا الحاجیات الأساسیة، قد تبلورت من قبل جمیع اللاعبین وأن السعر الحاصل فیه یکون من دون تدخل البنک المرکزی فی آلیة السوق. وأضاف: انه مثلما جرت عملیات السوق خلال الأیام الأخیرة وفقاً للحزمة الجدیدة للحکومة فبإمکان الصرافین المبادرة لبیع وشراء العملة الصعبة على أساس تعلیمات
البنک المرکزی.
وأوضح البیان بأن سعر العملة الأجنبیة الحاصلة من إجمالی معاملات الصرافین یمکن مشاهدتها من قبل عموم المواطنین فی الموقع الالکترونیwww.sanarate.ir . وأضاف: ان تجربة الأیام الماضیة وحجم المعاملات المنجزة التی رصدت من قبل البنک المرکزی تشیر الى أنه لیس هنالک تباین ملحوظ بین السعر الناجم من الطلب والأسعار المثبتة فی منظومة سناً، بالوقت ذاته فان الأسعار فی هذه المنظومة قد شهدت إستقراراً أکبر نظراً لکونها ناجمة عن معاملات أکثر بکثیر وبعمق کبیر.
وتابع البیان: لا شک أن السعر فی السوق الثانویة وفی ضوء إشراف البنک المرکزی والآلیات القانونیة وعدم وجود أخطار ناجمة عن هویة الزبون وغسیل الأموال وأمثال ذلک، هو أقل من السعر المعلن من بعض الأفراد أو المواقع. وختم البیان: انه ومع استمرار سیاسات الحکومة الجاریة من قبل الوزارات والمؤسسات العامة، فمن المتوقع أن تتعمق سوق العملة الأجنبیة وتشهد المزید من العرض تدریجیاً.
إلى ذلک، أکد مساعد رئیس الجمهوریة للشؤون الاقتصادیة، أن سوق صرف العملات الأجنبیة یتجه نحو التوازن بعد سریان حزمة السیاسات الاقتصادیة الجدیدة فی البلاد. وأوضح محمد نهاوندیان، فی حدیث للتلفزیون الایرانی، أن الحرکة الاقتصادیة فی ایران تمضی بطریق الانسجام والتناسق المنتظم. وبیّن أن حرکة النقد الأجنبی سجلت فائضاً، بحیث تخطت إیرادات العملات الأجنبیة النفقات.
یذکر أن ایران أطلقت حزمة اقتصادیة جدیدة شملت طرح العملات فی السوق الثانویة الذی یسعر الصرف بحسب آلیة العرض والطلب بمنأى عن السعر الرسمی للدولة (الدولار الأمیرکی= 44 ألف ریال).
 


Page Generated in 0.0052 sec