printlogo


رقم الخبر: 125367تاریخ: 1397/5/22 00:00
أمام قمة الدول الخمس المطلّة علیه
رئیس الجمهوریة: توقیع المعاهدة التاریخیة لبحر قزوین خطوة مهمة لتعزیز التضامن
ظریف یقدم بیان ایران حول معاهدة النظام القانونی لبحر قزوین روحانی: المسائل القانونیة لبحر قزوین تصبح عملیة فقط بتوافق آراء الدول الخمس بوتین: روسیا جاهزة لتوسیع التعاون بین دول بحر قزوین فی المجال العسکری البحری نزارباییف: الإتفاقات التی وقعت ستدفع علاقتنا الى الأمام فی مجالات التجارة والاقتصاد والنقل والأمن

عاد الرئیس حسن روحانی الى طهران مساء أمس الاحد، بعد المشارکة فی قمة دول حوض بحر قزوین الذی عقد فی مدینة اوکتاو فی کازاخستان.
وکان رؤساء دول ایران وکازاخستان وروسیا وآذربایجان وترکمانستان قد رعوا مراسم التوقیع على 6 وثائق للتعاون بین الدول المطلة على بحر قزوین فی مجالات التجارة والاقتصاد والنقل والشحن والجرائم المنظمة ومکافحة الارهاب والتعاون الحدودی.
ووقع قادة الدول الخمس المطلة على بحر قزوین على وثائق التعاون الاستراتیجیة والاقتصادیة على هامش قمة دول بحر قزوین فی مدینة اکتاو فی کازاخستان. حیث وقع الؤساء على اتفاقیة تاریخیة حول الوضع القانونی للبحر وکیفیة استغلال ثرواته.
ووفق الإتفاقیة الجدیدة، فإن المنطقة الرئیسیة لسطح میاه بحر قزوین ستبقى متاحة للاستخدام المشترک للأطراف، فیما ستقسم الدول الطبقات السفلیة وما تحت الأرض إلى أقسام متجاورة بالإتفاق فی ما بینها على أساس القانون الدولی.

وستتم عملیات الشحن والصید والبحث العلمی ووضع خطوط الأنابیب الرئیسیة وفقاً للقواعد المتفق علیها بین الأطراف عند تنفیذ مشاریع بحریة واسعة النطاق، ویراعى العامل الإیکولوجی بالضرورة.
وتحدد الإتفاقیة أیضا الحکم المتعلق بمنع وجود قوات مسلحة للقوى الأجنبیة الإقلیمیة والدولیة فی بحر قزوین، وتحدد الدول الخمس لبحر قزوین المسؤولة عن الحفاظ على الأمن البحری وإدارة موارده.
وکان الرئیس روحانی قد اعتبر التوقیع على معاهدة النظام القانونی لبحر قزوین خطوة مهمة جدا على طریق تعزیز التضامن بین الدول المطلة على هذا البحر، معلنا استعداد ایران لأداء دورها الاستراتیجی والاقلیمی لتنمیة التجارة والنقل بامتلاکها سواحل بحریة فی الشمال والجنوب.
وأکد الرئیس روحانی فی کلمته أمس خلال القمة، بأن هذا البحر کمنطقة مهمة جدا واستراتیجیة تشکل محورا للصداقة والتعاون والتضامن بین حکوماتها وشعوبها وقال: إن هذه المنطقة قد تحولت الى انموذج ناجح لضمان السلام والاستقرار والصداقة وحسن الجوار والتقدم.
واضاف: إن هذا الاجتماع یشکل خطوة أخرى فی طریق توطید التضامن فی المنطقة والذی ینبغی تعزیزه بخطوات أخرى.
واشار الرئیس روحانی الى المعاهدة الموقعة فی اجتماع القمة أمس واضاف: انه تم التأکید فی هذه المعاهدة على ان بحر قزوین متعلق تماما بالدول الساحلیة فضلا عن مبادئ مهمة مثل «التصریح بحظر تواجد القوات المسلحة الاجنبیة» و»حصر أی ملاحة بحریة باعلام الدول الساحلیة الخمس فقط» و»حظر وضع حدود الدول الساحلیة تحت تصرف الاجانب للعدوان على دول
ساحلیة أخرى».
وقال: رغم اننا اتخذنا خطوة مهمة جدا ولکن ینبغی الإقرار بانه رغم التوقیع على هذه المعاهدة فمازالت هنالک قضایا مهمة متعلقة ببحر قزوین لم یتم حلها وتسویتها، علما بان القبول النهائی بالمعاهدة رهن بالمضی بالمراحل القانونیة للمصادقة علیها فی الدول الساحلیة الخمس.
وأشار الرئیس الایرانی الى انه لم یتم فی معاهدة النظام القانونی لبحر قزوین تحدید نطاق القاع وتحت القاع وسیتم هذا الامر لاحقا بناء على الإتفاق بین الاطراف المعنیة واضاف: من الواضح ان الهدف من البند الثالث من القسم المتعلق بتعریف خطوط المبدأ المباشر فی المادة 1 من المعاهدة هو الاهتمام بالوضع الخاص لسواحل الجمهوریة الاسلامیة.
واضاف: انه بناء على ذلک فان المحادثات للتفاهم النهائی خاصة فی مجال «تحدید الحدود» و»تعیین اسالیب رسم وتحدید خطوط المبدأ» یجب ان تستمر لیصبح بالإمکان عبر التفاهم والتعامل البنّاء بین الدول الخمس الوصول الى صیاغة إتفاقیات منفصلة فی المجالات المذکورة.
واکد الرئیس روحانی ضرورة ان تتخذ الدول الساحلیة خطوات نحو تشکیل وتأسیس منظمات التعاون والاتحادات الجمرکیة والتعاون المصرفی والمناطق المشترکة الحرة وشرکات النقل المشترکة والاستثمارات المشترکة والسیاحة وایجاد نافذة جمرکیة واحدة وتنمیة التعاون الاقتصادی متعدد الاوجه وتسهیل اصدار تأشیرات الدخول والتحرک نحو إلغائها بصورة کاملة وسائر الاجراءات المسیرة والمفیدة.
بدوره قال الرئیس الروسی فلادیمیر بوتین فی کلمته، إن قمتنا غیر عادیة، إنها قمة تاریخیة. وتعزز الإتفاق حول الوضع القانونی لبحر قزوین الذی استمر إعداده أکثر من 21 عاما، الحق الاستثنائی لدولنا ومسؤولیتها إزاء مصیر بحر قزوین، کما یحدد القواعد الواضحة لإستخدامها الجماعی للبحر. مؤکداً أن هذه الوثیقة تمت الموافقة علیها بالإجماع.
وتابع: من المهم أن هذا الإتفاق یحدد بوضوح مسائل الحدود الضروریة وأنظمة الملاحة وصید السمک ومبادئ التعاون السیاسی والعسکری بین دولنا، ویضمن استخدام بحر قزوین للأغراض السلمیة لا غیر، کما یضمن غیاب القوات المسلحة للدول غیر المطلة على هذا البحر.
هذا وأشار بوتین الى أن تسویة الوضع القانونی لبحر قزوین تخلق ظروفا لتنمیة التعاون الوثیق فی جمیع الاتجاهات.
کما شدد على ضرورة زیادة التعاون المنهجی فی مکافحة الإرهاب، وتوسیع عمل إدارات الحدود، مقترحا إعداد إتفاقین حول التعاون فی مجال النقل ومکافحة تجارة المخدرات.
وأکد أیضا جاهزیة روسیا لتوسیع التعاون بین دول بحر قزوین فی المجال العسکری البحری.
ودعا بلدان المنطقة الى الترکز على تنمیة الاقتصاد الرقمی، مشیرا فی الوقت ذاته الى أهمیة تطویر السیاحة فی بحر قزوین، وداعیا لإعداد برنامج للمشاریع المشترکة المحتملة فی هذا المجال.
وذکر أن حجم التبادل التجاری بین روسیا وبلدان المنطقة ازداد بمقدار 10% خلال 5 أشهر من العام الجاری.
من جهته صرح الرئیس ‎الکازاخستانی نور سلطان ‎نزارباییف أن الإتفاق حول الوضع القانونی لبحر قزوین، یجب اعتباره بدایة لتعاون بلدان المنطقة فی ظروف جدیدة.
وأضاف نزارباییف أن الإتفاقات الـ6 التی تم التوقیع علیها فی إطار القمة ستدفع العلاقات بین الدول المشارکة فیها الى الأمام، خاصة فی مجالات التجارة والاقتصاد والنقل والأمن.
کما أشار الى أنه سیتم إنشاء آلیة خاصة تحت رعایة وزارات خارجیة الدول المشارکة فی الإتفاق لتنفیذ بنوده.
وکان الرئیس حسن روحانی قد توجه أمس الأحد الى أکتاو فی کازاخستان للمشارکة فی قمة دول حوض بحر قزوین التی عقدت هناک لیوم واحد، وذلک بدعوة رسمیة من الرئیس الکازاخی نور سلطان نظر باییف.
وقبیل مغادرته الى أکتاو، اعتبر الرئیس الإیرانی حسن روحانی قمة دول بحر قزوین أمراً بالغ الأهمیة، حیث قال: جمیع المسائل القانونیة لهذا البحر تصبح عملیة فقط بتوافق آراء الدول الخمس.
وقد صرح قبیل توجهه الى کازاخستان أن دول بحر قزوین تتمتع بقدرات وفرص جیدة خاصة فی المجالات الاقتصادیة، ونقل البضائع والرکاب وقضیة السیاحة وکذلک القضایا التی ستناقش فی هذه
الاجتماعات.
وتابع قائلاً: إن بحر قزوین یتمتع بثروات النفط والغاز والتی یمکن أن تکون القوة الدافعة للتنمیة، إن التعاون بین الدول فی مجالات استخراج النفط واستغلاله وکذلک تبادل النفط والغاز، هو أحد القضایا التی کانت دوما تجری مناقشتها بیننا وبین الدول الساحلیة الأخرى وستستمر المناقشات بهذا الشأن.
ووصف الرئیس روحانی قضیة الترانزیت بأنها واحدة من أهم القضایا بالنسبة لبحر قزوین والدول الساحلیة والمنطقة، مضیفا: شرق بحر قزوین أی ترکمانستان وکازاخستان یتصل بإیران، وبالتالی بمیاه الجنوب والخلیج الفارسی وبحر عمان؛ وتم اتخاذ الخطوات الأولى للاتصال بغرب بحر قزوین وتم تنفیذ مشروع آستارا-آستارا، ونحن ندرس تنفیذ خط سکة حدید رشت الى آستارا، والذی سیتم تنفیذه بالتعاون بین إیران وآذربایجان.
هذا وقد تم فی ختام القمة التوقیع على البیان المشترک وعدد من الوثائق المهمة والستراتیجیة للتعاون فی نطاق بحر قزوین من قبل قادة الدول الخمس، وأجرى رئیس الجمهوریة لقاءات ثنائیة مع الرئیس الکازاخستانی وبعض قادة الدول المشارکة فی القمة وبحث سبل تعزیز العلاقات الثنائیة.
حیث وصف رئیس الجمهوریة حسن روحانی العلاقات القائمة بین طهران وأستانة بانها استراتیجیة ومتنامیة؛ مصرحا خلال اللقاء أمس الاحد مع نظیره الکازاخی، نور سلطان نظرباییف؛ انه فی ضوء الطاقات الواسعة فی شتى المجالات بإمکان البلدین ان یکملا بعضها الآخر.
ودعا روحانی فی هذا اللقاء الذی جاء على هامش (قمة اکتاو) لرؤساء الدول المطلّة على بحر قزوین، دعا الى استخدام طاقات البلدین لصالح الشعبین الایرانی والکازاخی وشعوب المنطقة ایضا.
واکد رئیس الجمهوریة رغبة طهران فی ترسیخ علاقات مستدامة قائمة على المحبة مع أستانة؛ لافتا الى القواسم الثقافیة المشترکة التی تزید من عمق العلاقات الثنائیة بین شعبی البلدین.
ونوه روحانی بالمواقف المتقاربة فی مختلف المجالات وایضا المصالح المشترکة بین ایران وکازاخستان حیال التطورات الاقلیمیة؛ واصفا حضور أستانة الفاعل فی محادثات السلام الخاصة بسوریا وغیرها من القضایا الأمنیة فی المنطقة، بأنها مؤثرة.
واکد رئیس الجمهوریة على وجود فرص کثیرة لعقد استثمارات مشترکة بین طهران وأستانة؛ مبینا ان طاقات البلدین فی العدید من المجالات ومنها ولا سیما الترانزیت، من شأنها ان تکمّل بعضها الآخر بما یتیح لجمهوریة کازاخستان الوصول الى المیاه الجنوبیة عبر ایران، وفی المقابل اتصال ایران بالصین من خلال کازاخستان.
وفی سیاق تنمیة العلاقات الاقتصادیة بین البلدین، دعا روحانی الى تعزیز التعاون المصرفی الثنائی؛ مبینا: ان طهران واستانة قادرتان من خلال ترسیخ التعاون المصرفی المشترک واستخدام العملة الوطنیة على المضی قدما نحو تنمیة هذه العلاقات.
من جانبه، اکد رئیس جمهوریة کازاخستان خلال اللقاء مع نظیره الایرانی، وجود آفاق واعدة للعلاقات القائمة بین أستانة وطهران؛ مردفا، ان التعاون التجاری المشترک شهد نموا ملحوظا خلال الاعوام الاخیرة؛ ومؤکدا بالقول: نحن مصمّمون على تعزیز هذا المسار اکثر فاکثر.
واعتبر نظرباییف الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة بانها (دولة صدیقة وشریکة اقلیمیة لکازاخستان)؛ مؤکدا: نحن نسعى دوما وراء توسیع وتوطید علاقاتنا مع طهران.
وفی الختام شدّد نظرباییف على دعم بلاده المستدام للإتفاق النووی وتنفیذه بشکل تام، وترسیخ علاقات شاملة مع الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة؛ مصرحاً: ان الترکیز على حل المشاکل المالیة واستخدام العملة الوطنیة فی هذا الاطار یخدم مصالح البلدین.
وخلال لقاء الرئیس روحانی مع نظیره الروسی اکد الرئیس فلادیمیر بوتین على اهمیة الإتفاق النووی المبرم مع ایران، وعلى أهمیة الحفاظ علیه، وذلک على هامش قمة الدول المطلة على بحر قزوین المقامة فی کازاخستان، حیث بحث الرئیسان سبل تعزیز العلاقات الثنائیة والاقلیمیة والدولیة بین البلدین.
وأکد الرئیس الایرانی حسن روحانی، أمس الأحد، خلال لقائه نظیره الروسی، على أهمیة تنمیة العلاقات الثنائیة بین طهران وموسکو أکثر من السابق.
واعتبر الرئیس روحانی الشراکة الثنائیة بین ایران وروسیا بشأن بحر قزوین بأنها لصالح الشعبین، وقال: لابد ان نسعى لتحویل بحر قزوین الى بحر السلام والصداقة وسببا لتعزیز المناسبات والشراکة بین الدول المطلة علیه.
من جانبه أشار الرئیس الروسی فلادیمر بوتین فی هذا اللقاء الى العلاقات المتنامیة بین البلدین فی شتى المجالات، قائلاً: إن موسکو مستعدة لتنمیة العلاقات والمناسبات الثنائیة مع طهران فی المجالات المرغوبة فیها.
واعتبر بوتین الإتفاق النووی المبرم بأنه إتفاقا هاما ودولیا، مشیرا الى ضرورة السعی لصون هذا الإتفاق من قبل کافة الأطراف عقب انسحاب الولایات المتحدة الأمیرکیة بشکل أحادی منه، مؤکدا على استمرار المباحثات بین مسؤولی البلدین بشأن تسویة المواضیع المختلفة على الصعیدین
الاقلیمی والدولی.
من جانبه، قدّم وزیر الخارجیة الایرانی محمد جواد ظریف بیان طهران الایضاحی حول معاهدة النظام القانونی لبحر قزوین للبلدان الساحلیة المطلة علیه.
وفی رسالة وجهها ظریف لنظرائه فی البلدان الساحلیة المطلة على بحر قزوین الروسی والکازاخی والآذربایجانی والترکمانی،
جاء فیها:
- ان الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة تذکر بالقوانین وبنود اتفاق عام 1921 بین ایران وجمهوریة روسیا الاشتراکیة الاتحادیة وکذلک الاتفاق التجاری والملاحی بین ایران واتحاد الجمهوریات السوفیتیة الاشتراکیة لعام 1940.
- لم یتم تعیین حدود القاع وتحت القاع لبحر قزوین فی معاهدة النظام القانونی وینبغی انجاز ذلک لاحقا خلال اتفاق بین الاطراف المعنیة.
- یشیر البند الثالث لتحدید الخطوط المبدئیة المباشرة وفق المادة الاولى لمعاهدة النظام القانونی لبحر قزوین الى وضع ساحل الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة فی بحر قزوین اذ ان الهدف من صیاغة هذا البند شکل ترکیزا واهتماما على الحالة الخاصة لایران، مضافا انه کما صرحت به المعاهدة فان اسلوب تحدید الخطوط المبدئیة المباشرة ینبغی ان یتم ضمن اتفاقیة منفصلة بین جمیع الاطراف المعنیة.
من جهته، اعلن المتحدث باسم الخارجیة الایرانیة بهرام قاسمی ان معاهدة الوضع القانونی لبحر قزوین التی تم ابرامها فی مدینة أکتاو فی کازاخستان لا تتناول قضیة تقسیم البحر بین الدول وتحدید خط مبدأ وتقسیم القاع وما تحته.
وتابع قاسمی ردا على سؤال اثیر حول قمة بحر قزوین بالقول ان بعض التخمینات وما ینقل عن القمة لیست صحیحة مطلقا لان المعاهدة تحدد اساسا الاطار العام للتعاون والمبادئ الرئیسیة المتعلقة بالوضع القانونی لبحر قزوین ونظرا الى الطابع الخاص لهذه البحیرة الکبیرة فانه سیجری تدوین وتنفیذ وضع قانونی خاص بعیدا عن
المعاهدات الموجودة.
ونفى قاسمی التخمینات حول ما تتناوله المعاهدة من اقرار الحدود وحصة الدولة من بحر قزوین وتقسیمه، وقال: ان قضیة تقسیم البحر بین الدول وتحدید خط مبدأ وتقسیم القاع وما تحته غیر مطروحة فی هذه المعاهدة لان سواحل قزوین لها تعقیداتها الخاصة وتحتاج الى نقاش وبحث اکبر ونأمل فی ان یجری فی المستقبل التوصل الى نتائج مطلوبه من خلال تفاهم وإتفاق الدول الخمس.
واوضح قاسمی؛ ان من مکاسب هذه المعاهدة هی انه لا یحق لأی بلد اجنبی الاستفادة عسکریا ومدنیا من الملاحة فی هذا البحر وایجاد قواعد فیه کما تنص المعاهدة على ان الدول الخمس لا یحق لها السماح لدولة أخرى بالاستفادة من البحر ومن أرضها وأجوائها کمنطلق لمهاجمة أحد من الدول المطلة على بحر قزوین.
واکد فی الختام ان ابرام المعاهدة التی تعد وثیقة استراتیجیة للتعاون بین دول بحر قزوین سیحول هذه المنطقة الى قطب آخر للتعاون الاقلیمی بما یخدم سلام واستقرار وأمن وتقدم الدول الاعضاء.

 


Page Generated in 0.0065 sec