printlogo


رقم الخبر: 125364تاریخ: 1397/5/22 00:00
تتمات

تتمات ص 1

رئیس الجمهوریة...

وستتم عملیات الشحن والصید والبحث العلمی ووضع خطوط الأنابیب الرئیسیة وفقاً للقواعد المتفق علیها بین الأطراف عند تنفیذ مشاریع بحریة واسعة النطاق، ویراعى العامل الإیکولوجی بالضرورة.
وتحدد الإتفاقیة أیضا الحکم المتعلق بمنع وجود قوات مسلحة للقوى الأجنبیة الإقلیمیة والدولیة فی بحر قزوین، وتحدد الدول الخمس لبحر قزوین المسؤولة عن الحفاظ على الأمن البحری وإدارة موارده.
وکان الرئیس روحانی قد اعتبر التوقیع على معاهدة النظام القانونی لبحر قزوین خطوة مهمة جدا على طریق تعزیز التضامن بین الدول المطلة على هذا البحر، معلنا استعداد ایران لأداء دورها الاستراتیجی والاقلیمی لتنمیة التجارة والنقل بامتلاکها سواحل بحریة فی الشمال والجنوب.
وأکد الرئیس روحانی فی کلمته أمس خلال القمة، بأن هذا البحر کمنطقة مهمة جدا واستراتیجیة تشکل محورا للصداقة والتعاون والتضامن بین حکوماتها وشعوبها وقال: إن هذه المنطقة قد تحولت الى انموذج ناجح لضمان السلام والاستقرار والصداقة وحسن الجوار والتقدم.
واضاف: إن هذا الاجتماع یشکل خطوة أخرى فی طریق توطید التضامن فی المنطقة والذی ینبغی تعزیزه بخطوات أخرى.
واشار الرئیس روحانی الى المعاهدة الموقعة فی اجتماع القمة أمس واضاف: انه تم التأکید فی هذه المعاهدة على ان بحر قزوین متعلق تماما بالدول الساحلیة فضلا عن مبادئ مهمة مثل «التصریح بحظر تواجد القوات المسلحة الاجنبیة» و»حصر أی ملاحة بحریة باعلام الدول الساحلیة الخمس فقط» و»حظر وضع حدود الدول الساحلیة تحت تصرف الاجانب للعدوان على دول
ساحلیة أخرى».
وقال: رغم اننا اتخذنا خطوة مهمة جدا ولکن ینبغی الإقرار بانه رغم التوقیع على هذه المعاهدة فمازالت هنالک قضایا مهمة متعلقة ببحر قزوین لم یتم حلها وتسویتها، علما بان القبول النهائی بالمعاهدة رهن بالمضی بالمراحل القانونیة للمصادقة علیها فی الدول الساحلیة الخمس.
وأشار الرئیس الایرانی الى انه لم یتم فی معاهدة النظام القانونی لبحر قزوین تحدید نطاق القاع وتحت القاع وسیتم هذا الامر لاحقا بناء على الإتفاق بین الاطراف المعنیة واضاف: من الواضح ان الهدف من البند الثالث من القسم المتعلق بتعریف خطوط المبدأ المباشر فی المادة 1 من المعاهدة هو الاهتمام بالوضع الخاص لسواحل الجمهوریة الاسلامیة.
واضاف: انه بناء على ذلک فان المحادثات للتفاهم النهائی خاصة فی مجال «تحدید الحدود» و»تعیین اسالیب رسم وتحدید خطوط المبدأ» یجب ان تستمر لیصبح بالإمکان عبر التفاهم والتعامل البنّاء بین الدول الخمس الوصول الى صیاغة إتفاقیات منفصلة فی المجالات المذکورة.
واکد الرئیس روحانی ضرورة ان تتخذ الدول الساحلیة خطوات نحو تشکیل وتأسیس منظمات التعاون والاتحادات الجمرکیة والتعاون المصرفی والمناطق المشترکة الحرة وشرکات النقل المشترکة والاستثمارات المشترکة والسیاحة وایجاد نافذة جمرکیة واحدة وتنمیة التعاون الاقتصادی متعدد الاوجه وتسهیل اصدار تأشیرات الدخول والتحرک نحو إلغائها بصورة کاملة وسائر الاجراءات المسیرة والمفیدة.
بدوره قال الرئیس الروسی فلادیمیر بوتین فی کلمته، إن قمتنا غیر عادیة، إنها قمة تاریخیة. وتعزز الإتفاق حول الوضع القانونی لبحر قزوین الذی استمر إعداده أکثر من 21 عاما، الحق الاستثنائی لدولنا ومسؤولیتها إزاء مصیر بحر قزوین، کما یحدد القواعد الواضحة لإستخدامها الجماعی للبحر. مؤکداً أن هذه الوثیقة تمت الموافقة علیها بالإجماع.
وتابع: من المهم أن هذا الإتفاق یحدد بوضوح مسائل الحدود الضروریة وأنظمة الملاحة وصید السمک ومبادئ التعاون السیاسی والعسکری بین دولنا، ویضمن استخدام بحر قزوین للأغراض السلمیة لا غیر، کما یضمن غیاب القوات المسلحة للدول غیر المطلة على هذا البحر.
هذا وأشار بوتین الى أن تسویة الوضع القانونی لبحر قزوین تخلق ظروفا لتنمیة التعاون الوثیق فی جمیع الاتجاهات.
کما شدد على ضرورة زیادة التعاون المنهجی فی مکافحة الإرهاب، وتوسیع عمل إدارات الحدود، مقترحا إعداد إتفاقین حول التعاون فی مجال النقل ومکافحة تجارة المخدرات.
وأکد أیضا جاهزیة روسیا لتوسیع التعاون بین دول بحر قزوین فی المجال العسکری البحری.
ودعا بلدان المنطقة الى الترکز على تنمیة الاقتصاد الرقمی، مشیرا فی الوقت ذاته الى أهمیة تطویر السیاحة فی بحر قزوین، وداعیا لإعداد برنامج للمشاریع المشترکة المحتملة فی هذا المجال.
وذکر أن حجم التبادل التجاری بین روسیا وبلدان المنطقة ازداد بمقدار 10% خلال 5 أشهر من العام الجاری.
من جهته صرح الرئیس ‎الکازاخستانی نور سلطان ‎نزارباییف أن الإتفاق حول الوضع القانونی لبحر قزوین، یجب اعتباره بدایة لتعاون بلدان المنطقة فی ظروف جدیدة.
وأضاف نزارباییف أن الإتفاقات الـ6 التی تم التوقیع علیها فی إطار القمة ستدفع العلاقات بین الدول المشارکة فیها الى الأمام، خاصة فی مجالات التجارة والاقتصاد والنقل والأمن.
کما أشار الى أنه سیتم إنشاء آلیة خاصة تحت رعایة وزارات خارجیة الدول المشارکة فی الإتفاق لتنفیذ بنوده.
وکان الرئیس حسن روحانی قد توجه أمس الأحد الى أکتاو فی کازاخستان للمشارکة فی قمة دول حوض بحر قزوین التی عقدت هناک لیوم واحد، وذلک بدعوة رسمیة من الرئیس الکازاخی نور سلطان نظر باییف.
وقبیل مغادرته الى أکتاو، اعتبر الرئیس الإیرانی حسن روحانی قمة دول بحر قزوین أمراً بالغ الأهمیة، حیث قال: جمیع المسائل القانونیة لهذا البحر تصبح عملیة فقط بتوافق آراء الدول الخمس.
وقد صرح قبیل توجهه الى کازاخستان أن دول بحر قزوین تتمتع بقدرات وفرص جیدة خاصة فی المجالات الاقتصادیة، ونقل البضائع والرکاب وقضیة السیاحة وکذلک القضایا التی ستناقش فی هذه
الاجتماعات.
وتابع قائلاً: إن بحر قزوین یتمتع بثروات النفط والغاز والتی یمکن أن تکون القوة الدافعة للتنمیة، إن التعاون بین الدول فی مجالات استخراج النفط واستغلاله وکذلک تبادل النفط والغاز، هو أحد القضایا التی کانت دوما تجری مناقشتها بیننا وبین الدول الساحلیة الأخرى وستستمر المناقشات بهذا الشأن.
ووصف الرئیس روحانی قضیة الترانزیت بأنها واحدة من أهم القضایا بالنسبة لبحر قزوین والدول الساحلیة والمنطقة، مضیفا: شرق بحر قزوین أی ترکمانستان وکازاخستان یتصل بإیران، وبالتالی بمیاه الجنوب والخلیج الفارسی وبحر عمان؛ وتم اتخاذ الخطوات الأولى للاتصال بغرب بحر قزوین وتم تنفیذ مشروع آستارا-آستارا، ونحن ندرس تنفیذ خط سکة حدید رشت الى آستارا، والذی سیتم تنفیذه بالتعاون بین إیران وآذربایجان.
هذا وقد تم فی ختام القمة التوقیع على البیان المشترک وعدد من الوثائق المهمة والستراتیجیة للتعاون فی نطاق بحر قزوین من قبل قادة الدول الخمس، وأجرى رئیس الجمهوریة لقاءات ثنائیة مع الرئیس الکازاخستانی وبعض قادة الدول المشارکة فی القمة وبحث سبل تعزیز العلاقات الثنائیة.
حیث وصف رئیس الجمهوریة حسن روحانی العلاقات القائمة بین طهران وأستانة بانها استراتیجیة ومتنامیة؛ مصرحا خلال اللقاء أمس الاحد مع نظیره الکازاخی، نور سلطان نظرباییف؛ انه فی ضوء الطاقات الواسعة فی شتى المجالات بإمکان البلدین ان یکملا بعضها الآخر.
ودعا روحانی فی هذا اللقاء الذی جاء على هامش (قمة اکتاو) لرؤساء الدول المطلّة على بحر قزوین، دعا الى استخدام طاقات البلدین لصالح الشعبین الایرانی والکازاخی وشعوب المنطقة ایضا.
واکد رئیس الجمهوریة رغبة طهران فی ترسیخ علاقات مستدامة قائمة على المحبة مع أستانة؛ لافتا الى القواسم الثقافیة المشترکة التی تزید من عمق العلاقات الثنائیة بین شعبی البلدین.
ونوه روحانی بالمواقف المتقاربة فی مختلف المجالات وایضا المصالح المشترکة بین ایران وکازاخستان حیال التطورات الاقلیمیة؛ واصفا حضور أستانة الفاعل فی محادثات السلام الخاصة بسوریا وغیرها من القضایا الأمنیة فی المنطقة، بأنها مؤثرة.
واکد رئیس الجمهوریة على وجود فرص کثیرة لعقد استثمارات مشترکة بین طهران وأستانة؛ مبینا ان طاقات البلدین فی العدید من المجالات ومنها ولا سیما الترانزیت، من شأنها ان تکمّل بعضها الآخر بما یتیح لجمهوریة کازاخستان الوصول الى المیاه الجنوبیة عبر ایران، وفی المقابل اتصال ایران بالصین من خلال کازاخستان.
وفی سیاق تنمیة العلاقات الاقتصادیة بین البلدین، دعا روحانی الى تعزیز التعاون المصرفی الثنائی؛ مبینا: ان طهران واستانة قادرتان من خلال ترسیخ التعاون المصرفی المشترک واستخدام العملة الوطنیة على المضی قدما نحو تنمیة هذه العلاقات.
من جانبه، اکد رئیس جمهوریة کازاخستان خلال اللقاء مع نظیره الایرانی، وجود آفاق واعدة للعلاقات القائمة بین أستانة وطهران؛ مردفا، ان التعاون التجاری المشترک شهد نموا ملحوظا خلال الاعوام الاخیرة؛ ومؤکدا بالقول: نحن مصمّمون على تعزیز هذا المسار اکثر فاکثر.
واعتبر نظرباییف الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة بانها (دولة صدیقة وشریکة اقلیمیة لکازاخستان)؛ مؤکدا: نحن نسعى دوما وراء توسیع وتوطید علاقاتنا مع طهران.
وفی الختام شدّد نظرباییف على دعم بلاده المستدام للإتفاق النووی وتنفیذه بشکل تام، وترسیخ علاقات شاملة مع الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة؛ مصرحاً: ان الترکیز على حل المشاکل المالیة واستخدام العملة الوطنیة فی هذا الاطار یخدم مصالح البلدین.
وخلال لقاء الرئیس روحانی مع نظیره الروسی اکد الرئیس فلادیمیر بوتین على اهمیة الإتفاق النووی المبرم مع ایران، وعلى أهمیة الحفاظ علیه، وذلک على هامش قمة الدول المطلة على بحر قزوین المقامة فی کازاخستان، حیث بحث الرئیسان سبل تعزیز العلاقات الثنائیة والاقلیمیة والدولیة بین البلدین.
وأکد الرئیس الایرانی حسن روحانی، أمس الأحد، خلال لقائه نظیره الروسی، على أهمیة تنمیة العلاقات الثنائیة بین طهران وموسکو أکثر من السابق.
واعتبر الرئیس روحانی الشراکة الثنائیة بین ایران وروسیا بشأن بحر قزوین بأنها لصالح الشعبین، وقال: لابد ان نسعى لتحویل بحر قزوین الى بحر السلام والصداقة وسببا لتعزیز المناسبات والشراکة بین الدول المطلة علیه.
من جانبه أشار الرئیس الروسی فلادیمر بوتین فی هذا اللقاء الى العلاقات المتنامیة بین البلدین فی شتى المجالات، قائلاً: إن موسکو مستعدة لتنمیة العلاقات والمناسبات الثنائیة مع طهران فی المجالات المرغوبة فیها.
واعتبر بوتین الإتفاق النووی المبرم بأنه إتفاقا هاما ودولیا، مشیرا الى ضرورة السعی لصون هذا الإتفاق من قبل کافة الأطراف عقب انسحاب الولایات المتحدة الأمیرکیة بشکل أحادی منه، مؤکدا على استمرار المباحثات بین مسؤولی البلدین بشأن تسویة المواضیع المختلفة على الصعیدین
الاقلیمی والدولی.
من جانبه، قدّم وزیر الخارجیة الایرانی محمد جواد ظریف بیان طهران الایضاحی حول معاهدة النظام القانونی لبحر قزوین للبلدان الساحلیة المطلة علیه.
وفی رسالة وجهها ظریف لنظرائه فی البلدان الساحلیة المطلة على بحر قزوین الروسی والکازاخی والآذربایجانی والترکمانی،
جاء فیها:
- ان الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة تذکر بالقوانین وبنود اتفاق عام 1921 بین ایران وجمهوریة روسیا الاشتراکیة الاتحادیة وکذلک الاتفاق التجاری والملاحی بین ایران واتحاد الجمهوریات السوفیتیة الاشتراکیة لعام 1940.
- لم یتم تعیین حدود القاع وتحت القاع لبحر قزوین فی معاهدة النظام القانونی وینبغی انجاز ذلک لاحقا خلال اتفاق بین الاطراف المعنیة.
- یشیر البند الثالث لتحدید الخطوط المبدئیة المباشرة وفق المادة الاولى لمعاهدة النظام القانونی لبحر قزوین الى وضع ساحل الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة فی بحر قزوین اذ ان الهدف من صیاغة هذا البند شکل ترکیزا واهتماما على الحالة الخاصة لایران، مضافا انه کما صرحت به المعاهدة فان اسلوب تحدید الخطوط المبدئیة المباشرة ینبغی ان یتم ضمن اتفاقیة منفصلة بین جمیع الاطراف المعنیة.
من جهته، اعلن المتحدث باسم الخارجیة الایرانیة بهرام قاسمی ان معاهدة الوضع القانونی لبحر قزوین التی تم ابرامها فی مدینة أکتاو فی کازاخستان لا تتناول قضیة تقسیم البحر بین الدول وتحدید خط مبدأ وتقسیم القاع وما تحته.
وتابع قاسمی ردا على سؤال اثیر حول قمة بحر قزوین بالقول ان بعض التخمینات وما ینقل عن القمة لیست صحیحة مطلقا لان المعاهدة تحدد اساسا الاطار العام للتعاون والمبادئ الرئیسیة المتعلقة بالوضع القانونی لبحر قزوین ونظرا الى الطابع الخاص لهذه البحیرة الکبیرة فانه سیجری تدوین وتنفیذ وضع قانونی خاص بعیدا عن
المعاهدات الموجودة.
ونفى قاسمی التخمینات حول ما تتناوله المعاهدة من اقرار الحدود وحصة الدولة من بحر قزوین وتقسیمه، وقال: ان قضیة تقسیم البحر بین الدول وتحدید خط مبدأ وتقسیم القاع وما تحته غیر مطروحة فی هذه المعاهدة لان سواحل قزوین لها تعقیداتها الخاصة وتحتاج الى نقاش وبحث اکبر ونأمل فی ان یجری فی المستقبل التوصل الى نتائج مطلوبه من خلال تفاهم وإتفاق الدول الخمس.
واوضح قاسمی؛ ان من مکاسب هذه المعاهدة هی انه لا یحق لأی بلد اجنبی الاستفادة عسکریا ومدنیا من الملاحة فی هذا البحر وایجاد قواعد فیه کما تنص المعاهدة على ان الدول الخمس لا یحق لها السماح لدولة أخرى بالاستفادة من البحر ومن أرضها وأجوائها کمنطلق لمهاجمة أحد من الدول المطلة على بحر قزوین.
واکد فی الختام ان ابرام المعاهدة التی تعد وثیقة استراتیجیة للتعاون بین دول بحر قزوین سیحول هذه المنطقة الى قطب آخر للتعاون الاقلیمی بما یخدم سلام واستقرار وأمن وتقدم الدول الاعضاء.
الأمن الأردنی...

وعلى أثر ذلک، أعلنت غنیمات أن «الأجهزة الأمنیة المختصة نفذت مداهمة لموقع خلیة إرهابیة» فی مدینة السلط «بعد الاشتباه بتورطها فی حادثة الفحیص الإرهابیة».
وأوضحت أن «المشتبه بهم رفضوا تسلیم أنفسهم وبادروا بإطلاق نار کثیف تجاه القوة الأمنیة المشترکة، وقاموا بتفجیر المبنى الذی قاموا بتفخیخه فی وقت سابق، مما أدى إلى انهیار أجزاء منه خلال عملیة الاقتحام».
وذکرت وکالة الأنباء الأردنیة أن «خلیّة أزمة» انعقدت «فور اندلاع الأحداث فی مدینة السلط، لمتابعة أبرز المستجدّات، والوقوف على آخر تطوّرات العملیّة الأمنیّة..».
وتضم الخلیة رئیس الوزراء ووزیر الداخلیة ووزیر الدولة لشؤون الإعلام ورئیس هیئة الأرکان المشترکة ومدیر المخابرات العامة ومدیر الأمن العام ومدیر عام الدرک ومدیر عام الدفاع المدنی.
ونقلت وکالة عمون عن الوزیرة غنیمات قولها: «ما تزال العملیة مستمرة وبخطوات مدروسة للتأکد من عدم وجود مدنیین مهددین من قبل المشتبه بهم».
وأهابت غنیمات بالمواطنین الابتعاد عن موقع المداهمة کوّن العملیة مستمرة.‏ وفی آخر تصریح لها أکدت غنیمات ارتفاع عدد الضحایا الى اربع شهداء.
* الرزاز: لن نتهاون فی ملاحقة الإرهاب
وخلال زیارة الى المدیریة العامة لقوات الدرک، أکد رئیس الوزراء الاردنی عمر الرزاز فی وقت سابق السبت «عدم التهاون فی ملاحقة الإرهابیین وحملة الأفکار الهدّامة أینما کانوا وضرورة ملاحقة مقترفی الجریمة النکراء، وتقدیمهم لید العدالة لینالوا الجزاء العادل».
وقال فی تصریحات بثتها وکالة الانباء الاردنیة إن «الأردن سیبقى دوماً فی مقدّمة الرکب لمحاربة الإرهاب الغاشم والأفکار الظلامیّة التی تستهدف حیاة الأبریاء وتحاول تقویض الأمن والاستقرار».
من جهته، أکد رئیس مجلس النواب الاردنی عاطف الطراونة فی تغریدة على تویتر ان «ید الغدر والإرهاب لن تنال من وطننا وسیبقى الأردن عصیا بقیادته وجیشه وأجهزته الأمنیة وبشعبه بوجه الإرهاب الأسود وزمرته الجبانة».
إیران...

رفع شعارات الدیمقراطیة التی لم تکن فی الحقیقة هدفا للسیاسة الخارجیة الأمریکیة، بل کانت أداة من أدواتها.
فحرکات المقاومة التی برز دورها أکثر وأقوى، صارت تشکل خطراً على معادلات واشنطن فی فرض أجندتها على محاور المنطقة المهمة، سوریا العراق لبنان ومن ثم ایران. ایران التی صارت مرکز المقاومة الاکبر فی منطقة الشرق الاوسط وصارت تدعمه دعماً غیر متناه، معنویاً ومادیاً.
وعلى هذا الأساس، شکلت ایران، حکومة وشعباً، شوکة فی حلق التوسع الامریکی ونفوذه فی المنطقة، وعلى هذا الاساس أیضا، أضحت طهران مصدراً مقلقاً للحکومات الامریکیة المتعاقبة، ما حدا بها الى تأجیج المواقف وتأزیم الوقائع للظفر حسبما تتوقع بما خططت له وتأملت نیله من خیرات المنطقة، سراً أو علناً، وسعیها الخائب أن توقف العجلة الایرانیة التی راحت تسحق المخططات وتدوس على الرؤوس.
آلاف الفلسطینیین...

وانتشرت قوة راجلة من جیش العدو فی منطقة المنطرة قرب قریة کفر قلیل
جنوب نابلس.
من جانب آخر شیّعت غزة جثامین ثلاثة شهداء ارتقوا برصاص الاحتلال الإسرائیلی خلال مشارکتهم فی مسیرات العودة شرق رفح، وسط تأکید الفصائل الفلسطینیة أن الجریمة لن تمر من دون عقاب.
وکان قد أصیب فلسطینی باستهداف طائرات الاحتلال مجموعة من المواطنین شمالی القطاع مساء السبت، کما استهدف الاحتلال الإسرائیلی بصاروخ أیضاً المناطق الشرقیة لغزة.
وفی غزة أیضاً نظمت مجموعة کشفیة مسیراً جاب شارع عمر المختار وسط المدینة تحت عنوان «انتصارات تموز من لبنان
إلى غزة».»
وشارک فی المسیرة عشرات الفتیة من الکشافة الفلسطینیة فی ذکرى العدوان الإسرائیلی على لبنان فی تموز/ یولیو 2006 وعدوان تموز/ یولیو 2014 على غزة، حیث رفع المشارکون شعارات الصمود ومجسمات قبة الصخرة.
هذا وحذرت وزارة الصحة فی غزة من خطر یتهدد مئات مرضى السرطان إن لم یجر إنهاء الأزمة الدوائیة لهم على نحو فوری.
المتحدث باسم الوزارة أشرف القدرة اعلن توقف تقدیم العلاج الکیمیائی لمرضى السرطان فی مستشفى الرنتیسی التخصصی بدءاً من صباح الأحد بعد نفاد العلاجات الکیمیائیة اللازمة بسبب الحصار.
هذا وردّاً على تظاهرة الاحتجاج قال رئیس الحکومة الإسرائیلیة إنه «ما من دلیل أفضل على إلحاحیة القانون»، فی إشارة إلى صور متظاهرین یرفعون أعلام فلسطین، مشدداً «حصلنا أمس على برهان ساطع على معارضة قیام دولة (إسرائیل) وضرورة قانون القومیة».
من جهة اخرى ذکرت صحیفة «هآرتس» العبریة إن» إسرائیل» تستعد فی الأشهر الأخیرة لاغتیال قادة فی «حماس» قبل عملیة واسعة فی غزة.
وأشارت الصحیفة إلى أنه فی المؤسسة الأمنیة الإسرائیلیة یعتقدون أن اغتیالات مرکزة مفضلة کخطوة مسبقة قبل هجوم یمکن أن یشمل دخول بری، مع ذلک تقرر عدم القیام بذلک من أجل استنفاذ وسائل الوساطة مع «حماس».
ولفتت الصحیفة إلى أن المؤسسة الأمنیة تستعد منذ أشهر، للعودة إلى سیاسات الاغتیال ضد قادة حرکة حماس فی قطاع غزّة، کرد على حالة التصعید المستمرّة
منذ أشهر.
کما نقلت عن مسؤولین عسکریین کبار قولهم إن الخطط لاغتیال قادة حماس وصلت إلى مرحلة متقدّمة، فی حال طلبت القیادة السیاسیة الإسرائیلیّة تنفیذ الاغتیالات، إلى جانب الإغتیالات فی الجیش الإسرائیلی یقدرون أن  استهداف «ممتلکات إستراتیجیّة» لحماس، أفضل من خوض حرب شاملة فی قطاع غزّة.
الصحیفة لفتت إلى أنه وبعکس ما نسب الى مصادر سیاسیة کبیرة حول التهدئة مع حماس، فی الجیش یقولون بشکل واضح أن التصعید الذی جرى الخمیس الماضی انتهى. مع ذلک أوضحوا فی الجیش أن لیس هناک تعهدات بعدم العمل فی القطاع وأن معنى وقف إطلاق النار هو العودة إلى الوضع الذی کان سائداً حتى الثلاثاء الماضی،
وحریة العمل باقیة.
وفی السیاق، رئیس الحکومة الإسرائیلیة بنیامین نتنیاهو قال لوزراء إن هناک معرکة مقابل حماس وتبادل ضربات، مشدداً «لن تنتهی بضربة واحدة»، ومضیفاً أن «هناک خطط عملیة معدة حول الموضوع».
الجیش السوری...

قال إن «وسائل مراقبة المجال الجوی فوق قاعدة حمیمیم الروسیة رصدت طائرة مسیّرة مجهزة لشنّ هجوم أطلقت من المناطق الخاضعة لسیطرة الجماعات المسلحة فی محافظة إدلب قبل أن تدمرها».
من جهة اخرى وصف وزیر الدفاع الروسی، الجنرال سیرغی شویغو، المعدات العسکریة التی تستخدمها بلاده فی الحملة السوریة، بالمثالیة، معتبرا أنها تلبی متطلبات الحرب العصریة فی الظروف الراهنة.
وقال الجنرال شویغو لیل السبت على أثیر قناة «روسیا 24» التلفزیونیة: «لا یسعنی إلا أن أشیر إلى أن صناعتنا العسکریة التی عملت وتعمل بشکل وثیق معنا، تسعى دائما إلى تحسین وتطویر التکنولوجیات التی نستخدمها، وإزالة أوجه القصور. وأرید أن أؤکد إن الکثیر من القصور قد تمت إزالته خلال الحملة (العسکریة السوریة الروسیة) ، ویمکننی أن أقول إن تکنولوجیاتنا العسکریة الیوم یمکن أن تحمل بثقة اسم تقنیة کاملة ومثالیة تلبی ظروف الیوم ، وشروط خوض الصراع العسکری بکل تکامل وتمیز».
ولاحظ شویغو على وجه الخصوص، تفوق أنظمة الدفاع الجوی الروسیة الصنع. وقال :»إنه لا یعرف تقنیة دفاع جوی  منافسة أو مثیلة یمکنها إسقاط وإفشال هجمات صواریخ کروز أکثر من تلک التی تقدر علیها أنظمتنا».
وتابع قائلا: «إذا تحدثنا عن الطیران، فإن معظم کوادره، وأقول، ثلثی أفراد الطاقم والموظفین الفنیین، مروا بتجربة قتالیة، تجربة قتالیة رائعة. لدینا طیارین شبان صار فی جعبتهم 100 طلعة قتالیة أو أکثر، وهناک الکثیر منهم».
وأوضح الوزیر: «لقد قاموا بالتناوب المقرر بحیث یمکن أن یشارک أکبر عدد من الطیارین فی هذه العملیة، فی العملیة ضد الإرهاب الدولی، لکن هذا ینطبق أیضا على الفروع الأخرى للقوات المسلحة».
ولاحظ الجنرال شویغو بشکل منفصل، أن تحریر أراضی منطقة خفض التصعید فی جنوب غرب سوریا قد أصبح نتیجة هامة وجدیة جدا.
وأضاف الوزیر شویغو قائلا، إن هذا تطلب»عملا دقیقا للغایة ومهنیا للغایة لکل من سلاحی الطیران والمدفعیة، لأن المنطقة تشکل عقدة حدودیة، حیث حدود» إسرائیل» والأردن، فلا یمکن أن یکون هناک خطأ، لذلک فإن تحریر هذه المنطقة شکل انتصارا عظیما ونجاحا جادا یسمح لنا بأن نقول، أننا تمکنا من إعادة الحیاة السلمیة لمنطقة أخرى، هامة جدا، وبدأت الأمور فیها بالتعافی».
وأشار شویغو إلى أن العمل المتعلق بعودة اللاجئین هو أحد أهم المهام لروسیا. وعلى وجه الخصوص، أشار الوزیر إلى أن «أکثر من 300 ألف سوری قد عادوا بالفعل إلى المناطق المحیطة بدمشق، إلى الغوطة الشرقیة، الیرموک.. ویمکنکم أن تتخیلوا کم کان هذا صعبا حتى قبل عام».
إطلاق صاروخ...

کما قصف الجیش واللجان مواقع قوات التحالف السعودی شمالی صحراء میدی الحدودیة.
وفی محافظة لحج جنوب الیمن، أحبط الجیش واللجان محاولة زحف جدیدة لقوات لقوات هادی للسیطرة على منطقة عیرم فی مدیریة القبیط شمالی المحافظة.
وأکد مصدر عسکری یمنی وقوع قتلى وجرحى من قوات هادی وتدمیر آلیة عسکریة لهم أثناء محاولتهم زحفهم تلک على مواقع الجیش واللجان.
وإلى محافظة الجوف شرق البلاد، قصف الجیش واللجان بصواریخ الکاتیوشا وقذائف المدفعیة مواقع قوات هادی فی مدیریة المصلوب شمالی غرب المحافظة.
من جانبها أعربت اللجنة الدولیة للصلیب الأحمر، السبت، عن قلقها من الاستهدافات المستمرة للمدنیین فی الیمن.. متقدمة بخالص العزاء لعائلات ضحایا جریمة العدوان بحق أطفال صعدة.
وقالت اللجنة فی بیان صحفی «تشعر اللجنة الدولیة للصلیب الأحمر بالألم لما شهدته الیمن خلال أقل من أسبوع من تجاهل تام لحمایة المدنیین وحیاتهم».
وأوضحت اللجنة أنه طبقاً للأرقام الواردة من السلطات المحلیة، فإن 130 شخصاً معظمهم من الاطفال کانوا ضحایا للهجوم الذی شهدته صعدة صباح یوم الخمیس.
وذکرت اللجنة أن الارقام الرسمیة تتحدث عن 51 قتیلاً بینهم 40 طفلاً و79 جریحاً من بینهم 56 طفلاً.
وأشارت اللجنة إلى أن مستشفى المدعوم من اللجنة الدولیة للصلیب الأحمر قد شهد وصول غیر متوقع من الاصابات خلال یوم الخمیس «حیث استقبل 29 جثة کلها لأطفال تحت سن الخامسة عشر و48 جریحا بینهم 30 طفلاً، معظم الضحایا تم استقبالهم فی کلا من مستشفى الطلح والجمهوری».
ودعا مجلس الأمن الدولی التابع للأمم المتحدة إلى فتح تحقیق نزیه وشفاف فی الغارة الجویة التی نفذها العدوان بقیادة السعودیة فی صعدة بالیمن مما أسفر عن مقتل عشرات الأطفال.
العبادی یجری...

وختم علاوی البیان بالقول إن “ائتلاف الوطنیة یحذر من اللجوء إلى خیار الأغلبیة السیاسیة ویؤکد على مبدأ الشراکة والتوافق الملتزم وعلى اعتماد الفضاء الوطنی خلال المرحلة المقبلة، کما یشدد الائتلاف على ضرورة مغادرة المحاصصة فی تسمیة الرئاسات وأعضاء الحکومة واتخاذ إجراءات حقیقیة لإصلاح بنیة
العملیة السیاسیة”.
یذکر أن مجلس المفوضین من القضاة المنتدبین أعلن، الخمیس (9 آب 2018)، عن النتائج النهائیة لعملیات العد والفرز الیدوی للمراکز والمحطات التی وردت بشأنها شکاوى وطعون لمحافظات العراق وانتخابات الخارج.
واظهرت نتائج رسمیة للعد والفرز الیدوی لاصوات الناخبین العراقیین تطابقا شبه تام مع نتائج العد الالکترونی ولم تغیر غیر مقعد واحد لصالح تحالف الفتح ممثل الحشد الشعبی فیما شهدت تغییرات لستة مرشحین داخل قوائمهم نفسها فی خمس محافظات بینما احتفظ تحالف سائرون بزعامة مقتدى الصدر بفوزه فی الانتخابات البرلمانیة العامة التی جرت فی 12 أیار مایو الماضی.
* متظاهرو البصرة یغلقون منفذ سفوان الحدودی مع الکویت
من جانب آخر، أغلق متظاهرون فی محافظة البصرة، الأحد، منفذ سفوان الحدودی الذی یربط العراق بالکویت، احتجاجاً على سوء الخدمات وعدم تنفیذ الحکومة العراقیة مطالبهم.
وقالت مصادر مطلعة، أن المتظاهرین وعددهم بالعشرات، رفعوا شعارات تدعو لإدامة زخم التظاهرات، ونددوا بعدم استجابة الحکومة لمطالبهم وغیاب الخدمات التی ینتظرونها، مشیرة الى أن المتظاهرین توجهوا من المناطق القریبة من منفذ سفوان بإتجاه المعبر البری بین العراق والکویت وأغلقوا الشارع مما تسبب بتوقف حرکة سیر السیارات من وإلى العراق والکویت.
وأضافت أن «المتظاهرین هددوا بالاعتصام المستمر ما لم یحصلوا على مطالبهم، خاصة ملف توفیر فرص العمل».
وانطلقت شرارة التظاهرات فی العراق من محافظة البصرة، فی الثامن من تموز الماضی، قتل وجرح فیها العشرات من المتظاهرین والقوات الامنیة بعد مصادمات بین الجانبین.
وعلى إثر احتجاجات البصرة خرجت تظاهرات فی محافظات الوسط والجنوب العراقی، بالإضافة إلى العاصمة بغداد، حیث تشهد هذه المحافظات حراکا مستمرا، فی حین یتعهد رئیس الوزراء حیدر العبادی بتنفیذ تلک المطالب.
 


Page Generated in 0.0260 sec