printlogo


رقم الخبر: 125337تاریخ: 1397/5/22 00:00
«سی.إن.بی.سی» تستحوذ على حصة «توتال» بتطویر حقل بارس الجنوبی



أعلن مدیر شؤون الاستثمار والأعمال بشرکة النفط الوطنیة الایرانیة، أن شرکة النفط الوطنیة الصینیة (سی.إن.بی.سی) حلت مکان شرکة (توتال) الفرنسیة فی تطویر المرحلة 11 من حقل بارس الغازی الواقع فی جنوب ایران.
وأوضح محمد مصطفوی، فی تصریح له یوم السبت، أن الشرکة الصینیة استحوذت على 1ر80 بالمئة من مشروع تطویر المرحلة 11 وحلت مکان توتال الفرنسیة وستواصل العمل. وأکد مصطفوی تنفیذ عطاءات المرحلة 11 وأن وتیرة العمل تمضی على نحو سریع فی المرحلة.
وکانت إیران قد وقعت، الصیف الماضی، إتفاقاً مع کونسورتیوم دولی بقیادة شرکة توتال الفرنسیة ویضم (سی.إن.بی.سی) الصینیة، و(بترو بارس) الایرانیة لتطویر المرحلة 11 من حقل بارس الغازی، فی صفقة هی الأضخم فی مرحلة ما بعد الحظر حینئذ. وبلغت قیمة العقد 8ر4 ملیار دولار، ومن المتوقع بعد تدشین المرحلة 11، رفع طاقة إستخراج ایران من الحقل المشترک مع قطر، بواقع 56 ملیون مترمکعب یومیاً.
وکانت توتال تملک حصة 1ر50 بالمئة فی عقد المرحلة الحادیة عشرة من حقل بارس الجنوبی، فی المقابل تمتلک (سی.إن.بی.سی) الصینیة حصة 30 بالمئة من المشروع، بینما تملک بتروبارس التابعة لشرکة النفط الوطنیة الإیرانیة الحصة الباقیة التی تبلغ 9ر19 بالمئة.
وبحسب العقد، فان الشرکة الصینیة مخولة بالاستحواذ على حصة توتال فی المشروع عند انسحابها وفی حال عدم حدوث ذلک لأیة أسباب فان المشروع سیرسی على شرکة بتروبارس الایرانیة.
من جهته، أکد باتریک بویان الرئیس التنفیذی لشرکة توتال، فی وقت سابق، أن شرکة النفط والغاز الفرنسیة ستسعى للحصول على إعفاء، بعد الولایات المتحدة حظرا على طهران من جدید، وذلک من أجل مواصلة تطویر حقل غاز إیرانی.
وأمهل وزیر النفط الایرانی، بیجن زنغنة، شرکة توتال الفرنسیة 60 یوماً للتفاوض مع أمیرکا للحصول على إعفاء للعمل فی المرحلة 11 من حقل بارس الغازی، حیث انقضت المدة ولم تحصل الشرکة على الإعفاء.
 


Page Generated in 0.0064 sec