printlogo


رقم الخبر: 125306تاریخ: 1397/5/22 00:00
ناسا تطلق أول رحلة تاریخیة لـ «ملامسة الشمس»



فشلت إدارة الطیران والفضاء الأمیرکیة (ناسا)، السبت، فی تنفیذ رحلتها التاریخیة من خلال إرسال أول بعثة مهمتها ملامسة الشمس، فی الیوم الذی یتزامن مع ظاهرة کسوف جزئی للشمس (11 أغسطس).
وتأخرت رحلة الإطلاق لمدة ساعة، قبل أن یعلن المسؤولون فشل إحدى الاختبارات التقنیة، معلنین تأجیل العملیة إلى یوم الأحد (امس).
وقالت «ناسا» إن المحاولة الثانیة لإطلاق مرکبة الفضاء «بارکر سولار بروب» ستجرى یوم الأحد(امس) على الساعة 3:31 صباحا.
وکانت الوکالة ذکرت أن «بارکر سولار بروب» التی تماثل حجم السیارة ستسافر مباشرة إلى الغلاف الخارجی للشمس، لتقطع 4 ملایین میل إلى سطحه، وبذلک ستصبح أقرب إلى الشمس سبع مرات من أی مرکبة فضائیة.
والمرکبة المزودة بدرع حراری مبتکر لحمایتها من الحرارة الهائلة للشمس، سترسل أول معلومات من نوعها عن قرب لنجم فی الفضاء عندما تلامس الغلاف الشمسی المسمى بالهالة الشمسیة. ومن المقرر أن تدوم المهمة سبع سنوات.
وستعتمد المرکبة المتطورة على القیاسات والتصویر لإحداث ثورة فی فهمنا للهالة الشمسیة، وکیف تؤثر التفاعلات هناک على الأرض.
وقد تم نقل المسبار الذی سیحمل المرکبة إلى مجمع الإطلاق فی قاعدة «کیب کانافیرال» الجویة فی 30 یولیو، قبل أن یتم وضع المرکبة على الصاروخ.
ومن المقرر أن تستکشف المرکبة منطقة الهالة الشمسیة عندما یتقاطع وجه القمر مع الشمس خلال الکسوف.
وتحمل المرکبة بارکر سولار بروب مجموعة من الأدوات لدراسة الشمس سواء عن بعد أو فی الموقع معا. ومن المأمول أن تجیب هذه البیانات الواردة على أسئلة العلماء بشأن الأنشطة والتفاعلات الشمسیة.

 


Page Generated in 0.0051 sec