printlogo


رقم الخبر: 125303تاریخ: 1397/5/22 00:00
عین على الصحافة الاجنبیة
مرکب إجراءات لتقیید ترامب

حصلت «کومیرسانت» على نسخة من مشروع قانون العقوبات الأمریکیة الجدیدة ضد روسیا، الذی أعده الجمهوری لیندسی غراهام وثلاثة من زملائه. لا ینطبق کثیر من أحکام الوثیقة على روسیا بقدر ما ینطبق على الرئیس الأمریکی دونالد ترامب. یطالبونه بأن یشمل فی نظام واحد جمیع العقوبات السابقة ضد روسیا، وإحداث مکتب لـ «تنسیق العقوبات» تابع للحکومة للاتفاق مع الاتحاد الأوروبی على دعم العقوبات، ومحاصرة الحسابات البنکیة بالدولار، ومنع البنوک الأمریکیة من التعامل مع الدین الحکومی الروسی الجدید، وإنشاء مرکز وطنی لمکافحة التهدید الروسی، والبحث عن أصول فلادیمیر بوتین المالیة فی العالم.
وتتضمن الوثیقة أیضا اقتراحا قاسیا للغایة بشأن اعتبار روسیا «دولة راعیة للإرهاب». من ناحیة، هذه الصیغة تشبه الحملة فی الأمم المتحدة لاستبعاد روسیا من الدول الدائمة العضویة فی مجلس الأمن، ومن ناحیة أخرى، هی أکثر برغماتیة من ذلک بکثیر: فتحت هذه الرایة، استمر تشدید العقوبات ضد إیران منذ العام 1983. على الرغم من أن مجرد تقدیم المشروع إلى الکونغرس یعد حدثا أمریکیا داخلیا، بینما مشروع العقوبات الجدیدة لا یبدو شدید القسوة. فهو لا یحاول، على سبیل المثال، حظر صادرات روسیا من النفط. ربما یترک واضعو المشروع هذه الفکرة للجولة التالیة.
یبدو من نص الوثیقة أن أعضاء مجلس الشیوخ، من الحزبین الجمهوری والدیمقراطی، یعتبرون الرئیس ترامب سیاسیا یصعب توقع «خطواته». فالوثیقة تتضمن آلیة کاملة تم تصمیمها لمنع دونالد ترامب من سحب الولایات المتحدة من حلف الناتو. وبشکل أساسی، یبدو ذلک کله وکأنه مشروع فی السیاسة الداخلیة الأمریکیة، روسیا فیه ثانویة بالمقارنة مع الرئیس الأمریکی، السهل أکثر مما یجب مع روسیا.
دمیتری بوترین


 


Page Generated in 0.0051 sec