printlogo


رقم الخبر: 125293تاریخ: 1397/5/22 00:00
کلّ عام والموالون بخیر ببرکة هذه المناسبة العطرة
ذکرى زواج النورین الامام علی والسیدة فاطمة الزهراء (ع)

أسعد الله أیامنا وأیامکم بذکرى زواج النور من النور، زواج الإمام علی من السیدة فاطمة الزهراء(علیهما السلام) والتی تصادف هذا الیوم الأول من شهر ذی الحجة، فهنیئاً لنا ولکم هذه المناسبة وکلّ عام والموالون بخیر ببرکة هذه المناسبة العطرة وقد سمی بزواج النورین..
بمهر قلیل جداً، وولیمة عرس متواضعة، وبأمر من الله سبحانه، تم زواج النور من النور، وضم بیت الزوجیة البسیط، فاطمة الزهراء إلى علی بن أبی طالب(ع)؛ لیکون مرکز الإشعاع الذی سیستمر العطاء الإلهی من خلاله، فیملأ الأکوان بنور الإسلام والقرآن، بعد أن اکتمل الدین على یدی رسول الله (ص)، وتمت النعمة على المسلمین، ورضی المولى سبحانه وتعالى الإسلام دیناً للعالمین.
وبکل بساطة رُفض الخاطبون الأغنیاء، وقُبل الزواج من الرجل الفقیر مالاً، الغنی نفساً وإیماناً وعلماً وخلقاً؛ لأنه المرضی عند بارئه، فلا کفء للزهراء سواه؛ وترسخت القاعدة الإسلامیة فی بناء الأسر المسلمة (إذا جاءکم من ترضون دینه وخلقه فزوجوه).
وتقاسما العمل فیما بینهما، علی یکفیها من العمل ما کان خارج البیت، وما یستوجب مزاحمة الرجال ومخالطتهم ومخاطبتهم؛ فإن ذلک کان أبغض ما یکون إلى الزهراء، وهی التی کانت تقول: (خیر للنساء أن لا یرین الرجال ولا یراهن الرجال).
والزهراء(ع) تکفیه من العمل ما کان داخل البیت، مما اعتادت النساء أن یقمن به دون رجالهن، وبذلک تقر المرأة فی معقلها الطبیعی، بعیداً عن عیون الرجال، مرتاحة من مخالطتهم، متجنبة أن تزاحم بمنکبیها مناکبهم. علی (ع) یحتطب ویسقی النخل، ویستسقی الماء ویأتی بالطعام، وفاطمة تطحن وتعجن وتخبز وتغسل وتکنس وتطبخ.
وهکذا دأبت فاطمة(ع) على عملها داخل البیت، تنظفه وترتبه، وتدیر بیدیها الناعمتین رحى ثقیلة، لتحصل على طحینها فتعجنه وتخبزه، لتقدمه لبعلها کلما عاد إلى البیت، وتقدم له معه کل وسائل الراحة النفسیة والجسدیة، والمحبة القلبیة، والسعادة فی الحیاة، وتخفف عنه الهموم، وتغسل عن قلبه صدأ الأیام وخُلف الرجال، وانقلاب الناس على الأعقاب.
ودأب علی (ع) على أن یحوطها بکل العنایة والرعایة، ویقدم لها ما وسعه من العون والمساعدة فی حصتها من العمل داخل البیت، ولا یخفی عنها ما یکنه لها من الحب والتقدیر والود والاحترام. وسارت الحیاة بینهما سعیدة لا یعکرها الفقر الذی کانا علیه، ولا الحرمان الذی أحاط بهما من کل جانب، ولا التعب الذی کان ینالهما فی کل یوم، حتى مجلت یداها من الطحن بالرحى، واغبرت ثیابها من الکنس، وأثر فی صدرها الاستقاء بالقربة، وهی تداری عن علی تعبها، وتخفی عنه آلامها، ولا تشکو إلیه ما بها، حباً له ورحمة به، وخوفاً على مشاعره وأحاسیسه وعواطفه، وحرصاً على رضاه. ولم یکن علی بالذی یجهل ما بفاطمة أو یتجاهله؛ فلقد کان یحس من أعماقه ما تعانیه زوجه فاطمة من تعب، وما تلاقیه من نصب، وکان یرى بعینیه الآثار ظاهرة فی یدیها البضتین، والتعب یلوح فی عینیها المرهقتین؛ فیسرع إلى معاونتها فی أعمالها داخل البیت، کلما وجد إلى ذلک سبیلاً. وهکذا قاسمها علی (ع) العمل، وقاسمته الهموم، وذاقا معاً مرارة الصبر على المعاناة والألم والجوع، وحملا مسؤولیة التربیة والتعلیم للأولاد ومن بعدهم، وعن طریقهم، للأجیال قرناً بعد قرن، وجیلاً بعد جیل، فکانا طرفی الرحى التی تدور بالحیاة، وترمز إلى العلم والعمل، وتبشر بالأمل، وکانا شمس الکون وقمره، اللذین ینیران الوجود فی اللیل والنهار، وینثران الکواکب فی سماء المجد، ویقودان سفن النجاة فی البحار اللجیة الهوجاء.
بهذه الروحیة الطاهرة استمرت حیاة الزوجین؛ کل منهما یشعر أن الآخر ودیعة عنده، وأنه مکمل له، وأنه لا یستطیع إلا أن یقدم له کل المشاعر الصادقة فی انسجام متناغم، وتقابل متکافئ متعادل الدم، متوازی التوجه، متماثل الجهد والقصد، کل یعرف قدر صاحبه ومکانته، ویعرف موقعه وإمکاناته، ویعرف ما أنیط به من أعباء ومسؤولیات. أیّ بیت مسلم ذلک الذی انطوى على معصومین مطهرین منزهین؟! فکانا أنموذجاً کاملاً للبیت الإسلامی المبارک. وأیّ زوجین مسلمین کاملین ضم بیت فاطمة وعلی (ع)، فانطوى على الصفاء والنقاء، والتفانی والاخلاص، والألفة والمودة، والتعاون والرحمة، والمحبة والطاعة؟!.
وکیف لا یکونان کذلک، وقد تربیا معاً فی حجر النبوة، یشمان ریح الوحی، ویعیشان شکله وصوته، وتتلقى أذناهما الواعیتان آیات القرآن الکریم من فم رسول الله (ص)، ترنیماً وترتیلاً وصلاة، وتتردد فی قلبیهما خضوعاً وخشوعاً، وترف فی جوانحهما بمعانیها المقدسة، ولباب جواهرها وکنوزها، فتفیض على الجوارح علماً وعملاً وأدباً وسلوکاً، لیکون علی (ع) نموذجاً کاملاً لکل زوج مسلم، وتکون الزهراء(ع) أسوة وقدوة لکل زوجة مسلمة، ولتکون أسرتهما الصورة النموذجیة الکاملة للأسرة المسلمة.
وکان من بیت الرسالة والنبوة حیث یشع نور الهدایة، انتقلت السیدة الزهراء(ع) لتستقر فی دار الإمامة والولایة، حیث یتلألأ الضیاء الربانی والهدایة المحمدیة، ومن کریمة للنبی (ص) إلى قرینة للوصی(ع)، إلى أمّ مطهرة للأئمة الأطهار، والقادة البررة الأخیار(ع)، الجوهر هو الجوهر، والنور هو النور، لکنها نقلة طویلة بعیدة، من طور إلى طور، ومن دور إلى دور، إنها مسؤولیات جدیدة، وتبعات جسام من نوع آخر، إنها مرحلة العطاء بعد أن تم واکتمل البناء، إنها فترة الإثمار بعد أن غطت الأزهار هام الأشجار، وانتشرت ریاحینها على الأقطار.
وهکذا جاء الحسن ثم الحسین(ع) سیدا شباب أهل الجنة، وریحانتا رسول الله (ص) من الدنیا، ثم تلتهما الحوراء زینب الکبرى(ع)، وزادت الأعباء على کاهل الزهراء، وبات علیها أن تتفرغ للاعتناء بالغرس النبوی المبارک، والنسل العلوی المطهر، وتربیته وتعلیمه، بالإضافة إلى الاعتناء بالزوج، وتهیئة کل أنواع الراحة المتاحة -ولو نفسیاً على الأقل- للزوج الودود العطوف، وللأولاد الذین سیهیئون لما رسم الله لهم من أدوار فی قیادة سفینة الإسلام التی لا نجاة لمن تخلف عنها من المسلمین. وقد أبلت الزهراء -مع زوجها- البلاء الحسن فی تهیئة أنقى الأجواء التعلیمیة والتربویة لأئمة المستقبل، الذین سیستمر بهم الدین إلى أن یظهر على الدین کله ولو کره المشرکون والکافرون. وقد مارست دورها التربوی هذا، عملیاً قبل أن یکون نظریاً، وبالأفعال قبل الأقوال؛ فکانت الأم العالمة والعاملة، والقانتة العابدة، والکریمة الباذلة، والمنفقة المؤثرة -على نفسها وزوجها وأولادها- کل یتیم وأسیر ومسکین وفقیر، المتحملة شظف العیش ومر الحرمان، الزاهدة فی الدنیا ومغریاتها، الراغبة فی الآخرة ونعیمها. هکذا کانت فاطمة(ع): ابنة داعیة، وزوجة عاملة، وأماً مربیة، وقانتة عابدة، وکانت إلى ذلک، المتکلمة الفصیحة، والمتحدثة البلیغة، والعالمة العارفة.. وصفات أخرى لا یبلغ کنهها المتکلمون، ولا یصل إلى مداها العادّون، ومن أحق أن یکون کذلک سواها؟! وقد استقت من فیض النور الإلهی الذی خلقت منه، وحباها الله به، وقبست من شعلة النبوة التی عاشت فی کنفها، ورضعت لبانها الصافی، ونهلت من نبع الإمامة، تشهد تفجره فی بیتها، وتسعد بتدفقه وجریانه من بین یدیها. ولم لا تکون کذلک؟ وهی بنت سید المرسلین، وقرینة سید الوصیین، وأم الأئمة الأبرار المطهرین، وهی فی نفسها سیدة نساء العالمین..
فهی الرمز المقدس، والأنموذج الکامل، والمثال الذی یقتدى، والأسوة التی تحتذى، سلام علیها فی الأولین، وسلام علیها فی الآخرین.. والحمد لله رب العالمین..
 


Page Generated in 0.0058 sec