printlogo


رقم الخبر: 122972تاریخ: 1397/4/23 00:00
بعد تسلیمه رسالتین من قائد الثورة ورئیس الجمهوریة
ولایتی: بوتین مع إستمرار التعاون الإیرانی-الروسی فی سوریا والمنطقة
التواجد الإستشاری الإیرانی فی سوریا والعراق کان بطلب من حکومتیهما روسیا مستعدة لاستثمار50 ملیار دولار بقطاع النفط الایرانی قریباً.. قمة إیرانیة-روسیة-ترکیة فی طهران لمناقشة الوضع فی سوریا إجراءات نتنیاهو لن تؤثر على العلاقات بین طهران وموسکو

صرح مستشار قائد الثورة الاسلامیة للشؤون الدولیة، علی أکبر ولایتی، بأن تواجد المستشارین العسکریین الإیرانیین فی سوریا والعراق جاء تلبیة لطلب من حکومتی البلدین، مشیراً الى استعداد طهران لسحبهم إذا طلبت دمشق وبغداد ذلک.
وقال ولایتی متحدثاً فی نادی فالدای، أمس الجمعة: «وجودنا فی سوریا والعراق استشاری وإذا أرادت هاتان الدولتان أن نخرج سنخرج فورا»، مؤکداً على أن «سوریا والعراق وحدهما لم یکونا قادرین على مواجهة الإرهاب المتوسع فی دولتیهما، وهما طلبتا منا العون ونحن ساعدناهما لمدة 4 سنوات». وأضاف: «حکومة الرئیس بشار الأسد کانت ستسقط خلال أسابیع لولا مساعدة إیران، ولو لم تکن إیران موجودة لکانت سوریا والعراق تحت سیطرة أبو بکر البغدادی».
وتابع ولایتی قائلاً: «الذین یقولون إن روسیا ترید من إیران الخروج من سوریا هم یریدون ضرب الوحدة القائمة بین موسکو وطهران»، مؤکدا على أنه «إذا خرجت إیران وروسیا الآن من سوریا سیعود الإرهاب للسیطرة». ولفت ولایتی الى ان ایران ساعدات فی تحریر 80 بالمائة من الاراضی السوریة من سیطرة الارهابیین، مضیفاً: ان التواجد الایرانی فی سوریا لم یکن بإذن من امیرکا بحیث ترید ان تغادر هذا البلد، وان ایران هی التی تساورها شکوک حول أهداف وشرعیة التواجد الامیرکی فی سوریا. وأضاف: ان ایران منعت تقسیم سوریا، لانها کانت ستصبح مثل انموذج لیبیا.. لقد ساعدنا سوریا لمواجهة الاعتداءات الامیرکیة، فتواجد ایران فی سوریا یمنع عودة الارهابیین.
وقد أعلن ولایتی عقب لقائه الرئیس الروسی فلادیمیر بوتین فی موسکو الخمیس والذی سلّم خلاله رسالتین الاولى شفویة من قائد الثورة الاسلامیة وأخرى خطیة من الرئیس حسن روحانی الى الرئیس الروسی: أن الرئیس الروسی فلادیمیر بوتین أکد استعداد بلاده لتوظیف استثمارات تصل الى 50 ملیار دولار فی قطاع النفط الایرانی. وأوضح ولایتی فی حدیث للتلفزیون الایرانی،

أن الاحصائیات التی استعرضها الرئیس بوتین تشیر الى تأکیده على رفع العلاقات النفطیة بین ایران وروسیا الى مستوى 50 ملیار دولار، أی أن موسکو مستعدة لتوظیف هذا الحجم من الاستثمارات فی قطاع النفط الایرانی، حیث إن هذا الرقم مهم وبإمکانه تعویض نشاط الشرکات التی غادرت البلاد.
وبّین ولایتی أن اجتماعه مع بوتین امتد لساعتین وکان بناء وشفافا وودیا. وأشار الى أن قائد الثورة الاسلامیة ومنذ زمن یرى أن العلاقات مع روسیا استراتیجیة وستستمر هذه العلاقات تحت اشرافه.
ونوه الى أن الرئیس بوتین استعرض تقریرا أفاد بارتفاع التبادل التجاری بین روسیا وایران 36 بالمئة فی الثلث الاول من عام 2018. وأوضح مستشار قائد الثورة الاسلامیة أن شرکة روسیة هامة فی طور ابرام عقد بقیمة 4 ملیارات دولار مع وزارة النفط الایرانیة، إضافة الى شرکتین هامتین أخرتین بدأتا التفاوض، ومن المرجح أن تصل قیمة العقود لـ 10 ملیارات دولار.
نوویاً، بیّن ولایتی أنه بمساعدة روسیا أنشأت ایران مفاعلا بطاقة 1000 میغاواط، فضلاً عن أنه یتم بناء مفاعلین آخرین فی ایران حالیا، وأن الرئیس بوتین على علم کامل بتفاصیل العملیات التنفیذیة لهما.
ولفت الى التعاون القائم بین ایران وروسیا فی قطاع سکک الحدید مبیّنا أن المقدمات التنفیذیة لکهربة خط سکک الحدید «اینجه برون» (شمال شرق) - «غرمسار» (وسط) قد بدأت فی مدینة ساری (شمال)، وأن الرئیس بوتین أبدى استعداده لإستثمار روسیا بهذا المجال.
وبیّن أن بوتین أکد على اهمیة ممر النقل الشمال- الجنوب وسان بطرسبوغ - تشابهار (جنوب شرق ایران)، لنقل السلع من آسیا الوسطى وجنوب شرق آسیا عبر ایران الامر الذی یوفر 40 بالمئة من الزمن والتکالیف. وأضاف ولایتی: أن الرئیس بوتین شدد على أن التعاون الایرانی الروسی یستهدف دعم الحکومات الشرعیة لدول المنطقة کالعراق وسوریا وأن روسیا تدافع عن وحدة اراضی تلک الدول. ولفت الى موافقة الرئیس الروسی على مواصلة التعاون القائم بالمجال الدفاعی والسیاسی مع ایران. وشدد ولایتی على أن الجانبین أکدا بالاجتماع أن مفاوضات آستانة للسلام فی سوریا ستتواصل بین مساعدی وزراء خارجیة ایران وترکیا وروسیا.
وحول القضایا الدولیة، أشار ولایتی الى أن بوتین أکد عدم اعترافه بالـ«عقوبات» التی تحاول امیرکا وآخرون فرضها على ایران، وشدد على عدم اعترافه والتزامه باجراءات الحظر خارج اطار قرارات مجلس الامن الدولی، والتزامه بالقرارات الدولیة فقط.
وحول الاتفاق النووی الذی انسحبت منه امیرکا بشکل أحادی، أوضح ولایتی أن الرئیس الروسی اعتبر أن الحق مع ایران وأن بلاده ستدافع عن حقوق طهران، حیث تقرر مواصلة المباحثات بین الجانبین على کافة المستویات بهذا الخصوص.
من جهة ثانیة اشار مستشار قائد الثورة الاسلامیة الى قرب انعقاد اجتماع قمة فی آستانة لزعماء الدول الخمس المطلة على بحر قزوین، فضلا عن انعقاد اجتماع فی طهران یضم رؤساء ایران وترکیا وروسیا لمناقشة الوضع فی سوریا.
وفی تصریح ادلى به لمراسل وکالة «ارنا» مساء الخمیس فی رده على سؤال حول زیارة نتنیاهو الى موسکو وتکراره مزاعم فارغة وبالیة ضد ایران قال ولایتی، ان العلاقات بین ایران وروسیا تخدم مصالح الطرفین لذا فان المزاعم الفارغة والعبثیة والتدخلیة التی یطلقها نتنیاهو لن تؤثر على هذه العلاقات.
وحول نتائج زیارته الى موسکو قال ولایتی، یمکن القول بان توجیه رسالة مهمة واستراتیجیة من قبل قائد الثورة الاسلامیة وکذلک رسالة من رئیس الجمهوریة والمحادثات المسهبة مع بوتین، شکلت منعطفا فی العلاقات الایرانیة الروسیة. وأضاف: ان قرارات هذا الاجتماع ینبغی متابعتها بصورة جیدة وقد تقرر ان تتم المتابعة من قبل مسؤولی البلدین بصورة مؤثرة وان ترفع التقاریر ذات الصلة فی هذا الصدد الى کبار المسؤولین وفی المقدمة قائد الثورة ورئیس الجمهوریة (روحانی) والرئیس بوتین وأینما کانت هنالک مشکلة فانه تتم معالجتها بایعازات من کبار المسؤولین.
وقال ولایتی: ان هذا اللقاء الذی جاء على اعتاب لقاء بوتین مع ترامب حاسم للغایة، فمن جانب عقد حلف الناتو اجتماعا طرح فی بند منه بعض الامور ضد ایران ومن جانب آخر هنالک توافقات بین ایران وروسیا اللتین تعتزمان الوقوف امام ضغوط امیرکا واذنابها وبعض الدول الغربیة.
واکد بأنه فی ظل وحدة خط المقاومة حول محور ایران وکذلک روسیا کقوة سیاسیة وعسکریة کبرى فی العالم، ستنتصر جبهة المقاومة وأضاف: نأمل بأن یصبح التعاون بین ایران وروسیا انموذجا للتعاون بین ایران والصین والهند وبعض الدول المهمة فی شرق اسیا وان تتحقق الرؤیة الاستراتیجیة للعلاقات مع الدول الشرقیة.
واضاف: توجد فی المجالات الاقتصادیة مؤشرات جیدة لنمو وزیادة حجم التبادل التجاری الا ان العلاقات فی هذه المجالات لم تصل لغایة الآن الى النقطة المثالیة.


Page Generated in 0.0051 sec