printlogo


رقم الخبر: 122969تاریخ: 1397/4/23 00:00
خطیب جمعة طهران:
ثلاثی ترامب ونتنیاهو وبن سلمان یدرک قدرة إیران الآخذة بالتنامی
نجاحات الشعب الایرانی تحققت نتیجة صبره ووجود القیادة المقتدرة

أکد خطیب صلاة الجمعة فی طهران حجة الإسلام محمد حسن أبو ترابی فرد، ان ثلاثی ترامب ونتنیاهو وبن سلمان المشؤوم یعرف جیدا أن قدرة الجمهوریة الإسلامیة الإیرانیة آخذة بالتنامی بوتیرة سریعة وان هذا التیار القوی یفتح خندقا جدیدا کل یوم.
وفیما أشار الى ان کافة الطاقات والبنى التحتیة الإقتصادیة قد توفرت على مدى أربعة عقود بفضل الإرادة والعزم الراسخ لدى المدراء الإیرانیین أضاف، ان الموقع الجغرافی والجیوسیاسی لإیران وأمنها المثالی وقدرتها الدفاعیة الرادعة واحتیاطیاتها الضخمة والعشرات الأخرى من مکونات القدرة المتوفرة لدیها، ستتحول بسرعة الى قدرة إقتصادیة کبرى فی الساحات التی نواجه على صعیدها الکثیر من التحدیات وذلک فی ظل إدارتها القائمة على العلم.
وأردف، ان السبیل الوحید لإنقاذ البلاد یکمن فی عدم مد الحکومة یدها أمام المصرف المرکزی مقترحا لرئیس الجمهوریة حجة الإسلام «حسن روحانی»، اتخاذ القرارات اللازمة لإستقلال هذا المصرف وذلک على أعتاب تغییر محافظ المصرف المرکزی.
وأضاف ابو ترابی فرد فی ذات السیاق خلال الخطبة الثانیة لصلاة الجمعة فی طهران، موجها خطابه الى رئیس الجمهوریة، علیکم أن تعملوا على تعیین شخص یحظى بتأیید رئیسی السلطتین الأخریین محافظا للبنک المرکزی من بین الشخصیات الإقتصادیة الواعیة والمدراء الکفوئین فی المجال المالی فی البلاد؛ بحیث یتمکن من الإدارة والإشراف على السیاسات المالیة فی البلاد لا سیما المعنیة بالعملة الصعبة بصورة مستقلة وبفضل إدارته القویمة القائمة على المعرفة.
وتابع بالقول، طالما یضطلع المصرف المرکزی بدور لا یتجاوز عن صندوقٍ لتوفیر تکالیف الحکومة والبلاد، لن یتسنى إحتواء المشاکل الإقتصادیة والتضخم والثغرات الإداریة القائمة حالیا فی هذا الصدد.
وفی جانب آخر من حدیثه، أکد ترابی، اننا طالما کنا وما نزال بحاجة الى الإتحاد قائلا، ان القرآن الکریم یؤکد على المجتمع الإسلامی، أن «إعتصموا بحبل الله جمیعا و لاتفرقوا».
وأکد خطیب جمعة طهران المؤقت، ان جمیع النجاحات والانجازات التی حققها الشعب الایرانی کانت نتیجة صبره ووجود القیادة المقتدرة لنظام الجمهوریة الإسلامیة.
وأشار أبوترابی فرد فی الختام الى الانجازات والامکانیات المختلفة التی تمتلکها ایران، مضیفاً: مع وجود عشرات مقومات الاقتدار، فان الجمهوریة الاسلامیة ستتحول بسرعة الى قوة اقتصادیة کبیرة فی ظل الإدارة المبنیة على العلم.


 


Page Generated in 0.0049 sec