printlogo


رقم الخبر: 122968تاریخ: 1397/4/23 00:00
الشیخ قاووق: التدخلات السعودیة فی تشکیل الحکومة اللبنانیة لم تعد سراً

أکد عضو المجلس المرکزی فی (حزب الله) الشیخ نبیل قاووق، أن التدخلات السعودیة فی تشکیل الحکومة اللبنانیة لم تعد سرا، وباتت السبب الأول فی رفع بعض الجهات السیاسیة المعروفة الهویة لسقف المطالب والحصص، وافتعال العراقیل والعقد الداخلیة.
وخلال حفل فی مدینة بنت جبیل بلبنان، أشار الشیخ قاووق إلى أن المطالب والعقد الخارجیة الأمیریة والأمیرکیة باتت معروفة ومفضوحة کما الداخلیة منها، مشددا على أن التأخیر فی تشکیل الحکومة یشکل استهدافا مباشرا للعهد ومصالح جمیع اللبنانیین، وعلیه فإذا کانت بعض الجهات الداخلیة والسعودیة تراهن على تعویض هزائمهم فی الانتخابات النیابیة من خلال زیادة الحصص فی الحکومة الجدیدة، فهم واهمون، لأن المعادلات السیاسیة الداخلیة هی أقوى وأکثر حساسیة من أن یغیرها أی تدخل سعودی أو إملاءات خارجیة.
ورأى أن الانتصارات التی تصنع وتسجل فی جنوب سوریا الیوم، هی انتصارات استراتیجیة کبرى، أسقطت استراتیجیات سیاسیة وعسکریة وأمنیة کبرى لأمیرکا والسعودیة وإسرائیل، وأطاحت بکل الخطوط الحمراء الإسرائیلیة والأمیرکیة، وهی تعزز منعة لبنان أمام الخطر التکفیری والإسرائیلی، وتشکل أکبر خدمة لمعالجة ملف النازحین السوریین فی لبنان، وإنجازا وخدمة بشکل مباشر للبنان إقتصادیا وعسکریا وأمنیا وسیاسیا، لاسیما وأن طریق التصدیر تفتح لبضائع لبنانیة إلى العراق والخلیج ( الفارسی).
ولفت إلى أن «إسرائیل فی العام 2006 حشدت کل قوتها العسکریة والدعم السیاسی لمحاصرة وإضعاف وکسر إرادة المقاومة ولکنها فشلت، وهی تراهن منذ العام 2006 إلى الیوم على محاصرة وإضعاف واستنزاف المقاومة من خلال الرهان على الأزمة فی سوریا، ولکن الجمیع أقر الیوم بخطأ رهاناتهم، وبانتصار المقاومة». وشدد على أن «المقاومة من خلال مشارکتها فی الحرب ضد الإرهاب التکفیری فی سوریا، انتصرت وأسقطت مشاریع ورهانات کبرى سعودیة وإسرائیلیة وأمیرکیة، وازدادت قوة عسکریة وشعبیة وسیاسیة، وهی مع کل یوم یمر تزداد قوة، بینما إسرائیل تزداد عجزا وخیبة وحسرة».
 


Page Generated in 0.0048 sec