printlogo


رقم الخبر: 122952تاریخ: 1397/4/23 00:00
ومقتل ثانی جندی أمریکی خلال أسبوع
طالبان الأفغانیة تسیطر على الحدود مع طاجکستان



سیطر مسلحون من حرکة طالبان على معظم الأراضی الأفغانیة الواقعة على الحدود مع طاجکستان، فی حین أفاد بیان مقتضب صادر عن وزارة الدفاع الأمریکیة أن جندیا أمریکیا توفی یوم الخمیس متأثرا بجروح أصیب بها فی عملیة قتالیة بشرق أفغانستان.
وقال السکرتیر الصحفی لمحافظ ولایة تخار الأفغانیة، صنعت الله تیمور، للصحفیین: «صباح یوم الخمیس سیطر المتطرفون على مواقع القوات الحکومیة فی مقاطعة خواجه غار بالقرب من الحدود مع طاجکستان».
وأضاف: «هناک خطر من سیطرة طالبان الکاملة على مقاطعة خواجه غار وکذلک مقاطعات دارکار وینغی قلعة ودشت قلعة المجاورة الواقعة على الحدود مع طاجکستان، إذ لا توجد حالیا لدى السلطات القوات الکافیة فی هذه الأراضی لردع الهجوم».
وأفادت وسائل إعلام محلیة فی وقت سابق من هذا الیوم بأن المسلحین قاموا بهجوم على مقاطعة دشت ارجی فی ولایة قندز.
وجاء فی بیان: «هاجم المسلحون وحدة للجیش فی التجمع السکنی بولی موماند فی مقاطعة دشت ارجی، الأمر الذی أدى إلى مقتل 32 جندیا وإصابة 20 آخرین. وصادر المسلحون کل الأسلحة والذخائر والمعدات الموجودة هناک.
ومنذ عدة أیام أفادت وسائل إعلام محلیة بأن وحدة للجیش الوطنی المنتشرة فی منطقة حدودیة بالقرب من طاجکستان، غادرت مواقعها خوفا من هجوم طالبان، وذلک بعد انتشار الشائعات بین السکان المحلیین حول هجوم محتمل لمسلحی طالبان. لکن فی الیوم التالی عاد العسکریون إلى مواقعهم بعد التأکد من أن الشائعات کانت کاذبة.
وتأتی هذه الهجمات الدمویة بعد مرور أقل من شهر على أول هدنة بین القوات الحکومیة وحرکة طالبان تم التوصل إلیها لمدة 3 أیام بمناسبة عید الفطر المبارک فی 15 یونیو الماضی، إلا أن الحرکة المتشددة رفضت عرضا حکومیا بتمدیدها، رغم تداول الحدیث عن مفاوضات سلام بین الجانبین تجری سرا بمبارکة أمریکیة .
من جهته أفاد بیان مقتضب صادر عن وزارة الدفاع الأمریکیة أن جندیا أمریکیا توفی یوم الخمیس متأثرا بجروح أصیب بها فی عملیة قتالیة بشرق أفغانستان.
وقال البیان إن اسم الجندی والوحدة التی کان یخدم فیها لن ینشرا قبل إخطار أقاربه. وقتل أیضا أحد أفراد قوات الأمن الأفغانیة وأصیب آخرون. وذکرت الوزارة أنه فی السابع من یولیو تموز قتل الجندی جوزیف ماسیل (20 عاما) من ساوث جیت بولایة کالیفورنیا فی هجوم نفذه فیما یبدو أحد أفراد قوات الأمن المحلیة بینما أصیب جندیان آخران.


Page Generated in 0.0053 sec