printlogo


رقم الخبر: 122949تاریخ: 1397/4/23 00:00
کری موبّخاً ترامب: فضحتنا یارجل




وجه وزیر الخارجیة الأمریکی السابق جون کری انتقادا لاذعا لترامب واصفا سلوکه فی بدایة اجتماع لحلف الناتو بالـ«غریب» والـ«معاکس»، قائلا «إن ترامب یدمر سمعتنا فی العالم بشکل مطرد».
وجاء التقییم القاسی وغیر المعتاد من قبل الدبلوماسی السابق بعد أن صرح ترامب خلال اجتماع إفطار فی بروکسل بأنه یعتبر ألمانیا «أسیرة لروسیا» لأنها تحصل على الکثیر من طاقتها من البلاد، واستمرت هجماته على حلفاء آخرین لمستویات الإنفاق الدفاعی.
ونشر کری تغریدة على «تویتر» قال فیها: «لم أر رئیسا یقول شیئا غریبا أو غیر مجد مثل ترامب ضد الناتو وألمانیا، کان الأمر مخزیا ومدمرا ویطیر فی وجه المصالح الفعلیة للولایات المتحدة الأمریکیة».
وتساءل کری فی بیانه «لماذا یجعل الرئیس ترامب خصومه من أصدقائنا، ویحول خصومنا الذین کانوا یهاجمون دیمقراطیة أمریکا إلى حلیفه الثنائی؟».
وتأتی مشارکة ترامب فی قمة الناتو قبل أیام من موعد انعقاد قمة تجمعه بنظیره الروسی فلادیمیر بوتین فی هلسنکی، وهو اجتماع أشار إلیه کری فی بیانه. هذا وربط کری، وهو عضو دیمقراطی سابق بمجلس الشیوخ عن ولایة ماساتشوستس، بین قمة بروکسل وتصویت مجلس الشیوخ، الثلاثاء، بأغلبیة 97 صوتا فی اقتراح غیر ملزم یدعم الناتو، حیث علق على حدیث ترامب فی قمة الناتو قائلا «ما کان معروضا فی قمة بروکسل لم یکن سلوک قائد قوی ومبدئی وحکیم.. کفى، فهذا لیس جیدا بالنسبة للولایات المتحدة».
ولیست هذه المرة الأولى التی یوجه فیها الطرفان انتقادات لبعضهما، ففی شهر مایو 2018 غرد ترامب منتقدا کیری قائلا إن جون کری لم یستوعب أنه أخذ فرصته وأخفق، فی إشارة إلى المفاوضات مع إیران.
کما قال ترامب حینها «ابق بعیدا عن المفاوضات جون.. فأنت تؤذی بلادک»، واصفا دبلوماسیته مع إیران غیر شرعیة، مشیرا إلى أنه کان أحد المشارکین فی الاتفاق النووی الذی یصفه بالأسوأ على الإطلاق.


الرئیس الفنزویلی یتهم أمریکا بجرّ بلاده نحو الحرب مع کولومبیا

للمرة الثانیة فی أسبوع واحد، یدعو فیها الرئیس الفنزویلی نیکولاس مادورو القوات المسلحة إلى التحذیر من خطة مزعومة من واشنطن لخلق «استفزازات على الحدود».
ووفقا لصحیفة «بانوراما» الفنزویلیة فأصر مادورو أن الولایات المتحدة تخلق استفزازات على الحدود مع کولومبیا، لتقریب البلدین إلى «المواجهة المسلحة»، وکرر طلبه للقوات المسلحة الفنزویلیة بأن تکون على أقصى درجات التأهب.
وقال مادورو «الإمبریالیة الأمریکیة تستعد لخلق الاستفزازات على الحدود وخارجها، لتأخذ کلا من  کولومبیا وفنزویلا إلى حالة من المواجهة المسلحة، لقد قلت فی عدة مناسبات وأکرر» .
ویرى مادورو أن الجماعات شبه العسکریة تتسلل على الحدود للقیام بإلحاق الضرر لسکان الفنزویلیین ومحاولة تصعید مجموعة من الاستفزازات.
واتهم الرئیس الفنزویلی مرارا نظیره الکولومبی خوان مانویل سانتوس بإعداد «سلسلة من الحوادث والاستفزازات ذات الطبیعة العسکریة» لتولید نزاع مسلح بین البلدین.
ورغم تحذیرات مادورو المتکررة من التدخل العسکری للولایات المتحدة الأمریکیة لفنزویلا ، إلا أن البیت الأبیض نفى تلک الاتهامات.
 


Page Generated in 0.0050 sec