printlogo


رقم الخبر: 122935تاریخ: 1397/4/23 00:00
وفد أمیرکی فی الریاض لبحث قطع التدفقات المالیة عن إیران



نقلت شبکة (بلومبرغ)، عن مسؤول رفیع بوزارة الخارجیة الأمیرکیة، قوله إن فرقاً من الإدارة الأمیرکیة أمضت ثلاثة أیام فی السعودیة لبحث سبل قطع التدفقات المالیة عن إیران من دون إحداث خلل فی
أسواق الطاقة.
وجاء هذا التنسیق فی الوقت الذی تضغط فیه واشنطن على دول العالم لحملها على التوقف عن شراء النفط الإیرانی فی موعد أقصاه الرابع من نوفمبر/ تشرین الثانی القادم.
وقال المسؤول الأمیرکی -الذی طلب عدم نشر إسمه-: إن مبعوثین من وزارتی الخارجیة والخزانة الأمیرکیتین بحثوا مع ممثلی وزارات سعودیة عدة إجراءات تضمن وجود إمدادات کافیة لأسواق النفط بعد مهلة الرابع من نوفمبر/ تشرین الثانی القادم. وذکر المسؤول الأمیرکی أن الولایات المتحدة تتعاون مع دول عدة، من بینها السعودیة، لضمان توفر إمدادات کافیة فی أسواق النفط. وبعد انقضاء المهلة التی وضعها الرئیس الأمیرکی دونالد ترامب، ستبدأ واشنطن (معاقبة) إیران والدول والشرکات التی تتعامل معها فی
قطاع النفط.
وتخشى إدارة ترامب من تقلبات محتملة فی أسواق النفط عند بدء تطبیق الحظر على إیران، قد ترفع أسعار النفط فوق مستویاتها الحالیة المرتفعة أصلاً، وتثیر استیاء الناخب الأمیرکی.
من ناحیة أخرى، هدد قادة ومسؤولون إیرانیون تلمیحاً وتصریحاً بإغلاق مضیق هرمز أمام شحنات النفط إذا منعت طهران من تصدیر نفطها بمقتضى (العقوبات) الأمیرکیة. ووفق بیانات إدارة معلومات الطاقة الأمیرکیة، فان نحو 80% من النفط المنتج فی السعودیة والکویت والإمارات والعراق یشحن عبر مضیق هرمز إلى الأسواق الآسیویة.
 


Page Generated in 0.0072 sec