printlogo


رقم الخبر: 122916تاریخ: 1397/4/23 00:00
افتتاحیة الیوم
سوریا .. درعا خالیة من الإرهاب



برفع الجیش العربی السوری العلم الوطنی السوری على المبانی الحکومیة فی مدینة درعا یطوی ومعه الشعب السوری صفحة جدیدة من صفحات تاریخهم المجید الذی یسطرونه بدمائهم، ضاربین موعدا جدیدا مع تاریخ انتصاراتهم المتوالیة على أکبر مؤامرة إرهابیة یعرفها التاریخ تحاک ضد الدولة السوریة، وتشترک فیها عشرات الدول بالأصالة والوکالة.
فعودة العلم السوری یرفرف فوق المدینة بعد ثمانی سنوات من سیطرة التنظیمات الإرهابیة على المحافظة وتدنیسها لا یعکس فقط مدى ما یتمتع به الجیش العربی السوری من خبرة وقوة وصمود وبسالة وأنه متى دخل قریة أو مدینة إلا والنصر حلیفه ـ بعد توفیق الله ـ وإنما تعنی أیضا ملحمة بطولیة یتم تسطیرها فی هذا العصر الحدیث ضد أشرس هجمة تآمریة إرهابیة هدفت إلى تحویل سوریا إلى مشروع استعماری آخر تکتوی به المنطقة، بعد العراق ولیبیا، وتحویل الدولة السوریة إلى کانتونات طائفیة متناحرة، ومن یکتب تاریخ نصره بدمائه إنما هو یعطر هذا النصر بتلک الدماء الزکیة، فالسوریون (جیشا وشعبا وقیادةً) یؤکدون بانتصاراتهم المتوالیة مضیهم نحو کسر شوکة الهجمة الإرهابیة المدعومة من أکثر من ثمانین دولة، وإصرارهم على تسجیل حضورهم التاریخی وتعمید انتصارهم المؤزر وتعطیره بدمائهم، دفاعا عن کرامتهم وعرضهم وشرفهم وعن أرضهم ووطنهم.
إن تطهیر مدینة درعا من رجس الارهاب تفتح الباب أمام الجیش العربی السوری لتطهیر ما تبقى من مناطق الجنوب السوری. ولعل احتفال أبناء مدینة درعا الشرفاء بهذا الإنجاز التاریخی، وفرحتهم بعودتها طاهرة من رجس الإرهاب، کفیل بإفحام المتباکین وإخراس ألسنتهم، وبرهان ساطع لمن تردد أو لا یزال یبحث عن شمس الحقیقة.
 


Page Generated in 0.0057 sec