printlogo


رقم الخبر: 122912تاریخ: 1397/4/23 00:00
معادلات تموز وبصمات عماد مغنیة الخفیَّة!]



کثیرةٌ هی الأحداث التی حملتها حرب تموز 2006 ولم تخرج الى العلن لعلاقتها بإستراتیجیة حزب الله الخاصة فی إدارة الصراع. قاعدةٌ رسَّخها الشهید القائد عماد مغنیة فی عقلیة حزب الله لتُصبح عقیدته الأساسیة: لا داعی لإبراز القوة، المطلوب إدارة القوة بصمت. ومع کل جولةٍ فی الصراع یحضر فیها حزب الله، تبرز حقائق متعلقة بجولات سابقة تبدو أشبه بمعادلات خلط الأوراق، لم یفضحها إعلام حزب الله ولا حربه النفسیة، بل تفضحها عادة مجریات الصراع وتطوراته. وهو ما یُبقی صفحات کثیرة من الصراع طی الکتمان حتى تأذن المعطیات بالکشف عنها.
حرب تموز 2006 کانت جولة مفصلیَّة فی الصراع، وسبباً لتحوُّلٍ کبیرٍ فی حسابات الأطراف فی المنطقة. ولعل المعادلات التی أرستها الحرب، غطَّت على مجریاتها لیکون واضحاً للجمیع ما أفرزه انتصار حزب الله فی تموز 2006. لکن ما بقی خفیاً یتعلق بمجریات الحرب، والعقل الذی أدارها منذ عملیة الأسر التی سبقتها وحتى انتهائها بالإنتصار. هنا لا یمکن العبور دون ذکر بصمات عماد مغنیة.
طوال السنوات الست التی سبقت حرب تموز أی منذ انتصار عام 2000، قاد عماد مغنیة استراتیجیة تهدف لتقلیص الفجوة بین التفوُّق النوعی للکیان الإسرائیلی وقدرات حزب الله العسکریة والأمنیة. وهو الذی بدأ عام 1992 إدارة تموضع حزب الله فی الصراع. مرحلةٌ استجمع فیها الحزب کل ما یحتاجه للانطلاق نحو ترسیخ واقع المقاومة. بعد ذلک وحتى العام 1999، أسس الحاج رضوان البنیة العسکریة والأمنیة التی ساهمت فی تحقیق انتصار عام 2000. بعدها، حان الوقت لرفع مستوى حزب الله فی الصراع لدرجة تمکینه من مقارعة قدرات الجیش الإسرائیلی أمنیاً وعسکریاً. وهو ما أبرزه تراجع قدرة الکیان الإسرائیلی فی تأمین توازن الردع بعد العام 2000، حیث جرت خمس محاولات لأسر جنود إسرائیلیین قبل نجاح عملیة الأسر فی تموز 2006.
إحتارت القیادة الإسرائیلیة حینها أمام تکتیک عماد مغنیة، وقواعده المبتکرة غیر المألوفة فی التحکُّم بالصراع وتحدید معادلاته.
ولم یکن عقل عماد مغنیة الألمعی فی المیدان العسکری بعیداً عن السیاسة اللبنانیة الداخلیة. نجح الرجل فی جرِّ الجمیع فی لبنان نحو تحویل النقاش اللبنانی المحلی من نقاشٍ حول سلاح حزب الله وشرعیته الى نقاشٍ حول الإستراتیجیة الدفاعیة التی کانت عنوان طاولة الحوار الوطنی.هکذا استطاع الحزب الإلتفاف على المُخطط الأمریکی الذی أفرز انقساماً سیاسیاً وطائفیاً بعد اغتیال الشهید رفیق الحریری. کان عماد مغنیة یقرأ المستقبل ویستشرف سیناریوهاته من زوایا الصراع بأکمله، بل کان یُجید ربط الملفات ببعضها وطرحها متکاملةً ضمن الصراع الشامل ضد الکیان الإسرائیلی. ولم یکن الرجل حینها  غافلاً عن القرار الأمریکی القاضی بسحقق حزب الله لا سیما بعد انتصار 2000 واحتلال العراق عام 2003 حیث باتت ورقة حزب الله أداةً للضغط على سوریا. حینها قرأ عماد مغنیة خفایا الحرکة الأمریکیة الإسرائیلیة وأبلغ الجمیع وجود قرارٍ مُسبقٍ بالحرب. وما لم یعرفه الکثیرون هو أن عملیة الأسر التی قادها الحاج عماد، شکَّلت بنجاحها نجاحاً لحزب الله فی تحدید توقیت الحرب، وبالتالی استدراج الجیش الإسرائیلی لحربٍ لم یُردها الحزب لکنه خطَّط لها بعنایة. کان عماد مغنیة قد وضع تصوّراً لما قد یحصل فی حال وقعت الحرب. وکان یعلم سلوک القیادة الإسرائیلیة ولذلک وضع استراتیجیات المواجهة. ظن الجیش الإسرائیلی أنه یمتلک بنک أهداف منظومة حزب الله الصاروخیة. خَدَع عماد مغنیة القیادة الإسرائیلیة عندما جعلها تشعر بنشوة النصر. شنَّ الجیش الإسرائیلی بناءً لمعطیاته الناقصة عملیة جویة ضخمة ظنّ من خلالها أنه أزال التهدید الصاروخی، وقرَّر بعدها تحویل العملیة العسکریة إلى حرب مفتوحة.
تداول حینها الإعلام المواکب للعدوان الإسرائیلی أخبار اضطراب حزب الله وسقوطه فی فخ عنصر المفاجأة الإسرائیلی. أیام قلیلة مرّت والتحلیلات تتحدَّث عن تفوقٍ للجیش الإسرائیلی. کان حینها عماد مغنیة قد وضع خطة الحفاظ على غالبیة القوة الصاروخیة التی یمتلکها حزب الله. وعندما انطلقت هذه الصواریخ باتجاه فلسطین المحتلة، یذکر من کان یقف إلى جانب الحاج عماد أنه قال: «لقد خسرت «اسرائیل» الحرب». استطاع الحاج عماد أن یخدع القیادة الإسرائیلیة ویجعل العالم یستهزئ بالجیش الإسرائیلی. شکَّلت هذه الصواریخ حینها تحوُّلاً فی مسار الحرب لصالح حزب الله فیما بعد.
انتهت حرب تموز، وطُویت معها معادلاتٌ کشفت الحرب فی سوریا جزءاً منها وما یزال الکثیر طی الکتمان. فالیوم انتهى زمن تعداد الصواریخ وانتقل حزب الله من الکم الى النوع. من الصواریخ النوعیة الى الطائرات المُسیرة فالحرب الإلکترونیة والنفسیة الى الحرب البریة والبحریة وغیرها..
هی انجازات عماد مغنیة التی ما تزال أغلبها طی الکتمان. من لبنان الى ایران وسوریا والعراق وفلسطین والیمن. ملفات متعددة ضمن صراعٍ واحدٍ ما یزال یُدیره عماد مغنیة وهو: «تحریر فلسطین بالقوة». هی نفسها الإنجازات التی ستُخلِّد لمن رفع شعار «ننتصر لأننا نبتکر». ستُخلِّد للعقل الألمعی الذی کان فی أی مواجهةٍ أینما کانت یُشعل الداخل الفلسطینی ویُشغل العدو به تذکیراً للعالم بأن أی مواجهةٍ لا یجب أن تنسى القضیة وأی انتصارٍ هو انتصارٌ لها. هی نفسها الإنجازات التی ستُبقی ملف عماد مغنیة مفتوحاً مرتبطاً بکل عملیةٍ وحربٍ وانتصار. هی نفسها الإنجازات التی ستزیل «إسرائیل» من الوجود وسیَخلُد معها عماد مغنیة کمعادلةً ستبقى تؤرِّقهم!
محمد علی جعفر
 


Page Generated in 0.0058 sec