printlogo


رقم الخبر: 122908تاریخ: 1397/4/23 00:00
معاون وزیر الصحة:
ایران تصنع أغلب الادویة الاساسیة

 أعلن معاون وزیر الصحة والعلاج والتعلیم الطبی الایرانی غلام رضا اصغری بان غالبیة الادویة الاساسیة فی البلاد تصنع محلیا.
وخلال مراسم ازاحة الستار عن خط انتاج عقار «نوربیون» المضاد للالم والذی صنعته احدى شرکات الادویة فی محافظة البرز غرب طهران، اوضح اصغری بان الکثیر من الادویة التی کانت تستورد سابقا یتم تصنیعها فی الداخل حالیا وهو ما یبعث على الفخر.
وبیّن بانه تم اتخاذ الاجراءات اللازمة لتوفیر الادویة بالبلاد وأن البنک المرکزی خصص 3.5 ملیار دولار لتوفیر المواد الخام لصنع الادویة.


أخصائی فی الطب الإیرانی:
إکلیل الجبل یزیل اضطرابات الجهاز الهضمی


قال أخصائی فی الطب الإیرانی إن تناول روزماری (إکلیل الجبل) یمکن أن یساعد فی علاج اضطرابات المعدة والإمساک والانتفاخ والإسهال.
یستخدم روزماری کعامل طبیعی مضاد للبکتریا وتحسین رائحة الفم وصحة الاسنان، کما یقول إبراهیم إیراندوست المتخصص فی الطب الإیرانی فی حوار صحفی مع وکالة فارس للأنباء حول خصائص إکلیل الجبل.  واضاف: ان احدى أهم خصائص روزماری هی انه مضاد للالتهابات.
وتابع: إن استخدام هذا النبات یمکن أن یساعد فی علاج اضطرابات المعدة والإمساک والانتفاخ والإسهال ؛ وإضافة هذا النبات إلى وجبات الطعام سیحسّن من عملیة الهضم.
واعتبر الخبیر فی الطب الایرانی ان تناول روزماری یساعد على تحسین المزاج ویطهر الذهن ویقلل الاضطراب.
وأوضح: على الرغم من أن استخدام المستخلصات یعد أکثر شیوعًا ، إلا أن أوراق إکلیل الجبل یمکن أن تکون فعالة على البشرة بشکل موضعی وفی الداخل ایضا، کما أنها تساعد على تحسین نوعیة البشرة ونظارتها وصحتها. بالإضافة إلى ذلک، یساعد روزماری أیضًا على علاج البقع الجلدیة.


اکتشاف مثیر یغیر نظرة العلماء لتاریخ البشریة!

اکتشف علماء الآثار فی الصین أدوات عمل قدیمة، تشیر إلى أن البشر توغلوا فی آسیا قبل أکثر من ملیونی سنة. ویقول روبین دینیل من جامعة إکستر البریطانیة: «اکتشافنا یدفعنا إلى إعادة النظر فی الفترة التی غادر فیها أسلافنا إفریقیا وانتشروا فی الأرض».
وکشفت عملیات الحفر فی وسط الصین أن العمر التقریبی لمعظم أدوات العمل التی عثر علیها العلماء 1.5 ملیون سنة، أی بعد مغادرة الإنسان إفریقیا. لکن عمر بعض هذه الأدوات التقریبی یزید على 2.12 ملیون سنة.
ویشیر هذا الاکتشاف المنشور فی مجلة Nature، إلى أن إنسان جورجیا (من منطقة دمانیسی) لم یکن أقدم البشر فی آسیا. ویبدو أن الصین کانت مأهولة بالسکان قبل جورجیا بکثیر، ما یشی بأن أسلافنا استطاعوا التکیف مع مناخ آسیا البارد، أکثر مما کان یعتقد سابقا.


 


Page Generated in 0.0058 sec