printlogo


رقم الخبر: 122902تاریخ: 1397/4/23 00:00
الحرارة المرتفعة تؤثر على وظائف المخ!



خلصت دراسة جدیدة إلى أن وظائف المخ قد تتأثر بدرجات الحرارة المرتفعة، حتى لدى الشباب. وقارن علماء أمریکیون الأداء الذهنی لأربعة وأربعین طالبا فی بدایات العشرین یعیشون فی مساکن للطلبة مزودة وغیر مزودة بأجهزة تکییف.
وأثناء موجة حارة دامت خمسة أیام عام 2016 طُلب من المجموعتین إجراء اختبارات على هواتفهم المحمولة للذاکرة وسرعة التفکیر والترکیز. وکانت نتیجة الطلبة الذین یقیمون فی مساکن غیر مزودة بأجهزة تکییف أسوأ من نتیجة المجموعة الأخرى فی اختبارات تقیس خمسة معاییر للقدرات الذهنیة. وکان معدل نتائجهم یقل بنحو 13 فی المئة عن المجموعة الأخرى. وکان الطلبة الذین یقیمون فی مساکن مزودة بأجهزة تکییف أسرع وأدق فی إجاباتهم.
وقال کبیر الباحثین فی الدراسة الدکتور خوسیه غییرمو سیدینو لوران، من کلیة تشان للصحة العامة فی جامعة هارفارد فی بوسطن «معظم الدراسات على تأثیر الحرارة أجریت على الأکثر عرضة للتاثر بها مثل کبار السن، مما خلق التصور أن عموم الناس لیسوا عرضة لمخاطر موجات الحرارة».
وأضاف «للتصدی لذلک، درسنا طلبة أصحاء یعیشون فی مساکن الطلبة فی بوسطن أثناء موجة حر».
وقال «معرفة المخاطر التی تتعرض لها کل فئة عمریة أمر ضروری، مع الأخذ فی الاعتبار أنه من المحتمل ان تزید موجات الحرارة فی مدن مثل بوسطن، متأثرة بالتغیرات المناخیة”.
ولوحظ أکبر فرق فی الأداء الذهنی للمجموعتین عندما بدأت درجات الحرارة فی الخارج فی الانخفاض، ولکن درجات الحرارة داخل الغرف بقیت مرتفعة فی الغرف غیر مکیفة الهواء. وقال الدکتور جوزیف ألنن الذی شارک فی إعداد الدراسة «کثیرا ما تستمر درجات الحرارة فی الداخل فی الارتفاع حتى بعد أن بدأت فی الانخفاض فی الخارج، معطیة الانطباع الکاذب أن مخاطر موجة الحر قد مرت، رغم استمرارها فی الداخل».
 


Page Generated in 0.0051 sec