printlogo


رقم الخبر: 122901تاریخ: 1397/4/23 00:00
مشروب التوت الاحمر.. یحسّن صحة أوعیتک الدمویة



أفادت دراسة بریطانیة حدیثة بأن تناول مشروب التوت الأحمر یمکن أن یحسن على المدى القصیر من وظیفة الأوعیة الدمویة لدى الإنسان.
الدراسة أجراها باحثون بکلیة الطب جامعة «کینغز کولیدج لندن» البریطانیة، ونشروا نتائجها، فی العدد الأخیر من دوریة Archives of Biochemistry and Biophysics العلمیة.
وللوصول إلى نتائج الدراسة، راقب الفریق 10 من الذکور الأصحاء الذین تتراوح أعمارهم بین 18 و35 عاماً. وتناول المشارکون فی الدراسة ما بین 200 إلى 400 میلیغرام من مشروب التوت الغنی بمرکب البولیفینول، فیما تناولت مجموعة أخرى مشروبا آخر من المغذیات.
وتحقق الباحثون من الآثار الوعائیة لشرب عصیر التوت بعد ساعتین إلى 24 ساعة، على وظیفة الأوعیة الدمویة. ووجد الباحثون أن المجموعة التی تناولت مشروب التوت انخفض لدیها تمدد الأوعیة الدمویة، وهو علامة بیولوجیة معروفة لخطر الإصابة بأمراض القلب والأوعیة الدمویة، مقارنة مع المجموعة الأخرى. ووجد الباحثون أیضاً أن التحسن ظهر على وظیفة الأوعیة الدمویة بعد ساعتین فقط من تناول مشروب التوت، واستمر التحسن لمدة 24 ساعة.
وقالت الدکتورة آنا رودریغیز ماتیوس، قائد فریق البحث، إن «التوت غنی بأحد مرکبات مرکب البولیفینول ویدعى (ellagitannins)، وهو نوع من المرکبات الطبیعیة الموجودة فی التوت الأحمر، التی تلعب دوراً فی تحسین وظیفة الأوعیة الدمویة لدى الإنسان”.
وأضافت أن «نتائج الدراسة تحتاج إلى المزید من البحث لإظهار ما إذا کانت ستترجم إلى فوائد صحیة طویلة المدى على البشر، من خلال مراقبة مجموعة أکبر من المشارکین”.
ووفقاً لمنظمة الصحة العالمیة، فإن أمراض القلب والأوعیة الدمویة تأتی فی صدارة أسباب الوفیات فی جمیع أنحاء العالم، حیث إن عدد الوفیات الناجمة عنها یفوق عدد الوفیات الناجمة عن أی من أسباب الوفیات الأخرى.
وأضافت المنظمة أن نحو 17.3 ملیون نسمة یقضون نحبهم جرّاء أمراض القلب سنویاً، ما یمثل 30% من مجموع الوفیات التی تقع فی العالم کل عام، وبحلول عام 2030، من المتوقع وفاة 23 ملیون شخص بسبب الأمراض القلبیة سنویاً.

 


Page Generated in 0.0048 sec