printlogo


رقم الخبر: 122886تاریخ: 1397/4/23 00:00
فتیة کهف تایلاند یلفتون أنظار صناع الأفلام الهولیوودیة




استحوذت المساعی المستمیتة لإنقاذ فریق ناشئین تایلاندی لکرة القدم ومدربهم من کهف غمرته میاه الفیضانات على اهتمام متابعی الأخبار حول العالم لأکثر من أسبوعین، حتى أن هولیوود تتأهب لإنتاج فیلم یعید سرد أحداث القصة.
وذکرت وکالة أسوشیتد برس أن شرکتی إنتاج تبحثان حالیا تحویل قصة إنقاذ الفریق التایلاندی إلى فیلم سینمائی. وقال جون بینوتی رئیس شرکة آیفانهو بیکتشرز فی بیان إن (البحریة التایلاندیة، التی قادت وحدة من قواتها الخاصة عملیة الإنقاذ، والحکومة التایلاندیة اختارتا شرکته لإنتاج فیلم من إخراج جون إم. تشو).
أما الشرکة الثانیة التی تبحث إنتاج فیلم عن قصة الفریق التایلاندی فهی شرکة بیور فلیکس، ومقرها الولایات المتحدة، وهی متخصصة فی الأفلام المسیحیة والأسریة.
وأعلنت الشرکة عبر تویتر من قبل أحد مدراء الشرکة مایکل سکوت المقیم فی تایلاند والذی کان فی موقع عملیة الإنقاذ فی تشیانغ رای فی شمال البلاد، أن مخرجین من شرکته یجرون مقابلات مع عاملی إنقاذ من أجل الفیلم المحتمل.
وقال فی تسجیل مصور فی مکان عملیة الإنقاذ (أنا فرح جداً. هذه القصة مهمة جدا بالنسبة لی خصوصا أنی تابعت تطوراتها فی تایلاند). وأوضح: (نجمع کل المعلومات لنروی فعلاً قصة هذا الجهد الدولی لإنقاذ الفتیان العالقین فی الکهف)، مشیراً إلى أن هذا الفیلم (قد یلهم الملایین من الأشخاص فی العالم بأسره).
وتعید القصة إلى الأذهان إنقاذ 33 عاملاً حوصروا داخل منجم فی تشیلی لمدة 69 یوما عام 2010، فی أحداث صورها فیلم أنتج عام 2015 بعنوان (ذا ثیرتی ثری) أو (الثلاثة والثلاثون) بطولة الممثل أنطونیو باندیراس. غیر أن تحویل القصة إلى فیلم قد یواجه العدید من العراقیل.
طفل (عبقری) بطل إنقاذ (فتیة الکهف)!
وذکرت صحیفة (دیلی میل) البریطانیة على موقعها الإلکترونی، یوم الخمیس، أن أدیل سام (14 عاماً) کان صلة الوصل بین الأطفال المحاصرین ومدربهم وفریق الغواصین البریطانیین الذین أنقذهم.
وانتهت محنة الأطفال وهم فریق کرة قدم ومدربهم، الثلاثاء الماضی، بعد إخراج آخر أربعة أطفال عالقین فی الکهف.
وکان لافتاً، أن سام یجید 5 لغات منها الإنجلیزیة، التی تواصل بها مع الغواصین البریطانیین، مشیرة إلى أن الطفل یجید أیضا الصینیة والتایلاندیة والبورمیة.
ومن الأمور المثیرة فی قصة الطفل المیانماری أنه قادم من دولة یجید أقل من ثلثها اللغة الإنجلیزیة.
وفی فیدیو نشرته السلطات لعملیة الإنقاذ، سمع صوت الطفل اللاجئ بوضوح وهو یتحدث إنجلیزیة بطلاقة مع الغواصین البریطانیین، وأخبرهم الطفل أن زملاءه فی الفریق جوعى.
وبعد ساعات من إتمام علمیة الإنقاذ، نشر فیدیو على نطاق واسع لأدیل سام وهو یقول باللغة التایلاندیة: (أنا أدیل. بصحة جیدة)، مؤدیا التحیة التقلیدیة فی البلاد.
وکان الطفل الذی ینتمی إلى إقلیم (وا)، وهی منطقة حکم ذاتی فی میانمار غادر موطنه إلى تایلاند وهو صغیر بحثاً عن تعلیم أفضل. ویسکن الطفل فی مدرسة داخلیة فی شمالی تایلاند، ویزوره والداه بانتظام.
وأدیل سام واحد من 400 ألف شخص عدیمی الجنسیة من میانمار یعیشون فی تایلاند، وفقاً لأرقام الأمم المتحدة.

 


Page Generated in 0.0049 sec