printlogo


رقم الخبر: 122883تاریخ: 1397/4/23 00:00
اسعدتم صباحاً
«أبو اسراء» على خطى ترامب!!


کعادتها واصلت الصحف السعودیة والمصریة هجومها على الرئیس الترکی الطیّب اردوغان!! شو جدیدهم؟! أن السلطان الطیّب أجرى انتخابات رئاسیة وفاز فیها.. عدّل الدستور وصار الحکم بید رئیس الجمهوریة مش بید رئیس الوزراء اللی یصوّت علیه مجلس النواب.. فهمتوا کیف یا أحباب؟!..
أتصور أن من حق المصریین أن ینتقدوا ویسخروا من اردوغان.. زلمه یحکم البلاد منذ أکثر من عقدین.. بشکل وبآخر الحکم فی یده سواء کان رئیس أو رئیس وزراء.. لکم الحق یا جدعان فی السخریة من الرجل رغم أنکم رضیتم بحکم مبارک لثلاثة عقود!! ولکن الشیء المضحک أن یسخر أشقاؤنا السعودیین من الأمر.. أنتم تحکمکم ملکیة أباً عن جد منذ قرن وسمّیت البلد على اسم جدکم الأعلى اللی هو سعود.. وکل واحد یصل له الدور ویصیر ملک یوزع الوزارات المهمة على أبناءه وأبناء أخوته أحیاناً بالتساوی وأحیاناً یمیل لصالح عیاله!! زی ما فعل الآن سلمان..
أما أنا یا أحبتی فقد لفت انتباهی حین شکّل السلطان اردوغان الأول -یعنی هنا آخرین سیأتون-  حکومته الرئاسیة الأولى.. وکان على رأسها واحد صحفی اسمه براءة!! قلت مع نفسی هذا اسم لمذکر أم مؤنث؟! لا یا عم.. الدنیا تطورت وصار من الممکن أن نسمّی الفتاة بخالد أو عبدالستار.. ونسمّی فتى سعاد أو فتحیة..
هذا الشاب اسمه براءة.. اسم سورة فی القرآن الکریم.. یعنی أنه من عائلة متدینة.. وکما یقولون «اسلامیة» نعم هو کذلک.. هو إبن صادق البیرق.. «داعیة اسلامی» مشهور فی ترکیا وصحفی.. ومن هنا بدأ براءة حیاته بالصحافة.. الى أن أصبح رئیس لتحریر صحیفة «صباح».. بعدین حصل على الماجیستیر فی الإدارة وصار مدیراً لعدة شرکات «اسلامیة».. ولما صار عمره (25) سنة ابتسم له الحظ!! حیث تزوج عام 2004م. من اسراء إبنة السید اردوغان الکبرى وصار مستشاره للشؤون الإعلامیة.. ومن ثم وزیر طاقة والآن وزیر مالیة و«کبیر الوزراء»!! إذن یا نور عینی فعلها أبو اسراء وسار على خطى ضخامة الرئیس ترامب..
أنتم تعلمون أحبتی أن الرئیس ترامب «أهبل» واللی یدیر الأمور فی البیت البیضاوی هو صهره کوشنیر.. والذی تقول عنه وسائل الإعلام أنه رسمیاً مستشار الرئیس وفعلیاً هو «العقل» اللی یحرّک ضخامة الرئیس.. وعنده من اللباقة والأناقة والرشاقة ما تؤهله للتأثیر على الرئیس وعائلة الرئیس برمتها..
هیک هم الأجانب یا أحبتی.. یسلّمون کل أمورهم للصهر.. أما عندنا العرب فمصیر الصهر «الهلاک» زی ما حصل لحسین کامل صهر صدّام وحمزة صهر زین العابدین بن علی وأحمد صالح دوید اللی هو صهر المقبور علی عبدالله صالح والخ الخ.. 

محمد بهمن
Bahman_1941@yahoo.com



 


Page Generated in 0.0122 sec