printlogo


رقم الخبر: 122867تاریخ: 1397/4/21 00:00
مشیراً إلى شن العدو حرباً نفسیة على البلاد
رئیس منظمة التعبئة: اذا تحلینا بالاستقامة فمن المؤکد سیکون النصر الإلهی حلیفنا



أکد رئیس منظمة تعبئة المستضعفین فی الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة، العمید غلام حسین غیب برور، ان التهدید الاول من قبل الاعداء هو شن الحرب النفسیة ضد الشعب الایرانی والتی بدأها بمختلف ابعادها.
وفی کلمة له فی حشد من الطلبة الجامعیین التعبویین فی محافظة فارس جنوب البلاد قال العمید غیب برور: هنالک مشاکل فی البلاد فی مختلف المجالات الا ان الاعداء یضخمون هذه المشاکل کثیرا ویعملون على تشویه صورة الجمهوریة الاسلامیة.
وبین بان الثورة الاسلامیة تمر فی الوقت الحاضر بظروف صعبة وحساسة، واضاف، اننا ومنذ 40 عاما نواجه مختلف انواع التهدیدات والاخطار الا ان جانبا من مشاکل الیوم یعود الى سوء الادارة من قبل البعض.
وأضاف: اذا تحلینا بالاستقامة فی طریق اهداف وقیم الثورة الاسلامیة فمن المؤکد سیکون النصر الإلهی حلیفنا وقریبا جدا، ویمکننا ان نحول تهدیدات الاعتداء الى فرص، والنصر لا یتحقق الا من خضم التهدیدات، وهذه التهدیدات الیوم تضاعفت فی مجالین؛ الحرب النفسیة والحرب الاقتصادیة.
واعتبر ان التهدید الثانی الیوم، یتمثل فی التهدید الاقتصادی، والذی یبرز فی ثلاثة مجالات؛ النفط والعملة الصعبة وتهریب السلع.
وبشأن التهدید النفطی، بین العمید غیب برور اننا بحمد الله اتخذنا خطوات جیدة فی هذا المجال، وقد انحسر اعتمادنا على النفط کثیرا، لکن مازالت بعض موارد البلاد تعتمد على النفط، ولکننا فی القوات المسلحة نساند الشعب.
واکد تصریحات رئیس الجمهوریة باننا سوف لن نقف مکتوفی الایدی امام صادرات الاخرین من النفط ان لم یصدر نفط ایران واضاف، لم یمص وقت طویل على اسر الجنود الامیرکیین بید قواتنا وان الادعاء یدرکون قدراتنا جیدا وعلى المعتوه ترامب القبول بقدرة ایران الاقلیمیة والدولیة.
وفی جانب آخر من حدیثه، قال العمید غیب برور: لدینا الیوم 5 جبهات للمقاومة، فی فلسطین ولبنان والعراق والیمن وسوریا، فالثورة الاسلامیة تمکنت من النمو فی رقعة جغرافیة معینة، وقد توصل العدو الى هذه النتیجة وهی أنه لا یمکنه مواجهة ایران من الناحیة العسکریة، لذلک قرر ان یعمل على تفریقها من الداخل، وعلینا ان نتحدث مع العدو بمنطق القوی، ولا ینبغی ان نخشى منه.
 


Page Generated in 0.0078 sec