printlogo


رقم الخبر: 122822تاریخ: 1397/4/21 00:00
عین على الصحافة الاجنبیة
إسرائیل تقول : القرم لنا

تحت العنوان أعلاه، کتب فیکتور سوکیرکو، فی صحیفة  (سفوبودنایا بریسا) الروسیة ، حول مطامع دول مختلفة بشبه جزیرة القرم، وخطط إسرائیلیة لتثبیت وجودها هناک، على خلفیة تاریخیة وجاء فی المقال:
فی القرم نفسه، حیادیة مطلقة، على الأقل بالنسبة للمستجمین. فیما یبقى وضع القرم ما وراء الکادر. فروسیا تعده روسیّاً، وأوکرانیا (أرضا محتلة)، وتتار القرم (موطنا أصلیا). وها هم الیهود لا یمانعون العیش على أرض شبه الجزیرة هذه، کمواطنین بکامل الحقوق، ولیس کسیّاح. فإضافة إلى 6-8 آلاف منهم یعیشون فی القرم، توجّه حوالی 40 ألفا بطلب إلى رئیس روسیا فلادیمیر بوتین لمنحهم الجنسیة الروسیة وإمکانیة العیش فی القرم. وفی الصدد، قال نائب المدیر العام لوزارة الخارجیة الإسرائیلیة ألیکس بن زیفی، العام الماضی: (أی قرار سیتخذ على أساس الحوار الروسی الأوکرانی سوف یناسبنا.. فحتى یتم التوصل إلى إجماع، تعتزم إسرائیل الحفاظ على موقف محاید).
یمکن افتراض أی شیء، خاصة وأن ساحة الألعاب السیاسیة لا یمکن التنبؤ بها. وکخیار: سوف یتم تطویر شبه جزیرة القرم الروسیة بمساعدة إسرائیل، التی على استعداد لتوظیف استثماراتها فیها وإعادة توطین یهود من أصل سوفیتی هناک. کییف فی هذه الحالة سوف تغلق فمها تلقائیا حول (الضم)، وسوف تلغی واشنطن العقوبات، وسوف تحافظ موسکو على التفوق الإقلیمی (فی المقام الأول بفضل القواعد العسکریة). وبالنتیجة، فإن شبه جزیرة القرم لنا.. هی على أیة حال لنا.
فیکتور سوکیرکو
 


Page Generated in 0.0055 sec