printlogo


رقم الخبر: 120857تاریخ: 1397/3/24 00:00
مندوب ایران بالامم المتحدة:
امیرکا عاجزة عن إدارة حتى قریة فی العراق أو افغانستان أو الیمن أو سوریا

أعلن مندوب ایران الدائم لدى الامم المتحدة، غلام علی خوشرو، ان سیاسة التهدید والحظر والتدخل فی المنطقة هی سیاسة فاشلة وقال: إن امیرکا تفتقر للقدرة على البناء فی الشرق الاوسط وهی عاجزة حتى عن ادارة قریة فی العراق أو افغانستان أو الیمن أو سوریا.
ووصف خوشرو فی تصریح له تصورات الادارة الامیرکیة عن ایران والشرق الاوسط بأنها ساذجة للغایة واعتبر امیرکا بأنها منتهکة للقوانین الدولیة والإتفاقیات المهمة من اعلان الجزائر الى الإتفاق النووی مع ایران، وقال: إن هذه الادارة لا تستطیع الحدیث الا بلغة التهدید والحظر والتدخل هذا فی الوقت الذی ثبت فیما سبق ان هذه السیاسات فی المنطقة کانت فاشلة وخطرة للغایة وباهضة الثمن. وان الازمات وغیاب الاستقرار فی البلدان التی تعرضت للهجوم من قبل امیرکا دلیل على فشل هذه السیاسات.
واشار الى بعض الانتهاکات للإتفاق النووی إبّان ادارة الرئیس اوباما وقال: إن الامیرکان لم یکونوا منذ البدایة من المبادرین الى الالتزام بتعهداتهم فی الإتفاق النووی، واضاف: إن اوباما کان یرید تطبیق الإتفاق النووی لکنه ما کان یتطلع الى تنفیذه بشکل کامل.
وأفاد؛ بأن مکتب الاصول الاجنبیة الامیرکیة کان یعطی إجابات غامضة على تساؤلات الشرکات فیما یتعلق بالحظر ورغم ذلک فان ادارة اوباما کانت تدعم الإتفاق النووی إعلامیا على الأقل على خلاف ترامب الذی یصف الإتفاق النووی بأنه اسوأ إتفاق فی تاریخ امیرکا وبادر الى الخروج منه من جانب واحد متجاهلا جمیع تعهدات بلاده. وفیما یتعلق بالأوضاع الراهنة فی الیمن قال خوشرو: إن المغامرات العسکریة السعودیة وتأکیدها على الخیار العسکری جعل الحل السلمی بعید المنال.
واشار الى المجازر التی یرتکبها تحالف العدوان السعودی فی الیمن مؤکدا ان هذه الاجراءات مآلها الفشل لان الخیار الوحید للحل فی الیمن هو الخیار السیاسی.
الى ذلک لفت الى الأوضاع فی سوریا منتقدا تقسیم المتمردین الى معتدلین وغیر معتدلین وقال: إن تسلیح المتمردین المعتدلین هو فی الواقع غطاء للعمل على تغییر النظام وان الامیرکان کانوا یعلمون بان هذا السلاح سیقع فی ید الجماعات الارهابیة مثل داعش والنصرة ومن هنا فان سیاسة تسلیح الارهابیین کانت محکومة بالفشل منذ البدایة.

 


Page Generated in 0.0054 sec