printlogo


رقم الخبر: 120852تاریخ: 1397/3/24 00:00
طهران ترفض قرار مجلس العموم الکندی ضد ایران

أدان المتحدث باسم الخارجیة الایرانیة، القرار الذی صادق علیه مجلس العموم الکندی والذی تضمن مزاعم واتهامات ضد المؤسسات العسکریة فی ایران.
وأبدى بهرام قاسمی، أمس، استیاءه من مصادقة مجلس العموم الکندی على مشروع قرار ضد ایران، ووصفه بأنه اجراء غیر بناء، وقال: رغم ان المصادقة على هذا المشروع هو فی مراحله الاولى، ولابد من اجتیاز مراحل اخرى لیتحول الى قانون، ولکن فی حال المصادقة النهائیة علیه، فلا شک سیکون خطأ استراتیجیا وستکون له تبعات مخربة.
وأضاف قاسمی: ان طرح هکذا مزاعم واتهامات ضد ایران، ناجم عن فقدان المعلومات الدقیقة والکافیة لدى المشرعین الکندیین بشأن المواقف المنطقیة والواضحة للجمهوریة الاسلامیة الایرانیة فی مواجهة ظاهرة الارهاب المشؤومة.
وتابع: ان الشعب الایرانی وخلال العقود الاخیرة، هو أحد ضحایا الارهاب والعنف المدعوم من بعض الدول الاجنبیة؛ ولذلک وانطلاقا من المبادئ والتعالیم الاخلاقیة کانت ایران دوما الرائدة فی محاربة التطرف والارهاب على صعید المنطقة والعالم.. وإن الرأی العام العالمی لن یتقبل أبدا إطلاق اتهامات واهیة وغیر صحیحة من قبیل دعم ایران للإرهاب.
وحذر المتحدث باسم الخارجیة الایرانیة من تبعات المصادقة على هکذا قرارات ومشاریع غیر مدروسة، معربا عن امله بأن تعمل الحکومة الکندیة انطلاقا من معرفتها التامة بالسیاسات الواضحة للجمهوریة الاسلامیة الایرانیة وإدراکها للظروف الخطیرة للمنطقة والعالم، على منع المصادقة النهائیة على هذا المشروع وتحول دون آثاره المخربة على العلاقات بین البلدین.
وکان البرلمان الکندی قد صادق على قرار وصف حرس الثورة الاسلامیة بأنه منظمة إرهابیة، وطالب الحکومة الکندیة بوقف المساعی لإستئناف العلاقات الدبلوماسیة مع ایران.
 


Page Generated in 0.0061 sec