printlogo


رقم الخبر: 120850تاریخ: 1397/3/24 00:00
و300 ألف طفل یمنی عالقون بالمیناء
البحریة الیمنیة تدمر بارجة حربیة لقوى العدوان مقابل ساحل الحدیدة
سرعة وصول المروحیات إلى البارجة المحترقة تؤشر إلى وجود جنود أو خبراء أمیرکیین على متنها قتلى وجرحى بصفوف تحالف العدوان فی الحدیدة واحباط محاولة تقدم لقوات هادی المعزول فی تعز

إستهدفت القوة البحریة الیمنیة بارجة لقوى العدوان السعودی الامریکی قبالة سواحل الحدیدة بصاروخین بحریین.
وأکد مصدر فی القوة البحریة أن البارجة المستهدفة کانت تحمل قوات تم إعدادها لتنفیذ إنزال فی سواحل الحدیدة، وقد تصاعد الدخان منها.
وتحدث المصدر عن تراجع بوارج أخرى بعد اشتعال النیران فی إحدى البوارج المستهدفة، مشیرا إلى محاولة زوارق حربیة سحب قتلى وجرحى العدوان من على متن البارجة المستهدفة، فی ظل تحلیق مکثف لطیران الأباتشی.
بدوره أعلن رئیس اللجنة الثوریة العلیا فی الیمن، محمد علی الحوثی، استهداف بارجة تابعة للتحالف الأمیرکی السعودی وحلفائه.
وقال الحوثی: إن مصادرنا تؤکد أن ‏الخطة التی قُدمت للأمیرکیین تضمنت استهداف میناء الحدیدة وتدمیره، محذرا من إستهداف میناء الحدیدة، ومؤکدا أنه میناء مدنی ولا یوجد أی منفذ لتهریب السلاح إلیه.
ولفت الحوثی إلى أن سرعة وصول المروحیات إلى البارجة المحترقة تؤشر إلى وجود جنود أو خبراء أمیرکیین على متنها.
ویأتی هذا الانجاز بعد أن أطلقت قوات العدوان السعودی الامریکی ومرتزقتهم فجر أمس الأربعاء ما یسمى بعملیة (النصر الذهبی) ‏لاستعادة السیطرة على مدینة الحدیدة غرب الیمن من الجیش واللجان الشعبیة الیمنیة.
من جانبها أعلنت منظمة (أنقذوا الأطفال) البریطانیة غیر الحکومیة التی تُعنى بالدفاع عن حقوق الطفل إن 300 ألف طفل عالقون بالحدیدة، غرب الیمن بعد استهدافها من السعودیة والإمارات.
وحذرت المنظمة من خطورة إغلاق میناء الحدیدة بعد بدء الهجوم السعودی الإماراتی، مؤکدة أنه سیتسبب فی خسائر کبیرة بالأرواح وتدمیر للبنیة التحتیة.
وحثّت منظمة (أنقذوا الأطفال) جمیع الأطراف على احترام التزاماتها بموجب القانون الإنسانی الدولی، مطالبة بضرورة إبقاء میناء الحدیدة مفتوحا لدخول المعونات الإنسانیة.
وأکدت المنظمة ضرورة التحقیق فی أی انتهاکات محتملة للقانون الإنسانی بالحدیدة.
من جهته، أکد الصلیب الأحمر الدولی أن الهجوم على الحدیدة سیتسبّب على الأرجح فی تفاقم الوضع الإنسانی بالیمن.
وأفاد مصدر میدانی لقناة المیادین بسقوط قتلى وجرحى من القوات المشترکة للتحالف السعودی والتی تضم قوات ألویة العمالقة وألویة طارق صالح نجل شقیق الرئیس الیمنی السابق علی عبد الله صالح والقوات الإماراتیة والسودانیة، وذلک خلال استعادة الجیش الیمنی واللجان الشعبیة السیطرة على عدد من المواقع والقرى فی منطقة الجاح الساحلیة بمحافظة الحُدیدة، فی حین تتواصل المواجهات العنیفة بین الطرفین فی قرى ومزارع محیطة بمنطقة الجاح ذاتها على وقع عشرات الغارات الجویة لطائرات التحالف، وصولاً إلى مشارف مزارع الجابری غرب مدیریة الحسینیة، حیث یسعى التحالف لاسترداد مناطق سیطرت علیها قوات الجیش واللجان فی مدیریة الحُسَینیة.
بدورها أعلنت وزارة الدفاع الیمنیة مقتل 50 عنصراً وجرح وأسر العشرات من قوات التحالف فی منطقة الجاح.
وفی السیاق نجحت قوات الجیش واللجان فی عزل قوات التحالف المتمرکزة فی منطقة الطائف عن القوات الموجودة فی منطقتی الطور والمُجیلس بمدیریة التُحیتا. وفی غضون ذلک أکد مصدر عسکری یمنی مقتل وجرح العدید من قوات التحالف السعودی، بالإضافة إلى أسر عدد آخرین فی عملیة نوعیة للجیش واللجان استهدفتهم بالقرب من قریة الشعب فی مدیریة حَیس جنوب الحُدَیدة.
المصدر أوضح أن الجیش واللجان استدرجوا قوات التحالف إلى مواقع قریبة من قریة الشعب ثم نفّذوا عملیة إلتفاف على تلک القوات، مما أدى إلى وقوع قتلى وجرحى وأسر عدد منهم.
وفی محافظة تعز جنوب الیمن، تمکّن الجیش واللجان من إحباط محاولة زحف مکثفة لقوات الرئیس هادی على قریة تُبَیشعة بمنطقة الضباب عند المدخل الجنوبی للمدینة. وشنّت طائرات التحالف سلسلة غارات جویة متتالیة على جبل العَنین لتغطیة محاولات تقدم قوات الرئیس الیمنی عبد ربه منصور هادی فی مدیریة جبل حَبَشی فی الریف الجنوبی للمدینة، إلا أن هذه القوات لم تحرز تقدماً ملحوظاً رغم الغارات الجویة المکثفة للتحالف التی رافقت محاولات زحفها وفق مصدر عسکری یمنی. هذا وأصیب 6 مدنیین بقصف مدفعی لقوات هادی على حی المخبر الآلی فی مدیریة صال شمال شرق المدینة.
وقُتل قائد لواء العُصبة فی قوات هادی، العقید رضوان العُدینی، مساء السبت، کما جُرح 4 من مرافقیه بکمین مسلّح فی منطقة الجمهوری جنوب مدینة تعز.
وأشارت مصادر محلیة إلى قیام مسلّحین ملثّمین بمهاجمة آلیة عسکریة کان یستقلها العُدینی فی حی الجمهوری، تلتها إشتباکات مسلّحة، أسفرت عن مقتله وجرح أربعة من مرافقیه بإصابات بلیغة.
إلى ذلک قُتل 3 عناصر وجرح 7 آخرین من قوات هادی إثر شن الجیش واللجان الشعبیة هجوماً مضاداً على عملیة زحف واسعة لهذه القوات فی منطقتی حِمیّر والکَدَحة بمدیریة مَقبَنَة غرب المحافظة. هذا وتجدّد القصف المدفعی المتبادل بین الطرفین فی مدیریة الصِّلو جنوب المحافظة خلال الساعات الماضیة وذلک من دون وقوع خسائر فی صفوف الجانبین.
وفی صعدة تجدد القصف الصاروخی والمدفعی على مدیریتی مُنَبه ورازِح فی صعدة شمال الیمن.
وعند الحدود الیمنیة السعودیة، أفاد مصدر عسکری یمنی بمقتل وجرح العدید من قوات التحالف السعودی وتدمیر آلیة عسکریة لهم خلال ‎صد محاولة تقدمهم باتجاه مواقع الجیش واللجان قبالة منفذ علب الحدودی، فیما قُتل جندی سعودی برصاص قناصة الجیش واللجان فی رقابة العیروان بمدینة الربوعة بعسیر السعودیة. یأتی ذلک بالتزامن مع إحباط الجیش واللجان محاولة زحف جدیدة للتحالف مدعومة بغارات جویة مکثّفة للتقدم باتجاه جبل الشبکة بنجران السعودیة.
وفی جیزان، قصف الجیش واللجان بالمدفعیة تحصینات الجیش السعودی فی مرکز السودة العسکری وموقع ومدرسة الخَشّل، بالتزامن مع مقتل جندی سعودی بنیران قناصة الجیش واللجان فی موقع بَجَل بجیزان السعودیة نفسها. فی المقابل عاودت مقاتلات التحالف إستهداف مناطق وقرى متفرّقة بمدیریة رازِح والصفراء فی محافظة صعدة شمال الیمن.
 


Page Generated in 0.0053 sec