printlogo


رقم الخبر: 120847تاریخ: 1397/3/24 00:00
الصدر یعلن تحالفه مع العامری لتشکیل الکتلة الاکبر فی البرلمان العراقی
العبادی: لا إعادة للإنتخابات..
ولا عودة عن تشکیل حکومة جدیدة

بغداد/نافع الکعبی - رفض رئیس الوزراء العراقی حیدر العبادی، إعادة إجراء الانتخابات البرلمانیة، مشددا على ضرورة المضی قدما فی تشکیل الحکومة المقبلة. وعقب اجتماع لمجلس الوزراء برئاسته، قال العبادی فی مؤتمر صحفی «لا عودة إلى الوراء والانتخابات جرت ویجب تشکیل حکومة جدیدة».
وأضاف أن «إلغاء الانتخابات بحاجة إلى أمر قضائی».
وتابع أنه «لیس من صلاحیة الحکومة والبرلمان إلغاء نتائج الانتخابات». وکان العبادی یرد على دعوة رئیس البرلمان سلیم الجبوری، إلى إعادة إجراء الانتخابات، فی أعقاب حریق نشب فی أحد مخازن لتجمیع صنادیق الاقتراع شرقی بغداد یوم الأحد الماضی.
واکد العبادی، أن» حریق مخازن صنادیق الاقتراع فی بغداد مؤخرا متعمد واجرامی تقف خلفه أطراف متعددة محملا مفوضیة الانتخابات مسؤولیة وقوع الحریق ورفضا لاعادة الانتخابات، نافیا وجود ای تنسیق مع ترکیا لدخول قواتها إلى الاراضی العراقیة.
وأضاف العبادی خلال مؤتمره الصحافی الاسبوعی عقب اجتماع حکومته الثلاثاء وتابعته «وسائل إعلام» ان مسؤولیة احراق مخزن صنادیق الاقتراع فی بغداد الاحد الماضی تتحملها المفوضیة العلیا للانتخابات لانها هی التی تملک مفاتیح المخازن التی ثبت عدم تحطیم اقفالها للدخول الیها وحرقها ا یعنی ان احدا قد فتحها.. کما ان التحقیق ثبت وجود عدة بقع لسکب کمیات من البنزین أضافة إلى تعطیل کامیرات المراقبة للمخازن.
وأکد اعتقال عدد من المشتبه بهم بالحریق حیث یستمر التحقیق معهم ودعا القوى السیاسیة إلى الالتزام بالاطر القانونیة لمعالجة هذه القضیة وتجنب التصعید. وشدد على ان السلطات ماضیة بملاحقة المجرمین المسؤولین عن الحریق الذین یسعون لتخریب العملیة الانتخابیة ثم العملیة السیاسیة.
وحذر العبادی من وجود مخطط منظم لادخال العراق إلى المجهول لکنه أکد أن حکومته لن تسمح بذلک.
وأوضح أن اجتماع الحکومة قرر الطلب من المدعی العام بتحریک دعاوى ضد کل من اخلّ بالعملیة الانتخابیة بسرعة واصدار اوامر قضائیة للتحقیق فی تزویر الانتخابات.. وتشکیل لجنة لتلقی شکاوى المواطنین فی ای تجاوزات وتلاعب فی العملیة الانتخابیة وخاصة من قبل مفوضیة الانتخابات.  وأکد العبادی عدم دعمه لاعادة الانتخابات ودعا القوى السیاسیة الفائزة فیها إلى الاستمرار فی حواراتها لتشکیل الحکومة الجدیدة والاتفاق على برنامجها السیاسی والاقتصادی والخدمی.  وعن الاطراف المستفیدة من حرق صنادیق الاقتراع أشار العبادی إلى أنّهم قد یکونوا من الخاسرین فی الانتخابات او ممن یرفضون العد الیدوی للاصوات ویخشون کشف التزویر ویقلل من نتائجهم الانتخابیة.
وعن العملیات العسکریة الترکیة لملاحقة مسلحی حزب العمال الکردی الترکی فی الاراضی العراقیة الشمالیة فقد شدد العبادی إلى عدم وجود ای تنسیق مع ترکیا حول هذا الامر معتبرا اختراق الاراضی العراقیة خط احمر وانتهاک لسیادة البلاد. واعتبر ان التصعید الترکی الحالی حول هذا الامر یأتی لدوافع انتخابیة حیث ستشهد البلاد بعد 12 یوما انتخابات رئاسیة جدیدة.
کما قرر مجلس الوزراء العراقی خلال جلسته الاعتیادیة التی عقدها برئاسة العبادی، تشکیل لجنة لتلقی شکاوى المواطنین حول حالات التجاوز والتزویر فی الانتخابات
وکان المتحدث الرسمی باسم مجلس القضاء الاعلى عبدالستار بیرقدار قد اعلن عن اعتقال اربعة متهمین بحرق مخازن الرصافة فی العاصمة بغداد. وأضاف ان «محکمة تحقیق الرصافة فی بغداد قررت توقیف 4 متهمین بجریمة حرق مخازن مفوضیة الانتخابات فی الرصافة ثلاثه منهم من منتسبی الشرطة والآخر موظف فی مفوضیة الانتخابات» کما نقل فی بیان صحافی تابعته «وسائل إعلام».
یشار إلى أنّ مجلس القضاء کان قد نحى الاحد الماضی مجلس مفوضیة الانتخابات وتولى مهامه وقام بتسمیة تسعة قضاة لتولی مهام اعضاء المجلس التسعة اثر تجمید البرلمان لعملهم بشکوک ضلوعهم فی عملیات تزویر شهدها الاقتراع العام بینما ینتظر ان تبدأ عملیات فرز وعد الاصوات یدویا نهایة الاسبوع الحالی.
وکان البرلمان العراقی صوت الاربعاء الماضی على الزام مفوضیة الانتخابات باعادة العد والفرز لاصوات الناخبین فی عموم محافظات العراق وانتداب تسعة قضاة لادارة مفوضیة الانتخابات.. أضافة إلى الغاء المادة 38 من قانون الانتخابات الخاصة بعد الاصوات الکترونیا والزام المفوضیة باعادة العد والفرز یدویا.
* الصدر یعلن تشکیل تحالف بین سائرون والفتح
وفی السیاق ذاته، أعلن زعیم التیار الصدری مقتدى الصدر، الثلاثاء، التحالف بین قائمتی “سائرون” التی یدعمها و“الفتح” بزعامة هادی العامری لتشکیل الکتلة الأکبر فی البرلمان العراقی.
جاء ذلک خلال مؤتمر صحفی مشترک عقده الصدر مع العامری فی محل إقامته بمحافظة النجف.
ونقلت وسائل إعلام محلیة عن الصدر قوله إن “تحالف الفتح مع سائرون فی الفضاء الوطنی یحافظ على التحالف الثلاثی بین سائرون والحکمة والوطنیة”.
وأضاف الصدر، أنه تم “تشکیل تحالف بین سائرون مع الفتح لتشکیل الکتلة الأکبر”، مشددا أن “ما حصل فی حرق صنادیق الاقتراع جریمة نکراء، ولنا موقف بعد إعلان النتائج”.
من جهته، قال رئیس تحالف الفتح هادی العامری، الثلاثاء، إنه “لا توجد مشکلة من إعادة والعد والفرز الیدوی لنتائج الانتخابات على أن یکون بنسبة 5 أو 10 بالمائة”، حسبما نقل التلفزیون العراقی الرسمی.
وتجدر الإشارة إلى أن وثیقة تناقلتها وسائل إعلام عراقیة، فی وقت سابق کشفت عن عقد اتفاق بین سائرون والحکمة والوطنیة بعد تشکیلهم “تحالف الأغلبیة الوطنیة الأبویة”.
بالمقابل، اکد عضو ب‍الحزب الشیوعی العراقی، الاربعاء، ان هناک «صدمة» بالتیار المدنی بعد اعلان تحالف سائرون والفتح.
* اعتقالات بعد حرق صنادیق الاقتراع وتفجیر مخازن سلاح
الى ذلک، أعلن فی بغداد عن صدور مذکرات اعتقال بحق 26 متهما بحرق صنادیق الاقتراع وتفجیر مخازن سلاح واعتدة وسط حی سکنی فی بغداد.. فیما رفضت المحکمة الاتحادیة العلیا طلبا لمفوضیة الانتخابات بإلغاء قرار البرلمان بعد أصوات الناخبین یدویا. وکشف مجلس القضاء الأعلى العراقی الأربعاء عن إصداره مذکرات قبض بحق 20 متهماً بحادثة انفجار کدس للعتاد وسط حی سکنی فی مدینة الصدر شرقی بغداد قبل أیام.. واعتقال 6 متهمین بحرق الأجهزة الخاصة بالانتخابات فی جانب الرصافة شرقی بغداد.
وقال المتحدث باسم المجلس القاضی عبد الستار بیرقدار فی بیان صحافی تابعته «وسائل إعلام» إن «إجراءات المحاکم فی التحقیق بخصوص مختلف الجرائم تستوجب السریة والدقة ولا یمکن نشرها فی وسائل الإعلام خصوصا فی مراحل التحقیق الأولى بعکس النشاطات السیاسیة للسلطات الأخرى داعیا جمیع الجهات بعدم التدخل بعمل القضاء وأن تنصرف لاداء مهامها بموجب الدستور.
وکان رئیس الوزراء العراقی قد حذر خلال مؤتمره الأسبوعی من خطورة استمرار نشر السلاح خارج اطار الدولة.. مبینا ان ماحدث فی مدینة الصدر جریمة لا یمکن السکوت عنها وسینال المسؤولون عنها جزاءهم العادل.. داعیا المواطنین للإبلاغ عن أی مخزن للسلاح.
واضاف ان قرار حصر السلاح بید الدولة قرار حکومی قبل أن یکون دعوة من مقتدى الصدر رجل الدین الشیعی زعیم التیار الصدری.. مرحبا بأی التزام من الکتل والقوى السیاسیة بعدم نشر السلاح خارج إطار الدولة.
وکان تفجیر مخزن السلاح قد ادى الى مقتل 18 واصابة أکثر من 90 حیث کانت الاسلحة والذخیرة مخزنة داخل حسینیة ووقع الانفجار خلال نقلها الى سیارة کانت متوقفة على مقربة من الحسینیة. وأظهرت صور حجم الدمارِ الکبیر الذی حل بالمنطقة القریبة من التفجیر حیث ظهر تهدم عشرات المنازل منها ما سوی بالأرض تماماً إضافة إلى وجود آثار حفر عمیقة فی مکان الحادث، ما یعکس حجم الانفجار وقوته.
* تزویر الانتخابات
وفیما یتعلق بعملیات التزویر والخروقات التی شهدتها الانتخابات البرلمانیة العامة التی جرت فی 12 من الشهر الماضی فقد أشار بیرقدار إلى أن إجراءات التحقیق فی جریمة تزویر الانتخابات مودعة لدى هیئة النزاهة.. موضحا أن إجراءات القضاء بخصوص الدعوى المتعلقة بذلک مستمرة أیضاً بدقة بعیداً عن رغبات تصفیة الخصوم السیاسیین عبر استغلال إمکانیات الأجهزة الأمنیة لتحقیق تلک الرغبات لمصالح شخصیة ضیقة على حساب مصلحة الدولة.
* المحکمة العلیا ترفض إلغاء فرز الاصوات یدویا
والیوم (الأربعاء) اعلنت المحکمة الاتحادیة العلیا رفضها طلبا لمفوضیة الانتخابات باصدار قرار بوقف تنفیذ أحکام قانون تعدیل الثالث لقانون انتخابات مجلس النواب الذی اقره مجلس النواب الاسبوع الماضی ویلغی عملیة عد الاصوات الکترونیا وانما اجرائها یدویا.
وقال المتحدث الرسمی للمحکمة الاتحادیة العلیا إیاس الساموک فی بیان: ان المحکمة الاتحادیة العلیا عقدت جلستها الیوم برئاسة القاضی مدحت المحمود وحضور القضاة الاعضاء کافة ونظرت خمسة طلبات باصدار قرار ولائی بوقف تنفیذ احکام (قانون التعدیل الثالث لقانون انتخابات مجلس النواب رقم 45 لسنة 2013 المعدل).
واضاف انه بعد المداولة وجدت المحکمة أن البت بالطلبات واصدار القرار بشأنها قبل الوقوف على اقوال الطرف الاخر فی الدعاوى المقامة بالطعن باحکام قانون التعدیل الثالث المشار الیه انفا، سلباً أو ایجابیاً من شأنه أن یعطی احساساً برای المحکمة فی الدعوى الاصلیة مسبقاً.
وأوضحت المحکمة العلیا ان «الاعراف القضائیة المستقرة تحظر على المحکمة ابداء الرأی تصریحاً أو تلمیحاً، فی موضوع الدعوى الاصلیة المعروضة علیها الا حین أصدار الحکم الفاصل فیها، لذا قررت المحکمة بالاجماع رد طلب اصدار القرار بوقف تنفیذ احکام قانون تعدیل الثالث لقانون انتخابات مجلس النواب».
* البیشمرکة یتظاهرون ضد قرار إلغاء أصواتهم
فی غضون ذلک، خرج المئات من قوات البیشمرکة وقوات الامن الاسایش وباقی الأجهزة الامنیة فی محافظة السلیمانیة، الأربعاء فی تظاهرة احتجاجا على قرار مجلس النواب العراقی القاضی بإلغاء التصویت الخاص للقوات الامنیة فی إقلیم کردستان للانتخابات التشریعیة التی جرت فی شهر أیار الماضی.
ومن جهته اعرب رئیس الحزب الدیمقراطی الکردستانی مسعود بارزانی عن رفض إقلیم کردستان لقرار مجلس النواب العراقی القاضی بإلغاء أصوات الاقتراع الخاص لقوات البیشمرکة فی الانتخابات التشریعیة التی جرت مؤخرا.
ورفع المتظاهرون لافتات تندد بالقرار، مطالبین الأطراف والجهات السیاسیة فی الإقلیم بعد التنازل عن أی صوت للقوات التی “دافعت عن کوردستان والعراق فی الحرب ضد داعش”.
وقال احد المحتجین لمراسل شفق نیوز، “لماذا یضعون فرقا بیننا وبین باقی القوات العراقیة؟ ألسنا جزءا من المنظومة الدفاعیة الاتحادیة”. واکد قائلا “لن نقبل ولن نسمح بالمساومة على اصواتنا ولیسمع جمیع الأطراف والجهات السیاسیة فی إقلیم کوردستان والعراق”.
وقال محتج اخر ان “الغاء التصویت الخاص لقوات البیشمرکة الهدف منه زعزعة امن کوردستان، وانهاء کیان الإقلیم”.
وکان مجلس النواب العراقی قد قرر الاسبوع الماضی عن طریق اصدار قانون الغاء التصویت الخاص فی اقلیم کوردستان والتصویت الخارجی وتصویت النازحین، الامر الذی تسبب باحتجاجات للحزبین الرئیسین فی الاقلیم، الاتحاد الوطنی والحزب الدیمقراطی.
* العملیات الأمنیة فی مدن العراق
میدانیاً، افاد مصدر امنی فی ذی قار، الاربعاء، بأن قوة امنیة ضبطت ثلاث عجلات فی المحافظة تحمل اسلحة متوسطة قادمة من سوریا، مبینا ان عملیة الضبط تمت بعد الاشتباک مع ناقلیها.
وقال المصدر فی حدیث لـ السومریة نیوز، ان «قوة من مکافحة ارهاب ذی قار وبالتعاون مع استخبارات المحافظة نصبت سیطرة على الطریق الدولی فی المحافظة، بعد ورود معلومات بقدوم ثلاث سیارات تحمل اسلحة خفیفة ومتوسطة من سوریا».
وفی الموصل، اعلنت وزارة الداخلیة، عن اعتقال خمسة «ارهابیین» فی ایمن الموصل. وقالت الداخلیة فی بیان صحفی: إن فوج الرد السریع الثانی التابع لقیادة شرطة نینوى، وبناءً على معلومات إستخباریة، ألقى القبض على خمسة عناصر إرهابیة، فی منطقة الهرمات فی الجانب الأیمن لمدینة الموصل». وبینت الداخلیة، أن الملقى القبض علیهم «بینهم من کان یعمل بصفة مقاتل فی داعش وصادر بحقهم مذکرات قبض وفق المادة ٤-١ إرهاب». وکانت الداخلیة اعلنت، عن إلقاء القبض على أحد عناصر «داعش» فی الجانب الأیسر من مدینة الموصل.
وفی تکریت، اعلن مرکز الإعلام الأمنی، عن العثور على ثلاث مضافات لتنظیم «داعش» فی محافظة صلاح الدین.
وقال الناطق باسم المرکز العمید یحیى رسول فی بیان: إن «القوات الأمنیة فی قیادة عملیات صلاح الدین تمکنت، من العثور على 3 مضافات لعصابات داعش الإرهابیة فی قریة أبو شنیدر خلال تفتیش منطقة جلام الدور، اذ احتوت هذه المضافات على 3 عبوات ناسفة معدة للتفجیر وملابس واطعمة وافرشة تم تدمیرها وحرقها بالکامل». واضاف رسول، «کما عثرت قوة من القیادة ذاتها على 18 قنبرة هاون و6 صواریخ قاذفة و200 اطلاقة عتاد احادیة 22. 5 ملم تمت معالجتها موقعیا فی منطقة العیثة فی قضاء الشرقاط».


Page Generated in 0.0076 sec