printlogo


رقم الخبر: 120836تاریخ: 1397/3/24 00:00
قدمها موسویان لمؤتمر الترتیبات الأمنیة بالشرق الأوسط
ثلاثة مقترحات للتعاون الاقلیمی

عقد مؤتمر بعنوان (الترتیبات الأمنیة فی الشرق الاوسط)، بدعوة من امین الجمیل الرئیس اللبنانی الأسبق، رئیس (بیت المستقبل) استمر یومین فی بیروت وحضره نحو 200 شخص معنی بالشؤون السیاسیة والأمنیة، تم خلاله استعراض الترتیبات الأمنیة الجدیدة فی الشرق الأوسط.
الدبلوماسی الایرانی وأحد أعضاء الفریق النووی السابق سید حسین موسویان تحدث أمام المؤتمر قائلا: إن جزءاً کبیراً من آسیا الغربیة یمر فی أزمات وفوضى وانعدام الامن، فالمعارک الجاریة فی سوریا والیمن والعراق وافغانستان اسفرت عن اعداد کبیرة من القتلى، ولم یتم التوصل الى حلول سیاسیة لأکثر الأزمات حتى الآن علماً انه لا سبیل لحل عسکری لاغلبها، فالمجموعات الإرهابیة لا زالت ناشطة وباتت تشکل أکبر تهدید لأمن المنطقة والعالم. وان فقدان الاستقرار فی الشرق الأوسط یعرض السلام والأمن العالمیین للخطر.
وأضاف موسویان، ان هذه المنطقة تواجه صراعین مترابطین، الأول یدور بین القوى الکبرى وهی بالدرجة الأولى امیرکا وروسیا والثانی بین قوى اقلیمیة، فالتعاون بین روسیا وایران بشأن الأزمة السوریة غیّر معادلات هذه الأزمة، وبلغت الخلافات بین القوى الاقلیمیة مستوى غیر مسبوق نشهده فی شعارات واجراءات اسرائیل والسعودیة والامارات وتحالفها
ضد ایران.
واعتبر هذا الدبلوماسی الایرانی السابق، ان جذور غیاب الاستقرار والأزمات الراهنة تعود الى قبل عقود عدة وورائها ثلاثة عوامل رئیسیة، هی حسب قوله، الدعم اللامحدود الذی تقدمه امیرکا وسائر القوى العالمیة للمستبدین الفاسدین فی المنطقة والعالمین العربی والاسلامی، والصک الامیرکی الابیض لاسرائیل لممارسة الاحتلال والظلم واحتلال اراضی الدول العربیة والحروب التی نشبت فی المنطقة.
وقال موسویان: إن اول خطأ ارتکبته امیرکا وسائر القوى العالمیة والاقلیمیة کان فی دعمها لعدوان صدام على ایران واستخدام السلاح الکیمیاوی والذی اسفر عن استشهاد وجرح عشرات الآلاف من الایرانیین، وکان من ثمار هذا الدعم، عدوان صدام على الکویت، والخطأ الثانی الذی ارتکبته امیرکا وحلیفاتها هو الهجوم على العراق وافغانستان بعد حادثة الحادی عشر من سبتمبر عام 2011، والذی ادى الى تفشی عدم الاستقرار والارهاب فی المنطقة، الى درجة ان جزءاً کبیراً من الاراضی الافغانیة هی تحت تصرف طالبان الیوم، بعد 17 عاماً من احتلال امیرکا لافغانستان. وکان الخطأ الثالث هو الاعتداء العسکری الذی شنه الناتو وحلفائه من العرب على لیبیا والذی حوّل هذا البلد الى بلد مهزوم فی العالمین العربی والاسلامی.
وبشأن الخطأ الامیرکی الرابع قال موسویان: مثلما اذعن رئیس وزراء قطر السابق، فان عملیات وکالة المخابرات المرکزیة الامیرکیة والتی نفذت بالتعاون مع حلفائها الاقلیمیین فی دعم الارهابیین الذین هاجموا سوریا، تسببت فی مقتل مئة الف جندی من الجیش السوری، وهو ما أکده ایضا جون بایدن النائب السابق للرئیس الامیرکی، وحسب ما افاد دیفید ایغنیش الکاتب فی واشنطن بوست.  ونوه موسویان الى ان الحرب السوریة هی ظاهرة جدیدة فی التاریخ المعاصر للشرق الأوسط، لان هذه المنطقة کانت قد شهدت سابقاً ثلاثة أسالیب لتغییر الأنظمة فیها، مثل الثورات الشعبیة کالثورة الاسلامیة فی ایران أو الثورة المصریة، وانقلابات عسکریة مثل الانقلاب العسکری الذی قامت به امیرکا وبریطانیا ضد مصدق، والعدوان العسکری مثل عدوان امیرکا على العراق وافغانستان ولیبیا، بینما خطة (تغییر النظام فی سوریا) فقد نفذت عن طریق ارسال نحو مئة الف ارهابی من عشرات البلدان الى سوریا. وهی ظاهرة جدیدة من التاریخ المعاصر للشرق الأوسط.
وأعلن موسویان ان الخطأ الکارثی الخامس فی المنطقة کان هو الهجوم العسکری الذی شنته السعودیة والامارات وامیرکا على الیمن وقال: إن هذا الهجوم، حسب تقییم الأمم المتحدة خلق أسوأ فاجعة انسانیة فی هذه المنطقة المنکوبة، والى جانب القوى الاقلیمیة الاخرى، فان بامکان ایران وترکیا أداء دور مفصلی فی معالجة الأزمات، بعد ان تعرضت علاقات البلدین لمشاکل عقب الأزمة السوریة، لان ترکیا کانت بصدد تغییر النظام فی دمشق عن طریق دعمها للمجموعات الارهابیة، فیما ایران کانت تدعم الحکومة المرکزیة، لکن ترکیا ابتعدت مؤخراً عن کونها حلیفاً لامیرکا والناتو وباتت تتحرک باستقلالیة اکثر، نشاهد ذلک فی التعاون الثلاثی الروسی - الترکی - الایرانی المعروف بـ (عملیة أستانة) لمعالجة
الأزمة السوریة.
وأضاف، إن سبب نجاح عملیة أستانة یعود الى مکافحة الأرهاب جدیا، فیما سبب فشل عملیة جنیف بزعامة امیرکا یعود الى مکافحة الارهاب فی الشعارات ودعمه عملیا. وقد نفذت ترکیا بعد انضمامها الى عملیة أستانة خطوات عملیة جیدة ضد المجموعات الأرهابیة. ومضى موسویان قائلا: إن الشرق الأوسط یعانی الیوم من مشکلتین اساسیتین، هما (غیاب نظام تعاون جماعی) و(تدخل قوى أجنبیة). والسلام الدائم یتطلب مأسسة تعاون مشترک بین قوى المنطقة الخمس وهی مصر وترکیا والسعودیة والعراق وایران والقوى العالمیة الخمس الأعضاء بمجلس الأمن الدولی، ولذا تقتضی عرض مبادرات جدیدة للتعاون والسلام والاستقرار الدائم فی المنطقة، الأولى فی ان تتحول منظمة التعاون الأقتصادی ایکو الى منظمة تعاون سیاسی واقتصادی وأمنی وثقافی وعسکری.
وأعتبر موسویان، کما افادت وکالة انباء ایسنا الطلابیة، اقامة نظام تعاون امنی جماعی فی الخلیج الفارسی بین العراق وایران والسعودیة والدول الأخرى الأعضاء فی مجلس التعاون من المبادرات الأخرى لاحلال السلام والأمن فی المنطقة وقال: إن العداوة فی الخلیج الفارسی، سواء الخصام العربی - العربی مثلما هو قائم بین السعودیة وقطر أو الخصام العربی - الایرانی، یمکن احتواءه عن هذا الطریق وتبدیله الى تعاون ولابد ان یشمل هذا النظام تعاوناً شاملاً فی الشؤون السیاسیة والأقتصادیة والأمنیة والعسکریة والثقافیة، ولیس أمام دول الخلیج الفارسی سوى خیارین، الأول مواصلة العداوات الحالیة التی تتسبب فی تفشی الاضطرابات وغیاب الأمن والطائفیة أکثر فأکثر وقد تنتهی الى المواجهة العسکریة ایضا، والتی قد تتجاوز المنطقة کذلک.
الخیار الثانی، هو التعاون لإقامة مثل هذا النظام الذی یؤمن السلام والأمن الدائمین، ولتحقیق مثل هذا الخیار، فان الخطوة الاولى هی فی اجتماع وزراء خارجیة الدول الثمان بمنطقة الخلیج الفارسی، والثالث هو تشکیل مجمع للحوار بین الدول العربیة وغیر
العربیة بالمنطقة.
 


Page Generated in 0.0166 sec