printlogo


رقم الخبر: 120821تاریخ: 1397/3/24 00:00
رمضان فی السودان .. عادات فی استقباله وحین یشدُّ الرحال



لشهر رمضان نکهتُه لدى المسلمین فی کل الدیار العربیة والإسلامیة، ولهذا الشهرِ الفضیل فی السودان طعمٌ ممیز آخَر، لا تجده فی غیره من الشهور الأخرى، وأهل السودان لهم عاداتُهم فی استقباله قبل مجیئه أولاً، وصیام أیامه حین یُطلُّ ببرکته علیهم، وعادات فی تودیعه حین یشدُّ الرحال فی الأیام الأخیرة.
وهناک المزید من العادات والتقالید التی تمیز السودان فی هذا الشهر، یستعد السودانیون بطلاء البیوت وتزیینها وتنظیفها، إضافة إلى شراء أوانی وتجهیز المشروبات التقلیدیة مثل الحلو مر والابری والتبل والمکرکدة. وتتم إضاءة المساجد والمآذن بالمصابیح الملونة لتبقى على هذا الحال طوال شهر رمضان.
تنطلق المدافع قبل الفجر من کل یوم لإعلان موعد الإمساک، وعند أذان المغرب لتعلن موعد الإفطار، وقد اعتاد أهل السودان تأخیر مواعید أذان المغرب وتقدیم أذان الفجر والإمساک، وذلک احتیاطا للصیام.
مائدة السودانیین تقلیدیة أصیلة عبارة عن بساط من سعف النخیل، یکون مستطیل الشکل بحیث یصطف حوله الناس فی صفین متواجهین. ویبدأ الإفطار عادة بتناول التمر ثم طبق البلیلة وهو عبارة عن حمّص مسلوق وتمر، وبعد ذلک الشوربة أو عصیر اللیمون، ومن أشهر الوجبات الرمضانیة السودانیة هناک الویکة والعصیدة وملاح الروب والقرَّاصة.
الآبریه المعروف أیضا باسم «الحلو- مر» هو شراب یقضی على العطش ویروی الظمآن، ومن عادة السودانیین أن یفطروا علیه، ومن المشروبات الأخرى المشهورة فی السودان هناک الآبری الأبیض وقمر الدین والکرکدی وشراب ‏المانجو والفواکة الطازجة.
من عادات أهل السودان التی تلفت الانتباه ظاهرة الإفطار الجماعی فی الشوارع والساحات العامة، ومن کرمهم کثرة التهادی بین الناس حیث ترى الأطباق الرمضانیة قبیل موعد الإفطار تُرسل بین البیوت. وبعد الفراغ من الإفطار یتناولون القهوة ثم یقضون بعض الوقت قبل الذهاب إلى صلاة التراویح.
وعندما تغیب الشمس تسد الطرقات وتحضر موائد الافطار فی الشوارع ویخرج الرجال من البیوت لتناول الإفطار إلى خارج المنازل ویتناولون الطعام فی الطرقات من اجل احتضان عابری الطرق والسبیل، مما یمنحهم افطار جماعی یتساوى فیه الفقیر والغنی، وهذا یعتبر شکلا من أشکال التکافل الاجتماعی المعروفة عند السودانیین.  وفی الأیام الأخیرة من شهر الخیر، تشهد المنازل السودانیة نشاطا ملحوظا، وتحرکا ملموسا؛ إذ تبدأ الاستعدادات الخاصة لتحضیر حلوى العید، وتنشغل النساء فی عمل (الکعک) و(البسکویت) وغیر ذلک من انواع الحلوى المعروفة عند الشعب السودانی.

 


Page Generated in 0.0054 sec