printlogo


رقم الخبر: 120809تاریخ: 1397/3/24 00:00
افتتاحیة الیوم
هل نَرى السید إسماعیل هنیة فی دِمشق قَریبا؟




للمَرّة الثَّانِیة، وفی أقلِّ مِن شَهر، یَخرُج مَسؤولٌ کَبیرٌ فی حَرکة المُقاومة الإسلامیّة (حماس) على المَلأ، وبِالصَّوت والصُّورة، مُعَبِّرا عن رَغبَة الحَرکة، فی إعادَة جُسور التَّحالُف مع القِیادة السُّوریّة، وطَی صَفحَة الماضی القَریب، وکل ما عَلِق فیها من شَوائِبٍ وأدران.
فبَعد حدیث السید یحیى السنوار لقناة (المیادین) ها هو السید إسماعیل هنیة، رئیس المَکتَب السِّیاسیّ للحَرکة یُدلِی بحَدیثٍ لوکالة (سبوتنیک) الرُّوسیّة، یَنفِی فیه دعمه للثَّورة السُّوریّة، وأنّ کُل ما نُسِب إلیه فی هذا المِضمار لم یَکُن دَقیقا، مُؤکِّدا أنّ حَرکته لم تَکُن یَوما فی حالِ عَداءٍ مع النظام السوری، وأنّ هذا النِّظام وَقَفَ إلى جانِب (حماس) فی مَحطَّاتٍ مُهِمَّةً، وقَدَّم لها الکثیر کما الشَّعب السُّوری العظیم، وشَدَّد على أنّ إیران دولة مِحوریّة فی المِنطَقة، وعلاقة حماس مَعها تَکتَسِب بعدا استراتیجیّا.
عندما یَصدُر هذا الکلام، وعَن رئیس مُنتَخب لحرکة (حماس)، ومن قِطاع غزّة الذی یَشْهَد حالیًّا مسیرات العَودة وإبداعات المُقاومة السِّلمیّة التی أعادت القضیّة الفِلسطینیّة إلى صَدارَة الاهتمامَین العَربیّ والدَّولیّ بِدِماء شُهدائِها وجَرحاها، فإنّ هذا یُشَکِّل (انقلابا) داخِل الحرکة، یُعید تَصویب بَوصَلَتِها، باتِّجاه مِحور المُقاومة الحاضِنة الطبیعیّة لها، ویَجِب أن یَحظَى بالدَّعم والمُسانَدة والتَّقدیر والتَّشجیع أیضا.
***
لا نَعرِف کیف سیکون صَدى هذا (الاعتذار) الواضِح والصَّریح من قِبَل السید هنیة، وقَبلِه السید السنوار، فی أوساط القِیادة السُّوریّة التی صَدَّت الکَثیر من الوُسَطاء الذین حَملوا إلیها رَغبةَ حرکة (حماس) فی استعادِة العِلاقات مع دِمشق، وعلى رأسِهم السید حسن نصرالله، الأمین العام لحِزب الله، ومسؤولین إیرانیین من الصَّف الأوّل على رأسِهم اللواء قاسم سلیمانی، زعیم فَیلق القُدس فی الحَرس الثوری الإیرانی، وهذا غَضَبٌ سُوریٌّ مَفهوم، ومُبرَّر، وناجِم عَن جُرْحٍ کَبیرٍ، لأنّها، أی القِیادة السُّوریّة، تُمَثِّل إرْثًا نِضالیًّا سُوریًّا ضَخْمًا فی نُصْرَة القضیّة الفِلسطینیّة یَرتکِز إلى خَوض أربع حُروب، وخَسارة أراضٍ سُوریّة (هضبة الجولان)، واحتضان أکثر من 400 ألف لاجِئ فِلسطینی، لم یَشْعُروا مُطلَقا بالغُربَة، وکانوا یتَمتَّعون بالحُقوق نَفسِها التی یَتَمتَّع بِها أشقاؤهم أبناء سوریة.
الأشقّاء فی سوریة، بَنوا هذا المَوقِف (الغاضِب) قِیاسا على مَواقِف واجتهاداتٍ خاطِئة لجَناح داخِل حرکة (حماس) کانَ مُتأثِّرا بعامِل الجُغرافیا، أی مکان إقامته، وبناءً على مَعلوماتٍ مُضَلِّلة، وتَقدیراتٍ خاطِئة، وانْجِرافًا خَلف مُعَسکَرٍ عربیٍّ خلیجیٍّ، کانَ وما زال، یُمَثِّل رأس حِربَة فی مَشروعٍ أمریکیٍّ عَربیٍّ، یُرید تَفتیت المِنطَقة، والمَراکِز المِحوریّة فیها، والعِراق وسوریة تَحدیدا، وتَصفِیة القضیّة الفِلسطینیّة، ولکن ربّما لم تَنتَبِه هذه القِیادة، فی ذروة انشغالِها فی مُواجَهة هذا المُخَطَّط، وما تفرَّع عَنه من حُروبٍ ومُؤامراتٍ على مَدى السَّنوات السَّبع الماضِیة، أنّ هُناک جَناحا آخر، داخِل حَرکة (حماس) یَتمثَّل فی جَناحِها العَسکریّ، کانَ یَقِف دائِما، وبِقُوّة، فی خَندَق مِحوَر المُقاومة، ویُؤمِن بتَعزیزِ جُسور التَّنسیق مع (حزب الله) فی لُبنان، والقِیادة الإیرانیة فی طِهران التی قدَّمت لَهُ کُل الأسْلِحة والعَتاد وتِکنولوجیا الصَّواریخ التی حقَّقت لَهُ النَّصر فی ثَلاثِ حُروبٍ خاضَها ضِد دولة الاحتلال الإسرائیلی، مُتَرَفِّعا ورافِضا لکُل الاعتبارات والتَّوجُّهات والفِتَن الطائفیّة البَغیضة، فقَضیة فِلسطین، کانت وستَظل عابِرةً للطَّوائِف وتَقسیماتِها المُدَمِّرة.
***
الرئیس السوری بشار الأسد کَشَفَ فی لِقاءٍ أجراهُ مع القِیادات الإعلامیّة فی بِلادِه قَبل شهر، عن حُدوثِ تَحسُّنٍ فی العَلاقات السُّوریّة القَطریّة فی الفَترةِ الأخیرة، انعَکس فی لقاءاتٍ سِریّةٍ، وحُدوث تَغییرٍ جَذْریٍّ فی تَغطِیة قناة (الجزیرة)، وهذا تَطوُّرٌ مُهِمٌّ، یَعْکِس مُرونَةً (سِیاسیّةً) براغماتیّةً لافِتةً، الأمْر الذی یَدفَعنا للتَّساؤل عن عَدم شُمول هذهِ (البَراغماتیّة) لحَرکة (حماس) أیضا؟
سوریة کانت کَبیرةً دائِما، وتَصرَّفت قِیاداتها بالکَثیر مِن رُوح الکِبر والمَسؤولیّة تُجاه من اختَلفوا معها، ونعتقد أن الوَقت قد حان لتَجاوز الکَثیر من المَواقِف والأخطاء، وإعادَة جُسور التَّنسیق والتَّعاون مع حَرکةٍ وَطنیّةٍ فِلسطینیّةٍ ما زالت تَتبنَّى (المُقاوَمة) کاستراتیجیّةٍ لتَحریر الأراضی الفِلسطینیّة المُغتَصَبة، من البَحر إلى النَّهر، وتُواجِه حِصارا خانِقا وتَجویعیًّا مُنذ عَشرِ سَنواتٍ فَشِل فی تَرکیعِها، وإحادَتها عن أهدافِها.
نأمَل أن نَرى السید إسماعیل هنیة وکُل رِفاقه الآخرین فی دِمشق فی المُستَقبل القریب، مع تَفهُّمنا لکُل التَّحفُّظات الرَّسمیّة والشَّعبیّة السُّوریّة.. فَما یجمع بین حرکة المُقاومة الإسلامیّة حماس والأشقَّاء فی سوریة أکثر بکثیر جِدًّا مما یُفَرِّقهم، أو هکذا نَعتقِد.. والکَریم من عَذَرْ.. إلیسَ کذلک؟
 


Page Generated in 0.0051 sec