printlogo


رقم الخبر: 120773تاریخ: 1397/3/24 00:00
أغرب القبائل.. «الشیاطین الصفر» أحفاد جنکیز خان یتزوجون النسور




عاشوا فترات طویلة بجبال التای فی منغولیا الغربیة وهی المنطقة التی جاء منها جنکیز خان، القائد المغولی الذی أثار حوله جدلاً واسعاً، ویراه المنغولیون ومنهم الکازاخ رمزاً للقوة وموحداً لقبائل التتار والمغول ومؤسس أکبر إمبراطوریة عرفها التاریخ امتدت رقعتها من الصین حتى المجر، ویعتبرون أنفسهم حفدة الخان الأکبر.
وهم القبائل الوحیدة التی مازالت تقوم بالصید مع النسور الذهبیة منذ عام 340 قبل المیلاد إنها قبیلة الکازاخ، وتعنی باللغة العربیة القبیلة الحرة، وهم آخر السلالة المنغولیة فی العالم وهاجروا إلى کازاخستان والصین وروسیا وأوزبکستان.
یعیشون بشکل غریب للغایة، فمنذ عام 940 قبل المیلاد ارتبط الکازاخ بالنسور ویزرعون فقط للطعام وبقیة حیاتهم محورها الخیول والنسور، ویطلقون على علاقتهم بالنسور (الهاکسیتی) وتعنی الارتباط اللانهائی.
ومن تقالید الکازاخ عند الضیافة تقدیم طعام ممیز یسمى الأصابع الخمسة ولا یؤکل إلا بالأصابع الخمسة.
کما یمنع الزواج من الأقارب ویجب أن تکون المسافة بین منزل العریس ومنزل العروس 7 أبحر (یقصدون أنهر) ویقدم العریس مهرین أحدهما للعروس والثانی لأمها مقابل رضاعة العروس، وینقسم المهر إلى 77 من الخیول الأصیلة إذا کان العریس غنیاً و47 خیلاً إذا کان متوسط الحال وأخیراً 17 خیلاً إذا کان فقیراً.
وطریقة الزواج لدیهم غریبة للغایة إذ یذهب العریس إلى منزل العروس وینتظر بعیداً بخیوله، وینتظر أهله وأهل العروس، فإذا سمع التهانی والأصوات العالیة یعنی هذا القبول ویتهیأ لانتظار أهله لیسحبوه إلى مقابلة العروس، وعلى العکس إذا ساد الصمت المکان انسحب العریس بخیله وعاد لبیته، ویعنی هذا عدم القبول.
حافظ الشعب الکازاخستانی أو شعب الکازاخ فی منطقة التای فی غرب منغولیا على ممارسة التقالید القدیمة الخاصة بهم وعمرها 4000 عام بما فی ذلک الصید مع النسور.
تعیش قبائل الکازاخ مع النسور بکل شیء حتى أنهم یعتبرون علاقاتهم مع النسور الذهبیة الضخمة أنها کالزواج بین الرجل والنسر، لا یمکن أن ینفصلا، وتعیش قبائل الکازاخ حیاة لم تتغیر منذ عشرات القرون حیث یسکنون فی خیام حتى الآن وینتقلون ثلاث مرات حسب الطقس فی العام بصحبة عائلاتهم وثروتهم الحیوانیة، والتی تتضمن فی العادة الماعز والأغنام والخیول.
ویلبس الکازاخ الأزیاء التقلیدیة مع معاطف الفرو المصنوعة من جلود الثعالب أو الذئاب التی اصطادها النسور.
یقوم الرجال من قبیلة الکازاخ بتدریب النسور لمدة خمس سنوات وخلال هذه الفترة یجب أن یعامل النسر باحترام وإلا قد یطیر بعیداً ولا یعود أبداً، والمدرب یغنی لطائره باستمرار ویتحدث معه حتى تبقى نبرة صوته فی ذاکرة الطائر، ویأکل مع النسر ویشرب معه ویبیت معه وبعد خمس سنوات یتم الإفراج عن النسر المدرب.
وتتمیز طریقة رعایتهم للنسور وکأنها أطفالهم أو زوجاتهم ولدیهم روابط غیر عادیة مع طیورهم، ویعتبر من العار على الرجل أن یطیر نسره ولا یعود، وهنا یلام کثیراً لأنه لم یحسن معاملة النسر.

 


Page Generated in 0.0062 sec